اعادة المطرودين والمستقيلين من دون شروط

حجم الخط
0

اعادة المطرودين والمستقيلين من دون شروط

المؤتمر السادس عشر لاتحاد الكتاب التونسيين:اعادة المطرودين والمستقيلين من دون شروطتونس ـ القدس العربي ـ من صالح سويسي: احتضنت ضاحية قمّرت بالعاصمة التونسية يوم الأحد 25 كانون الأول / ديسمبر فعاليات المؤتمر السادس عشر لاتحاد الكتاب التونسيين بحضور أكثر من 233 عضوا، هذا المؤتمر وصف بأنه مؤتمر المصالحة والوفاق وطيّ صفحة الماضي التّي أرقت المشهد الثقافي التونسي علي امتداد شهور طويلة جراء التأجيلات المتكررة لموعد المؤتمر، هذا وقد شهد المؤتمر عديد المفاجآت سواء يوم السبت أو يوم الأحد.في بداية المؤتمر قدم محمد الهاشـمي بلوزة كلمة الاتحاد نيابة عن الميداني بن صالح رئيس الاتحاد الذي لم يتمكن من مواكبة المؤتمر بسبب المرض.الافتتاح أشرف عليه الدكتور عبد العزيز بن عاشور وزير الثقافة والمحافظة علي التراث الذي أكد في كلمته علي أهمية الاعتناء بالكاتب والمبدع التونسي أينما كان في ربوع تونس موصيا بضرورة تفعيل دور فروع اتحاد الكتاب في كامل تراب الجمهورية والاهتمام بكل الكتاب والمبدعين في أرجاء الوطن، مركزا علي ضرورة الوفاق والتواصل والتكامل بين كل أجيال الابداع والأدب، وفي معرض حديثه وقف الحاضرون وتلوا فاتحة الكتاب علي روح فقيد الأدب التونسي محمد العروسي المطوي الذي تحمل مسؤولية رئاسة الاتحاد لسنوات. أما علي عقلة عرسان فقد قدم في كلمته تحية لتونس ومبدعيها وشعبها علي هذه الدعوة كما بين في كلمته أن ما تواجهه الأمة العربية هو مؤامرة بكل المقاييس، وقال إنّ هذا المؤتمر يلتئم والأمة العربية تخرج من محنة لتدخل في امتحان وإن المؤامرة أصبحت تستهدف اللغة والعقيدة دون استثناء، وإننا نعيش أزمات متتالية، وقال أيضا إن مشروع الشرق الأوسط الكبير يشمل التطبيع الشامل. وأشار عرسان في كلمته إلي أن العرب مع تطوير المناهج وثقافة التغيير ولكن ليس مع تدمير الذات والهوية وحين تصبح الخيانة وجهة نظر فلا بد من أن ننتصر للكلمة الموقف (الرسالة) الانتماء. وقد رفع عرسان تحية لشعبنا العربي في العراق وفلسطين وسوريا.الجلسة العامة للمؤتمربعد ذلك وفي حدود العاشرة والنصف صباحا انطلقت أشغال الجلسة العامة للمؤتمر بانتخاب الدكتور محمد حسين فنطر رئيسا للمؤتمر والتهامي الهاني وليلي المكّي مستشارين. كما تم انتخاب لجنة صياغة البيان الختامي والتوصيات. وقد تلا عثمان بن طالب الكاتب العام المتخلي التقرير الأدبي فيما قرأ الهاشمي بلوزة أمين المال المتخلي التقرير المالي، وفيما أوكلت مهمّة التثبت من التقرير المالي لمجموعة منتخبة من الأعضاء تداول عدد كبير من المؤتمرين علي المصدح لمناقشة التقرير الأدبي. وقد شهدت قاعة المؤتمرات في النزل نقاشا ساخنا وحرية كبيرة في التعامل مع قضايا الاتحاد ومنتسبيه وللتاريخ فإنّ المؤتمر اتسم بالشفافية والوضوح والديمقراطية، وشهدت التدخلات حرية مطلقة حتي أنّ البعض تحدث بكل أريحية دون ضوابط في أحيان كثيرة ممّا أثار حمية بعض الحاضرين الذين رأوا في المس من الأشخاص مسألة غير حضارية خاصة حين تطاول البعض علي الميداني بن صالح، إذ اشتد النقاش وتبادل التهم بين أنصار الرئيس المتخلي و أعدائه وجاءت أهم التدخلات من طرف سوف عبيد وعبد السلام لصيلع ومحمد عمار شعابنية وعبد العشي وعادل نصير وعمر حفيّظ ومحمد كمال السخيري وفاطمة الشريف وخالد الغريبي وعادل الجريدي والهادي الغابري ومحمد الهادي الجزيري. أغلب المتدخلين ركزوا علي قضية المطرودين وضرورة العناية بالكاتب والمبدع ماديا ومعنويا أينما وجد ومزيد العناية بالنشر داخل الاتحاد وعديد القضايا الأخري.الانتخاباتفي حدود الساعة السابعة ليلا انطلقت عملية انتخاب الهيئة المديرة الجديدة التي ترشح لها أربعون عضوا بعدما قبلت رئاسة المؤتمر ترشحات ثمانية أعضاء كانت رفضتها الهيئة المتخلية، وقد استمرت عملية الاقتراع لحدود الحادية عشرة ليبدأ، ليبدأ بعد ذلك فرز الأصوات تحت مراقبة لجنة تركبت من نور الدين بوجلبان ومحمد الحامدي ومحمد الرزقي وسفيان التومي ومحمد الهادي الجزيري.وقد بدا أنّ الوقت يمضي بطيئا جدا خاصة لدي الأعضاء المترشحين، وفي ساعات الصباح الأولي بدأت الأمور تتضح إذ بدا جليا أن صلاح الدين بوجاه وابراهيم الدرغوثي ومحمد الهاشمي بلوزة قد تقدموا بشوط علي منافسيهم. وأخيرا أعلن رسميا عن الهيئة المديرة الجديدة لاتحاد الكتاب التونسيين.التركيبة الجديدة للاتحادصلاح الدين بوجاه رئيسا ابراهيم الدرغوثي نائب رئيسمحمد الهاشمي بلوزة أمين مال عبد السلام لصيلع كاتب عام مساعد منصور مهني علاقات خارجية صلاح الدين الحمادي إعلام ونشرعبد الله مالك القاسمي أمين مال مساعد المولدي فروج فروع ونواد عبد الكريم الخالقي كاتب عام خالد الغريبي الندوات والدراسات وفي قراءة أولية لهـــذه القائمـة نلاحظ انتصارا كبيرا لقائمة الأقاليم وذلك بصعود كل من صلاح الدين بوجاه والمولدي فروج وعبد الكريم الخالقي وخالد الغريبي وابراهيم الدرغوثي، كما أنّ القائمة تضم ستة أسماء تدخل الهيئة المديرة لأول مرة فيما ينجح الأربعة الآخرون للمرة الثانية.علي كل الارتياح والفرحة بدت واضحة علي وجوه جلّ المؤتمرين بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات ولعلنا ننتظر الكثير الكثير من هذه التركيبة الجديدة التي حتما ستجد نفسها أمام امتحان صعب ومرحلة تاريخية مهمة في تاريخ الاتحاد الذي يستحق عناية أكبر وجهودا أعظم حتي يعود كما كان أول مرة بيتا لكل المبدعين التونسيين.0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية