أطباء بلا حدود: هجوم إسرائيل على رفح سيكون كارثيا ويجب وقفه 

حجم الخط
0

لندن: حذرت منظمة “أطباء بلا حدود”، الإثنين، من أن هجوم إسرائيل البري المحتمل على مدينة رفح جنوب غزة سيكون “كارثيا” ويجب وقفه في المنطقة المكتظة بمئات آلاف النازحين الذين لجأوا لها للنجاة من القصف العنيف في بقية مناطق القطاع.
وقال ميني نيكولاي، مدير عام المنظمة، في سلسلة منشورات على منصة إكس: “الهجوم البري الإسرائيلي المعلن على رفح سيكون كارثيا ويجب ألا يستمر”، وسط تحذيرات دولية من إبادة قد تنتج عن استهداف المدينة المكتظة بالنازحين.
وحذّر نيكولاي قائلا: “مع استمرار القصف الجوي للمنطقة، يواجه الآن أكثر من مليون شخص، يعيش العديد منهم في خيام وملاجئ مؤقتة، تصعيدا كبيرا في هذه المذبحة المستمرة”.
وشدد ميني على أنه “لا يوجد مكان آمن في غزة، وقد دفعت عمليات التهجير القسري المتكررة الناس إلى رفح، حيث يحاصرون في قطعة صغيرة من الأرض وليس لديهم خيارات (للتوجه لمكان آخر)”.
وقال: “منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، اضطرت فرقنا الطبية ومرضانا إلى إخلاء 9 مرافق رعاية صحية في قطاع غزة، بعد تعرضهم لنيران الدبابات والمدفعية والطائرات المقاتلة والقنّاصة والقوات البرية، أو بعد خضوعهم لأمر إخلاء (من الجيش).
وأضاف أنه خلال الحرب “اعتقل أفراد من الطواقم الطبية والمرضى وتعرض عدد منهم للتعذيب والقتل، وكل هذا حدث على مرأى ومسمع من زعماء العالم”.
وشدد ميني على أن “العمل في غزة أصبح الآن شبه مستحيل، وكل محاولاتنا لتوفير الرعاية المنقذة لحياة الفلسطينيين تضاءلت بسبب سلوك إسرائيل في الأعمال العدائية”، مبيّنا أن “الاحتياجات هائلة والوضع يتطلب استجابة إنسانية آمنة على نطاق أوسع بكثير”.
وختم ميني بيانه بدعوة “حكومة إسرائيل إلى الوقف الفوري لهذا الهجوم (البري على رفح)، وجميع الحكومات الداعمة لها، بما في ذلك الولايات المتحدة، إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لتحقيق وقف كامل ومستدام لإطلاق النار”، مؤكدا على أن “الخطاب السياسي ليس كافيًا”.
وشهدت رفح فجر الاثنين ليلة دامية راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى إثر غارات إسرائيلية عنيفة، واشتباكات بين المقاومين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي شمال غرب المدينة المكتظة بالنازحين، في تجاهل إسرائيلي واضح للتحذيرات الدولية.

(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية