23 قتيلا و140 جريحا جراء اشتباكات في العاصمة الليبية- (صور وفيديو)

حجم الخط
9

طرابلس: أدّت المعارك التي اندلعت ليل الجمعة السبت في العاصمة الليبية طرابلس بين المليشيات وتتواصل السبت، إلى مقتل 23 شخصاً وإصابة 140 آخرين، مما أثار مخاوف من اندلاع حرب جديدة في بلد يعيش أصلا حالة من الفوضى في ظل وجود حكومتين متنافستين.

واندلع القتال بأسلحة ثقيلة وخفيفة ليلًا في عدد من أحياء المدينة الواقعة في غرب ليبيا، حيث سُمعت رشقات نارية ودوي انفجارات طوال الليل. واستمرّت المعارك مساء السبت.

ودارت المعارك على نطاق غير مسبوق منذ فشل محاولة خليفة حفتر غزو العاصمة عسكرياً في حزيران/يونيو 2020، في ذروة الحرب الأهلية التي أعقبت سقوط نظام معمر القذافي في العام 2011.

وتضرّرت ستة مستشفيات جراء القصف بينما لم تتمكّن سيارات الإسعاف من الوصول إلى مناطق القتال، حسبما أفادت وزارة الصحة.

حمّلت حكومة الوحدة الليبية برئاسة عبد الحميد الدبيبة ومقرّها طرابلس، مسؤولية الاشتباكات إلى معسكر الحكومة المنافسة، “بعد أن كانت تخوض مفاوضات لتجنيب العاصمة الدماء”، وفق ما جاء في بيان.

 

“تهديدات”

خلّفت الاشتباكات أضراراً جسيمة في قلب العاصمة، حسبما أظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لسيارات متفحّمة ومبانٍ تحمل آثار الرصاص.

واتهمت حكومة الدبيبة رئيس الحكومة المنافسة فتحي باشاغا، ومقرّه في مدينة سرت (وسط)، بتنفيذ “ما أعلنه… من تهديدات باستخدام القوة للعدوان على المدينة”.

وردّ المكتب الإعلامي لباشاغا متّهمًا حكومة طرابلس بـ”التشبث (…) بالسلطة” معتبرًا أنها “مغتصبة للشرعية”. ونفى ما جاء في بيان حكومة الوحدة بخصوص رفض حكومة باشاغا أي مفاوضات معها.

وأكدت وسائل إعلام محلية أنّ تحالفا من المليشيات المؤيّدة لباشاغا كان في طريقه إلى العاصمة، من مصراتة الواقعة على بعد مئتي كيلومتر إلى الشرق، والتي تعدّ معقلاً للخصمين.

وقال عماد الدين بادي الباحث في مركز أبحاث “غلوبال انيشياتيف” إنّ “الحرب في المناطق الحضرية لها منطقها الخاص، فهي تضرّ بالبنية التحتية المدنية وبالأشخاص، لذا حتى إن لم يدم هذا القتال طويلاً، فإنّه سيكون مدمّراً للغاية”.

منذ تعيينه في شباط/فبراير من قبل البرلمان المتمركز في الشرق، يحاول باشاغا من دون جدوى دخول طرابلس لتأسيس سلطته هناك. وقد هدد أخيراً باستخدام القوة لتحقيق ذلك.

من جانبه، أكد دبيبة الذي يرأس الحكومة الانتقالية، أنه لن يسلّم السلطة إلا لحكومة منتخبة.

“قلقة”

تصاعد التوتر بين الفصائل المسلحة الموالية للقادة المتنافسين في الأشهر الأخيرة في طرابلس. وفي 22 تموز/يوليو، أودت المعارك بحياة 16 شخصاً بينهم مدنيون، وتسبّبت في جرح نحو خمسين آخرين.

وكتبت السفارة الأمريكية لدى ليبيا في تغريدة “تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء الاشتباكات العنيفة في طرابلس”، بينما دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى “الوقف الفوري للأعمال العدائية”.

من جهتها، دعت قطر في بيان نشرته وكالة الأنباء القطرية “الأطراف كافة إلى تجنب التصعيد، وحقن الدماء، وتغليب صوت الحكمة ومصلحة الشعب الليبي الشقيق، وتسوية الخلافات عبر الحوار”.

وتعكس هذه الاشتباكات الفوضى التي تغرق فيها ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011. ويتفاقم الانقسام في ليبيا مع وجود حكومتين متنافستين، الأولى في طرابلس انبثقت عن اتفاق سياسي قبل عام ونصف العام يرأسها عبد الحميد الدبيبة.

أما الحكومة الثانية فهي برئاسة فتحي باشاغا عيّنها البرلمان في شباط/فبراير ومنحها ثقته في آذار/مارس وتتّخذ من سرت (وسط) مقرّاً مؤقتاً لها بعدما مُنعت من دخول طرابلس رغم محاولتها ذلك.

https://twitter.com/ExpatsTripoli/status/1563377341044105216

(أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول الكروي داود النرويج:

    ما هذه الفوضى والإنفلات ؟
    لماذا لا تتوحد هذه الميليشيات بجيش الدولة !
    كيف ستتم مواجهة قوات حفتر المتربصة !! ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. يقول Dr Arabi,UK:

    يا له من ربيع عربي!! تبا له من ربيع.

  3. يقول ابن الاردن:

    الواقع مأساوي ،ليس هناك في الافق ضوء امل ، او انفراج ،. منذ عدة سنوات مضت والاشتباكات المسلحة مستمره ،. الحل الوحيد الذي يسر به الشعب الليبي ، ان تستمر الفصائل المتقاتله في القتال المسلح فيما بينها حتى اخر مسلح من كل فصيل ، ودمتم

  4. يقول علي:

    اللهم احقن دماء المسلمين

  5. يقول كريم إلياس /الجمهورية الفرنسية:

    دول فاشلة …تحكمها عصابات ،غرضها الوحيد الاستيلاء على السلطة و الاستحواذ على المال العام…رعاع لم يتعظوا من حكم الطاغية الذي قتله شعبه بعد عقود من الإستفراد بالسلطة بإسم شعارات لقيطة…و السلام

  6. يقول كنزة:

    صدق فيكتور هيجو لما قال ، إذا أعطيت الحرية لجاهل ، فكأنك أعطيت سلاح لمجنون .

  7. يقول Argelino:

    القاتل و المقتول في النار
    و لعن الله الربيع العربي و من طبل له من علماء السوء

  8. يقول جحا السادس عشر:

    سيعود الاستعمار بأيدي الليبيين بحثا عن الطاقة في هذه الأوقات. تبا لكل العملاء .

  9. يقول ايمن الجزائري:

    على الرءيس تبون ان يتخذ قرارا شجاعا سيسجله له التاريخ باحرف من ذهب ويطبق قول الله تعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ

اشترك في قائمتنا البريدية