استقرار حالة رئيس الوزراء السلوفاكي بعد محاولة اغتيال

حجم الخط
0

براتيسلافا: قال وزير الدفاع السلوفاكي، روبرت كاليناك، اليوم الخميس، بعد اجتماع خاص لمجلس الأمن في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا، إن حالة رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو “لا تزال خطيرة” بعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها أمس الأربعاء.

وأضاف كاليناك، وهو أيضا نائب رئيس الوزراء السلوفاكي، أن فيكو أصيب بأربع رصاصات تسببت في إصابته بجروح خطيرة.

وقال كاليناك إن “الأطباء نجحوا في العمل على استقرار حالته”، مؤكدا أن فيكو لم يخرج من مرحلة الخطر بعد.

وأضاف كاليناك “لقد مررنا بليلة صعبة”.

وقال وزير البيئة توماس تارابا في وقت سابق، إن فيكو لم يعد بين الحياة والموت. وكان المسؤولون قالوا الليلة السابقة، إن حياته قد تكون في خطر بعد الحادث.

ونقلت مروحيةٌ فيكو إلى المستشفى بعد الهجوم وخضع على الفور لعملية جراحية.

واستمرت العملية الجراحية خمس ساعات، بحسب متحدثة باسم المستشفى.

وقال وزير الداخلية ماتوش شوتاي إستوك، بأن المشتبه فيه الذي ألقي القبض عليه في مسرح الحادث، يبلغ من العمر 71 وهو من بلدة ليفيس. وأضاف أن الاستجواب المبدئي كشف عن “دافع سياسي واضح”.

وقال شهود عيان للتلفزيون إنهم سمعوا دوي خمس طلقات أمام دار الثقافة في هاندلوفا، وهي بلدة تقع على مسافة قرابة مئتي متر شمال شرق العاصمة براتيسلافا.

ووقع الهجوم لدى خروج فيكو لمصافحة أنصاره بعد اجتماع لمجلس الوزراء. وأصابت إحدى الرصاصات صدره. ونشرت المحطة التلفزيونية المحلية “ار تي في بريفيدزا” مقطع فيديو عن الحادثة يظهر رجلا يندفع نحو الحاجز ويطلق النار على رئيس الوزراء من مسافة قريبة.

(د ب أ)

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية