غزة

غزة- هداية الصعيدي: يستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، ضد المتظاهرين السلميين، المشاركين في مسيرات العودة، قرب الحدود مع قطاع غزة، أسلحة متنوعة، أخطرها أعيرة نارية، تسبب جروحاً غائرة وعميقة وتهتكاً في الأعضاء والأنسجة، وهو ما تسبب بارتفاع عدد الضحايا. وللوقوف على طبيعة تلك الأسلحة، وتأثيراتها على المصاب، حاورت الأناضول، مسؤولاً طبياً، بالإضافة إلى عدد من الجرحى الفلسطينيين. - أعيرة تسبب تهتكاً في الجسد يقول الطبيب أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن الجيش الإسر

غزة: أُصيب فجر الأربعاء، أربعة فلسطينيين، بجراح، في قصف إسرائيلي لبلدة خزاعة، جنوب شرق قطاع غزة. وقال مصدر طبي، فضل عدم الكشف عن هويته، لوكالة الأناضول، إن أربعة أشخاص أصيبوا بجراح، إحداها خطيرة، وصلوا إلى المستشفى الأوربي، بمدينة خانيونس (جنوب)، جراء تعرضهم لقصف مدفعي إسرائيلي. وتعرضت بلدة خزاعة فجر الأربعاء، لإطلاق نار كثيف، وقصف مدفعي، من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي. (الأناضول)

غزة: عقد نواب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في المجلس التشريعي الفلسطيني، اجتماعا اليوم الاثنين، في مخيم لـ”العودة” قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل. وجاء الاجتماع دعما لمسيرات العودة الشعبية التي يتم تنظيمها على أطراف شرق قطاع غزة، قرب السياج الفاصل منذ 30 من الشهر الماضي، والتي استشهد فيها 33 فلسطينيا حتى الآن. وخُصصت جلسة نواب حماس لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، الذي يوافق غدا، وشارك فيها برلمانيون عرب وأجانب عبر مداخلات مصورة بحسب كتلة حماس البرلمانية. وندد نواب حماس أثناء م

تل ابيب : ذكر تقرير إخباري ،اليوم الأحد أن فلسطينيين من قطاع غزة قاموا لليوم الثاني على التوالي بإرسال طائرة ورقية تحمل قنبلة مولوتوف فوق السياج الأمني مع القطاع لتتعداه وتسقط داخل إسرائيل . وقالت صحيفة “يديعوت احرونوت” في موقعها الإلكتروني أن القنبلة سببت حريقا في منطقة كيسوفيم الغابية في المجلس الاقليمي اشكول جنوب إسرائيل، ويتعامل معها رجال إطفاء الحرائق. واضافت انه لم ترد تقارير عن اصابات بشرية. يأتي ذلك في وقت تشهد فيه الحدود بين القطاع وإسرائيل حالة من التوتر، أسفرت عن استشهاد 37

رام الله: قال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، الأحد، إن أكثر من نصف سكان غزة خلال العام الماضي 2017، عانوا من الفقر. وأضاف التقرير الذي يرصد جيوب الفقر في فلسطين والوضع المعيشي لهم، أن 53 بالمائة من سكان غزة فقراء، مقارنة مع 13.9 بالمائة في الضفة الغربية، بمتوسط 29.2 بالمائة في شطري فلسطين. وتأتي نسبة الفقر المرتفعة في غزة، تزامناً مع الحصار الإسرائيلي المستمر ضد القطاع منذ 2007، وأزمة الإنتاج وشح الوظائف في أسواق القطاع المحلية. تقرير الإحصاء الفلسطيني، أورد أن 29.2 بالمائة من الفلسطينيين ف

غزة: قالت مصادر فلسطينية إن وفدا أمنيا مصريا وصل السبت، إلى قطاع غزة لإجراء مباحثات بشأن ملف المصالحة الفلسطينية. وذكرت المصادر أن الوفد دخل إلى قطاع غزة قادما من الضفة الغربية عبر حاجز “بيت حانون/ إيرز″ الخاضع للسيطرة الإسرائيلية. ويترأس الوفد ، بحسب المصادر، مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية اللواء سامح نبيل، على أن يلتقي قادة حركة حماس وفصائل أخرى. ومن المقرر أن يبحث الوفد المصري ملف المصالحة الفلسطينية المتعثرة منذ توقيع حركتي فتح وحماس في القاهرة منتصف تشرين أول/

 عمان: منعت قوات الأمن الأردني اليوم الجمعة، وصول العشرات من المشاركين في مسيرة تضامنية مع فلسطين وحق العودة، من الوصول إلى نقطة نهايتها المقررة وسط العاصمة عمان. وانطلقت المسيرة من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة، بمشاركة قيادات إسلامية ونيابية، وصولا إلى ساحة النخيل (تبعد كيلو مترا واحدا عن المسجد تقريبا)، لكن الأمن منع وصولهم إلى مكانهم المقرر. وتعالت تكبيرات المشاركين، مطالبين القيادات والنواب المشاركين بالحديث إلى مسؤولي الأجهزة الأمنية، لفتح الطريق، التي لم تفلح حتى اللحظة. ولم تصدر

 لندن-”القدس العربي”: أعتبر جنود إسرائيليون سابقون أن قتل جيش الاحتلال للمتظاهرين السلميين في غزة عار، وقال الجنود في رسالة نشرتها صحيفة (الغارديان) “أن قتل جيش الاحتلال للمتظاهرين العزل هو نتاج آخر للاحتلال وللحكم العسكري على ملايين الفلسطينيين، بأوامر من قيادة ظالمة أخرجت الأخلاق عن مسارها”. وأعتبر الجنود حسبما نشرت صحيفة الغارديان “إن إيذاء الأبرياء في غزة هو جزء من هدف القيادة للحفاظ على نظام الاحتلال، ويجب ألا نسمح باستمراره”. و ضمن رسالتهم التي نشرتها الغارديان، عبر ا

تل أبيب- غزة: من المتوقع أن تشهد حدود قطاع غزة مع إسرائيل الجمعة احتجاجات فلسطينية حاشدة للجمعة الثالثة على التوالي، فيما حذر جيش الاحتلال الإسرائيلي مجددا من الاقتراب من السياج الأمني. وأعلنت اللجنة التنسيقية لمسيرات العودة في غزة إطلاق اسم جمعة “حرق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني” على الجمعة الثالثة من المسيرات. وجرى في إطار ذلك نصب ساريات بطول 25 مترا في مناطق خمس مناطق رئيسية للمسيرات على طول السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل. ومن المقرر أن يتم تأدية صلاة الجمعة في خيام ال

خان يونس: عبر الشاب الفلسطيني تامر أبو دقة (34عاماً)، المُصاب بنيران الجيش الإسرائيلي، عن استيائه للألفاظ النابية والاستهزاء به من قبل جنود الجيش الذين أصابوه في قدمه بعيار ناري، قبل أشهر، قائلاً، “هذا هو الإرهاب، وهذه أخلاقهم”. وانتشر مؤخراً مقطع فيديو قصير التقط من منظار قنص إسرائيلي، ويُظهر صوت لجنود وهم يسخرون من شبان يتظاهرون سلمياً على حدود غزة في 22 ديسمبر/كانون أول 2017، ويقومون بقنص شاب في قدمه. الفيديو أظهر كذلك لوم جنود يهود تلفظوا بألفاظ نابية زميلهم لعدم تمكنه من قتل “أبو د

غزة: ذكر تقرير إخباري أن فلسطينياً استشهد وأصيب آخر جراء قصف إسرائيلي على شرق حي الشجاعية بقطاع غزة. وأفادت وكالة أنباء (صفا) الفلسطينية بأن القصف أسفر عن استشهاد شاب (31 عاماً) وإصابة آخر بجروح متوسطة. يأتي هذا بعد ساعات من عدة غارات شنتها طائرات حربية إسرائيلية ليل الأربعاء/الخميس على قطاع غزة وسط توتر متزايد منذ أسبوعين. وقالت مصادر فلسطينية إن الغارات استهدفت موقعي تدريب يتبعان لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس″ وسط قطاع غزة ما خلف أضراراً مادية دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. وكا

القدس: دافع وزراء يمينون اسرائيليون الثلاثاء، عن جنود ظهروا في شريط فيديو فرحين بعد اطلاق النار من بعد على فلسطيني لا يبدو أنه يشكل خطراً قبل أن يسقط أرضاً على الحدود بين الدولة العبرية وقطاع غزة. وقلل وزير الامن العام الاسرائيلي من حزب الليكود الحاكم غلعاد اردان، من اهمية الشريط الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال “كل شيء على ما يرام. انتم تثيرون ضجة أكبر من اللازم”. بثت شريط الفيديو القناة العاشرة الخاصة، دون ان تكشف كيف حصلت عليه ثم جرى تداوله على نطاق واسع سواء على مواقع ال

 غزة: استهدفت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بقنابل الغاز المسيل للدموع، اليوم الإثنين، وقفة لصحافيين فلسطينيين نظمت قرب الحدود الشرقية لوسط قطاع غزة، استنكارا لقتل إسرائيل للصحافي الفلسطيني ياسر مرتجى. وأفاد مراسل الأناضول بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة بالقرب من وقفة نظمها صحافيون على الحدود الشرقية لمخيم البريج وسط القطاع، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات. وذكر بأن الوقفة تواصلت رغم استهدافها، ورفع المشاركون فيها صور الشهيد الصحافي ياسر مرتجى، ولافتات كتب علي

لندن- “القدس العربي”: يرى الكاتب الإسرائيلي ميرون ربابورت أن هدف مسيرات العودة الفلسطينية يتمثل بالضغط على إسرائيل، لرفع حصارها عن القطاع. وفي مقال له على موقع محادثة محلية قال “إن الفلسطينيين في حال حافظوا على مظاهراتهم السلمية، بحشد ١٠٠ ألف متظاهر من أهالي غزة للمشاركة في هذه المظاهرات، فإن ذلك سيكون كابوسا فعليا لإسرائيل. متخوفا من أنه في حال ارتفعت أعداد الضحايا الفلسطينيين، فإن ذلك سينشر باندلاع مواجهة عسكرية جديدة، لا يرغب بها الطرفان. ويرى خليل الشقاقي رئيس المركز الفلسطين

غزة: استشهد فلسطيني الاثنين متأثرا بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة ما رفع حصيلة الشهداء إلى 30 شهيدا منذ بدء “مسيرات العودة” الشعبية. وذكرت مصادر طبية أن الشهيد (45 عاما) وكان أصيب بجروح خطيرة خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق خان يونس جنوب القطاع في يوم 30 من الشهر الماضي بالتزامن مع بدء مسيرات العودة. ويقوم على المسيرات غير المسبوقة في قطاع غزة لجنة تنسيقية تضم فصائل فلسطينية وجهات حقوقية وأهلية، وتستهدف استمرار فعالياتها حتى تصل ذروتها في 15 من الشهر المقبل