بسام البدارين

بسام البدارين
عمان - «القدس العربي» : كتب مروان المعشر الوزير الأردني الأسبق، رداً على تعليق ورد في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، «عندما يقرر كوشنر لا يمكن ان نقول له لا»، وتابع: «آسف، لست فقط لا أوافق لكن سجلاتنا التاريخية تقول شيئاً مختلفاً»، في إشارة إلى قبول المملكة نقل إسرائيلي قاتل المواطنين الأردنيين إلى بلده.

المعشر ينتقد بسخرية بلده: «عندما يقرر كوشنر لا يمكن أن نقول له لا»
عمان ـ «القدس العربي» من بسام البدارين: اعتبر والد الأردني محمد الجواودة، الذي قتل على يد حارس في السفارة الإسرائيلية في عمان قبل أيام، ابنه «فداء للمسجد الأقصى».

مالك العثامنة
الإعلام، بمعناه الاصطلاحي والاحترافي غير موجود في الأردن، رغم كل الطاقات الأردنية المنتشرة على كوكب الأرض. فالإعلام الحر لا معنى له بدون وجود إرادة سياسية شاملة جوهرها الشفافية، وحرية الإعلام بدون شفافية المعلومة تفضي إلى ما يشبه دواوين الجدل والشعوذة وحكايات ما قبل النوم الهانئ أو النوم القلق.

وزير الداخلية حاول تهدئة عائلة القتيل ... والشاهد الوحيد ما زال غائباً
بسام البدارين
عمان - «القدس العربي»: طالب أردنيون غاضبون حكومة بلادهم بإغلاق سفارة إسرائيل وطرد سفيرها من البلاد، وذلك خلال تشييع جنازة أحد قتيلي حادث السفارة الإسرائيلية في عمان.

بسام البدارين
سأل بنيامين نتنياهو حارس سفارته القاتل في عمان عبر الهاتف بعد دقيقتين من عبوره الجسر الفاصل بين ضفتي نهر الاردن: قل لي يا «زيف»، هل تواعدت مع صديقتك الليلة؟ يرد القاتل زيف: سيدي رئيس الوزراء هناك متسع من الوقت، وشكرا لك لأنك وعدتني الليلة بان اعود إلى بيتي.

عراك وشتائم في البرلمان... ومطالبات شعبية بطرد سفير تل أبيب
عمان ـ «القدس العربي» من بسام البدارين: اضطرت الحكومة الأردنية، أمس الثلاثاء، إلى «تبرير» موافقتها على مغادرة حارس إسرائيلي قتل اثنين من الأردنيين في حادثة سفارة تل أبيب في عمان.

عمان ـ “القدس العربي” من بسام البدارين:عكست جلسة صباحية متوترة للبرلمان الاردني  الثلاثاء مزاج الشارع الحاد ازاء خيبة الامل في موقف الحكومة من مسألة مغادرة الحارس الاسرائيلي القاتل على نحو مباغت ومفاجئ، وبصورة صدمت الرأي العام خصوصا وان الحكومة لم تعلن التفاصيل . وأظهر بيان لرئيس مجلس النواب عاطف الطراونة ان سلطة التشريع وهي الاولى في الدستور غائبة تماما عن كل تفاصيل حادثة جريمة الرابية، حيث مقر السفارة الاسرائيلية، الذي شهد إطلاق النار بدم بارد على شخصين اردنيين قتلا في ما لم يخضع

عمان ـ “القدس العربي” من بسام البدارين:أقل من ساعة فصلت زمنيا بين حديث وزير الداخلية الأردني غالب الزعبي  لـ”القدس العربي” عن”عدم إمكانية” مغادرة القاتل الإسرائيلي لإثنين من الأردنيين، فيما عرف بحادثة السفارة إلا بموجب القانون، وبين إعلان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنتصاره الدبلوماسي الحاسم والسريع  في أزمة السفارة. طوال ساعة متأخرة من مساء أمس كان نخبة من المسؤولين الكبار في الحكومة الأردنية يؤكدون لـ”القدس العربي” بأن الحارس القاتل ينبغي ان يخ

بسام البدارين
عمان ـ «القدس العربي»: هي لعنة عمارة قتلت في النهاية مالكها وصاحبها، والمشهد يتكرر كما حصل مع الشهيد القاضي رائد زعيتر.

عمان ـ «القدس العربي» من بسام البدارين: استثمرت دوائر القرار العميقة في الأردن لحظة الانشغال بحادثة السفارة الإسرائيلية، في عمان العاصمة، وسمحت ببث شريط الفيديو المطلوب جماهيريا، والذي يتضمن «تفاصيل» قتل الجندي معارك أبو تايه لثلاثة من العسكريين الأمريكيين العام الماضي.

عمان ـ “القدس العربي” من بسام البدارين: انتهى اجتماع حاشد لوجهاء ونواب وقادة عشائر الدوايمة في الاردن بتفويض السلطات بإدارة التحقيق في مقتل ابن العشيرة الشاب محمد الجواودة على يد حارس اسرائيلي في مقر السفارة في عمان في حادثة مثيرة للجدل انتهت باستشهاد اردنيين بنيران اسرائيلي. وتقدم اهالي ووجهاء الدوايمة بالتقدير للحكومة على موقفها في منع سفر الطاقم الامني للسفارة الاسرائيلية قبل الاستماع إلى الافادات واستكمال التحقيق. وأبلغ أحد ممثلي اجتماع الدوايمة “القدس العربي” بنتائج وقر

عمان- “القدس العربي” من بسام البدارين: سارعت عائلة شاب أردني إستشهد برصاص حارس أمني يعمل مع سفارة اسرائيل إلى المطالبة بنشر وبث تسجيل الكاميرات في محيط مقر السفارة لتثبيت حالة إعتداء أدت إلى مقتل إبنهم وعلى الأرض الأردنية فيما يبدو انه جريمة إسرائيلية جديدة في قلب العاصمة عمان.  وإستخدمت قوات الدرك الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو 1000 شخص من اهالي الشهيد الشاب وهم من قرية الدوايمة في فلسطين ـ 1948 بعد تجمعهم في ميدان رئيسي وإغلاقه في شرق عمان. وطالب أهل الشاب بإعتقال قاتل ولدهم، الذي ذهب لش

بسام البدارين
ما الذي تعنيه العبارة التي وردت في بيان حماس الأخير «نمد يدنا للمصالحة على الأسس المتفق عليها».

بسام البدارين
عمان - «القدس العربي»: وقف عضو البرلمان الأردني المثير للجدل الدكتور صداح الحباشنة عند محطة النقاش العشائري والجهوي مجدداً عندما شارك في اجتماع العشائر الحاشد والاخير في منطقة الجفر جنوبي المملكة رغم انه لا يمثل أبناء مدينة معان خلافاً لزميله محمد العمامرة الذي يحاول بصعوبة بالغة ترتيب صفقة من أي نوع بين أبناء منطقته وقبيلته الحويطات وبين الدولة والسلطات بخصوص قضية الجندي معارك ابو تايه .

بسام البدارين
عمان ـ «القدس العربي»: بدا واضحا تماما عندما تعلق الأمر بعرض بنود تشريعات القوانين التي تؤسس للإصلاح والتطوير القضائي في الأردن ان كتلة الإصلاح التي تقودها حركة الإخوان المسلمين تحاول المناجزة والمنافسة في إطار التشريع بعيدا عن الرقابة لكن دون فائدة بالرغم من وجود مشرعين بارزين في صفوفها.