إسرائيلية كانت محتجزة في غزة تقول إنها واجهت السنوار في نفق

حجم الخط
0

تل أبيب: قالت إسرائيلية عمرها 85 عاما كانت محتجزة لدى حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وأطلق سراحها مؤخرا، إنها التقت بزعيم الحركة في غزة يحيى السنوار أثناء وجودها في الأسر.

وقالت وسائل إعلام عبرية، أمس الثلاثاء، إن السنوار التقى بعض المحتجزين الإسرائيليين في الأيام الأولى من الحرب التي اندلعت في 7 أكتوبر ضد قطاع غزة، وتحديدا “بعد يوم واحد من الحرب”، ووعدهم بعدم تعريضهم للأذى.

وتم نقل يوخفد ليفشيتز من منزلها في كيبوتس نير عوز في إسرائيل إلى غزة. وقالت لصحيفة دافار الإسرائيلية إنها واجهت السنوار عندما زار المحتجزين في نفق تحت الأرض حيث كان يتم احتجازهم.

وقالت ليفشيتز للصحيفة الناطقة بالعبرية “كان السنوار معنا بعد ثلاثة أو أربعة أيام من وصولنا… سألته كيف يتصرفون بهذا الشكل مع أشخاص دعموا السلام طوال هذه السنوات”.

ووفقا لعائلة ليفشيتز هي ناشطة سلام ساعدت وزوجها الفلسطينيين المرضى في غزة على الوصول إلى المستشفى لسنوات. وزوجها عوديد (83 عاما) لا يزال محتجزا في غزة.

وكانت ليفشيتز واحدة من أربع نساء أطلقت حماس سراحهن في بداية الحرب. وقالت إنها عوملت بشكل جيد أثناء أسرها لمدة أسبوعين.

وعند إطلاق سراحها التفتت لمصافحة ملثما ممن كانوا يحتجزونها. وعندما سئلت عن السبب أجابت “لقد عاملونا بلطف ولبّوا جميع احتياجاتنا”.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية