ارتفاع معظم البورصات الخليجية بفضل توقعات خفض أسعار الفائدة

حجم الخط
0

■ دبي – رويترز: أغلقت معظم أسواق الأسهم في الخليج على ارتفاع أمس الأحد، إذ عززت بيانات التضخم الأمريكية توقعات خفض أسعار الفائدة هذا العام، كما دعمت زيادة أسعار النفط أيضاً هذه المكاسب.
وأظهرت بيانات صدرت يوم الجمعة الماضي أن أسعار المستهلكين الشهرية في الولايات المتحدة ارتفعت بمقدار أقل من التوقعات الأولية في ديسمبر/كانون الأول، لكن التضخم الأساسي لا يزال مرتفعاً قليلاً. ورغم مراجعة البيانات، لم يحدث تغيير يذكر في توقعات تغير أسعار الفائدة للبنك المركزي.
ومن المقرر صدور بيانات التضخم الأمريكية لشهر يناير/كانون الثاني غداً الثلاثاء.
وعادة ما تسترشد دول مجلس التعاون الخليجي الست في سياستها النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي لأن معظم عملات المنطقة مرتبطة بالدولار.
وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 0.5 في المئة مدعوماً بصعود سهم «مصرف الراجحي» 0.5 في المئة وسهم شركة التعدين العربية السعودية «معادن» اثنين في المئة. وبشكل منفصل، ذكرت ثلاثة مصادر مطلعة أن السعودية مستعدة لبيع مزيد من الأسهم في شركة «أرامكو» العملاقة للنفط، وهو ما قد يعزز تمويل المملكة وهدفها المتمثل في تقليص اعتماد اقتصادها على النفط. وتراجعت أسهم «أرامكو» 0.8 في المئة.
وزاد المؤشر القطري 0.8 في المئة، مدعوماً بارتفاع سهم شركة قطر لنقل الغاز المحدودة «ناقلات» 10 في المئة، بعد أن اختارت الشركة امتلاك وتشغيل ما يصل إلى 25 ناقلة جديدة للغاز طبيعي المسال.
وصعد سهم «شركة الملاحة القطرية» التي تملك أكثر من 36 في المئة في «ناقلات» بنسبة 9.9 في المئة.
وارتفعت أسعار النفط، وهو مُحفِّز للأسواق المالية في منطقة الخليج يوم الجمعة بنحو ستة في المئة على أساس أسبوعي، مع زيادة المخاوف من إمدادات النفط في الشرق الأوسط وتوترات في أسواق المنتجات المكررة.
وخارج منطقة الخليج، انخفض مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.8 في المئة مع تراجع معظم الأسهم المُدرجة على المؤشر ومنها سهم «البنك التجاري الدولي» الذي انخفض بنسبة 1.2 في المئة.
وكانت بورصتا أبو ظبي ودبي مغلقتين أمس في عطلة نهاية الأسبوع التي تستمر يومي السبت والأحد أسوة بالبورصات العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية