أهالي السويداء يطالبون برحيل بشار الأسد ودعوات للإضراب والعصيان المدني جنوب سوريا ـ (فيديوهات)

هبة محمد
حجم الخط
8

“القدس العربي”:
وسط حالة من السخط والدعوات للإضراب العام والعصيان المدني في مناطق سيطرة النظام السوري، نظّم ناشطو محافظة السويداء جنوب سوريا، الخميس، 10 نقاط احتجاجية، طالبوا فيها برحيل رأس النظام السوري، محملين بشار الأسد مسؤولية الأزمة الاقتصادية الخانقة، سيما بعد قرار رفع أسعار الوقود وغيره من المنتجات البترولية، في حين أعلنت مدينة نوى، كبرى مدن محافظة درعا القريبة، إضراباً عاما، وشلّ حركة التنقل، استجابةً لدعوات ناشطين.
وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد قد أصدر الثلاثاء، مرسوماً برفع الأجور والرواتب بنسبة 100 بالمئة، أتبعه بقرارات أخرى تفرض رفع أسعار الوقود “المدعوم” و”الحر” بنسب وصلت إلى 300 بالمئة، وهو ما أشعل حالة من السخط ودفع الناشطين إلى الدعوة إلى إضراب عام وعصيان مدني، يشمل الموظفين والتجار وعناصر “الجيش السوري” في جميع المحافظات.

وقال المتحدث باسم شبكة أخبار “السويداء 24” ريان معروف في اتصال مع “القدس العربي” سجلنا عشر نقاط احتجاج الخميس، توزعت بأرياف وقرى المحافظة، وتنوعت فيها مظاهر الاحتجاج، من قطع وإغلاق للطرق بالإطارات المشتعلة، كان بينها إغلاق طريق دمشق السويداء لعدة ساعات، إلى الإضراب الذي شمل جزء كبير من المحال التجارية في المحافظة، مع إضراب وسائط النقل، وسجلنا نقطتي تظاهر في ساحة السير وسط مدينة السويداء، وفي بلدة القريا جنوب السويداء.

وهتف الأهالي مطالبين برحيل الأسد، مع تحميله كامل المسؤولية عن تدهور الأوضاع المعيشية، وأضاف “لم يحمل الأهالي مطالبا محددة، إنما كانت مطالبهم عامة، تتعلق برفض الواقع الذي وصلوا إليه، والذي يتحمل النظام السوري مسؤوليته”.
وأضاف: إن مدينة السويداء شهدت الخميس، وقف احتجاجية في ساحة السير وسط المدينة، طالب فيها المحتجون برحيل بشار الأسد، محمّلينه مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية.

كما خرج حشد من أهالي بلدة القريّا جنوب السويداء، بوقفة سلمية عند ضريح سلطان باشا الأطرش، احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية، وفشل النظام السوري في إيجاد حلول لها، وسط إضراب عام في البلدة، حيث أغلقت المحال التجارية، كما امتنع غالبية الموظفين عن التوجه إلى دوائرهم، وأضربت وسائط النقل العامة عن العمل.

وفي بلدة عريقة بريف السويداء الغربي، أغلق المحتجون الطريق الرئيسي المؤدي من عريقة إلى مدينة السويداء، في ظل توسع رقعة الاحتجاجات على ساحة المحافظة.
وسجلت المحافظة نقاط احتجاج، في كل من قرى عريقة والمتونة ومجادل ونمرة شهبا وقنوات والثعلة، حيث أغلق الأهالي الطرقات العامة، منددين بتدهور الأوضاع الاقتصادية، والقرارات الحكومية التي وصفوها بـ”الجائرة”.

وتشهد محافظة السويداء لليوم الثاني على التوالي، حالة من الشلل بسبب إضراب معظم وسائط النقل العامة في الخطوط الداخلية عن العمل.
وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك رفعت أسعار مادتي البنزين والمازوت لمختلف الفئات لتصبح الأسعار الجديدة: المازوت المدعوم 2000 ليرة سورية (كان 700 ل.س)، البنزين 90 أوكتان (المدعوم) 8000 ليرة سورية (كان سعره 3000 ل.س)، البنزين 95 أوكتان 13500 ليرة سورية (كان سعره 10 آلاف ل.س).
وفي درعا القريبة، أظهرت صور متداولة حركة تجارية شبه متوقفة في مدينة نوى، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والأمنية.
ودعا ناشطون سوريون أطلقوا على نفسهم اسم “الحراك السلمي السوري” إلى عصيان مدني وإضراب شامل في مدن وبلدات جنوب سوريا يبدأ من يوم الخميس، رداً على القرارات الاقتصادية الأخيرة.
وقال المتحدث باسم شبكة “تجمع أحرار حوران” أيمن أبو نقطة لـ “القدس العربي” إن الحراك يأتي رداً على السياسات الاقتصادية والسياسية التي يتبعها النظام والتي تهدف إلى تهميش وتجويع ما تبقى من الشعب السوري، ودفعهم إلى الهجرة إلى خارج البلاد.
وأضاف المصدر أن الحراك سيبقى مستمراً حتى تحقيق مطالب الشعب السوري بالعيش في حرية وكرامة، في ظل توفر مستوى معيشي يأمن لهم مقومات الحياة التي حرمهم النظام السوري منها نتيجة سياساته القمعية وفشله في إدارة الأزمات.

وأوضح المصدر أن “الحراك السلمي السوري” أسسه مجموعة من الناشطين المتواجدين في الداخل السوري، مشيراً أنه لاقى تجاوبا من قبل رواد وسائل التواصل الاجتماعي في مدن وبلدات الجنوب السوري.
بموازاة ذلك، دعت “حركة 10 آب”، التي أعلن عن قيامها قبل أيام في الساحل السوري، جميع السوريين إلى إضراب عام يوم الخميس.
وقالت الحركة 10 آب عبر بيان لها نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي: نحن في حركة 10 آب نضم أصواتنا إلى الأصوات الوطنية التي نادت بالإضراب العام يوم الخميس الموافق لـ 17/08/2023 وندعو كافة المواطنين السوريين للمشاركة في إضراب عام يشمل الموظفين والتجار وشباب الجيش السوري، وندعوكم إلى البقاء في منازلكم لأننا نؤمن بضرورة استخدام كل وسيلة سلمية للتعبير عن رفض الشعب السوري لتجاهل أحوال الناس، والإصرار على إذلال وتجويع الشعب”.
ووفق القرارات التي أصدرتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، أصبح سعر مادة المازوت للمخابز التموينية الخاصة 700 ليرة سورية لليتر الواحد، في حين أصبح سعر المازوت المدعوم للمستهلك 2000 ليرة سورية للتر الواحد.
كما أصبح سعر بيع مادة المازوت الصناعي المقدم لكل من الزراعة خارج المخصصات المدعومة والصناعات الزراعية والمشافي الخاصة ومعامل الأدوية 8000 ليرة سورية للتر الواحد.
أما مادة البنزين، فأصبح سعر “أوكتان 90” المدعوم 8000 ليرة سورية للتر الواحد، في حين تم تحديد سعر البنزين “أوكتان 95” 13500 ليرة سورية للتر الواحد، بعد أن كان سابقاً 10000 ليرة للتر الواحد.

وحددت أسعار المشتقات النفطية للقطاع الصناعي والقطاعات الأخرى على الشكل الآتي: المازوت الحر بسعر 11550 ليرة سورية للتر الواحد، والفيول بسعر 7887500 ليرة للطن الواحد، والغاز السائل “دوكما” بسعر 9372500 ليرة للطن الواحد.
وتعطلت حركة المواصلات، في العديد من المحافظات السورية نتيجة إضراب السائقين احتجاجاً على رفع أسعار الوقود.

وقالت وسائل إعلامية موالية، إن أحياء مدينة حلب شهدت ازدحاماً على وسائل النقل العامة “السرفيس” بعد توقف بعضها عن العمل إثر رفع سعر المازوت.
وفي حمص، عمت الفوضى بسبب الازدحام وانخفاض عدد باصات النقل العاملة مع رفع السائقين التعرفة إلى أكثر من 800 ليرة بعدما كانت 400 قبل رفع سعر المازوت المدعوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول مليك:

    مثل هذه الاحتجاجات تسببت في تدمير سوريا .يبدو انهم لم يأخذوا الدرس جيدا

  2. يقول أسامة كلّيَّة سوريا/ألمانيا:

    ههه الظاهر أن المؤمراة الكونية مستمرة وهاهي ترفع أسعار المحروقات!. الشعب يريد الحرية والكرامة ويريد التخلص من هذا النظام، ولكل ظالم يوم!

  3. يقول عماد فرجاني:

    الله يستر من الايادي التي بدأت بالعبث من جديد لاشعال الحرائق .

  4. يقول محمد مختاري من المغرب:

    طائرات اسرائيلية تقصف بين الفينة والأخرى اهدافا في العمق السوري
    الاحتلال الأمريكي يخترق الحدود العراقية السورية بقوافل عسكرية أدخلها عبر المعابر اللاشرعية مع إقليم كردستان العراق، نحو قواعده اللاشرعية في حقول النفط والغاز شمال شرقي سوريا.
    في خضم هذه الاحداث يدعو أهالي السويداء للإضراب العام والعصيان المدني كما يطالبون برحيل رأس النظام السوري!

  5. يقول علي - ايطاليا:

    يلدو ان الحرب الكبرى في المنطقة لضرب ايران وحلافائها على الأبواب لتغير خارطة المنطقة من جديد ، يعني تقسيم المقسم .

  6. يقول هشام:

    يجب حمل السلاح والدفاع عن حقول النفط من المستعمر الأمريكي لأن سوريا مغلوبة عن أمرها

    1. يقول هاني:

      بل يجبا. القضاء علئ عائلة الأسد وعصاباتهم –

  7. يقول الدكتور حسن المريني - باريس:

    لو أن رحيل الأنظمة العربية كان بيد جماعة تردد شعارات في الشارع العام من قبيل إرحل ..لما بقي هناك نظام عربي واحد في الحكم .. كل الأنظمة العربية جاثمة على صدر الشعوب .. على الأقل في السويداء لهم الجرأة على الهتاف ” إرحل ” أما في غير ذلك من الأماكن فلا يستطيع الناس الهتاف إلا بإسم الزعيم المفدى باني نهضة البلد و الجالب للإستقرار و الأمن و المستعين بالقواعد العسكرية الأمريكية لضمان استقلال البلاد .. سوريا عانت الكثير من الويلات نتيجة لوقوف البعض لصالح المخططات الأمريكية تحت غطاء الثورة و الشعب يريد ..ترى لماذا الشعب في سوريا يريد وفي الخليج لا يسمع صوته ؟ هل لأنه لا يريد أم هو راض عن مهازل حكامه …

اشترك في قائمتنا البريدية