اختناق العشرات من الفلسطينيين بغاز الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة

حجم الخط
0

بيت لحم:  أصيب العشرات من الفلسطينيين بالاختناق بالغاز السام، مساء اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة منددة بالعدوان على قطاع غزة، في بلدة الخضر جنوب بيت لحم ومخيم العروب شمال الخليل.

وأفادت مصادر محلية بأن المواجهات تركزت في منطقة ” التل” في البلدة القديمة، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

كما اندلعت مواجهات أخرى مع الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم .

 وشارك مئات الفلسطينيين في مسيرة في جنين ومخيمها، الليلة، بدعوة من فصائل العمل الوطني والإسلامي، تنديدا بعدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وفقاً لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

ورفع المشاركون في الوقفتين في جنين ومخيمها، وخلال والمسيرة التي جابت شوارعهما، صورا لعدد من الشهداء الذين ارتقوا في العدوان، ورددوا هتافات تنادي بالوحدة الوطنية للتصدي لجرائم الاحتلال، وتؤكد حق الفلسطينيين في قطاع غزة بالعيش في أمن وسلام.

وندد متحدثون بالصمت الدولي على جرائم الاحتلال المستمرة بحق أبناء شعبنا في الضفة والقطاع. وطالبوا بتوفير الحماية لشعبنا الذي يواجه القتل والاعتقال من قبل الاحتلال، والمؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف جرائمها.

وأكدوا أن إرهاب وعدوان وجرائم الاحتلال لن ترهب الشعب الفلسطيني ولن تثنيه عن الاستمرار في النضال والمقاومة والتصدي لجرائمه المستمرة.

 وشارك العشرات من الفلسطينيين، وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، مساء اليوم الجمعة، في مسيرة برام الله، تنديدا بعدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

ورفع المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع وسط رام الله، صورا لعدد من الشهداء الذين ارتقوا في العدوان، ورددوا هتافات تنادي بالوحدة الوطنية للتصدي لجرائم الاحتلال، وتؤكد حق المواطنين في قطاع غزة بالعيش في أمن وسلام.

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة عصام بكر، إن حكومة إسرائيل الفاشية أقدمت على تنفيذ عدوان بربري جبان على أهلنا في قطاع غزة، امتدادا للحرب المفتوحة على الشعب الفلسطيني، ظناً أنها بسياسة القتل والاغتيالات يمكن أن تركّع الشعب الفلسطيني، أو تثنيه عن مواصلة نضاله الوطني المشروع على طريق نيل حريته.

وأكد بكر أن الشعب الفلسطيني أحوج ما يكون اليوم لتكريس الوحدة الوطنية، باعتبارها صمام الأمان لمواجهة الاحتلال، وشدد على أن الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، مدعو للانتفاض في وجه المحتل المجرم.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إشترك في قائمتنا البريدية