الاحتجاجات الطلابية بالغرب.. نيران حرب غزة تصل بيوت مموليها و”فلسطين في كل مكان”

حجم الخط
4

إستانبول: في دولة يتفاخر مواطنوها وصانعو قرارها بديمقراطيتهم وارتفاع مستوى الحريات، يواجه طلبة الجامعات الاعتقال لممارستهم حقهم في التعبير عن رفض دعم بلادهم لإسرائيل في حربها على قطاع غزة.
مشهد عام يلخص ما تعيشه العديد من الولايات الأمريكية، وسط استهجان لما يجري، وإدانات من منظمات دولية، لطريقة تعاطي قوى الأمن والشرطة مع المحتجين والمعتصمين، طلاباً كانوا أم أكاديميين، دون أدنى اعتبار أو احترام لحقهم في التعبير السلمي.
للوهلة الأولى، يظن الرائي أن تلك المشاهد تأتي من دولة من دول “العالم الثالث”، كما يطلقون عليه، طالما تعرضت لانتقادات من مسؤولين أمريكيين لانتهاكها حقوق الإنسان، وهو ذات السبب الذي تدخلت لأجله في شؤون كثيرين، وحرّكت أدواتها الإعلامية ضدهم، أو حتى فرضت عقوبات عليهم.

تصريحات نتنياهو زادت الطين بلّة، إذ يحرض، في فيديو، ضد طلاب الجامعات المتظاهرين، وينعتهم بـ “معادي السامية”، ويشبههم بالنازيين

الخلفيات

كانت البداية في الـ 18 من شهر أبريل/ نيسان الجاري، حيث بدأ الطلاب المؤيدون للفلسطينيين في جامعة كولومبيا الأمريكية اعتصاماً في حديقة الحرم الجامعي احتجاجاً على الاستثمارات المالية المستمرة للجامعة في الشركات التي تدعم احتلال فلسطين و”الإبادة الجماعية” في غزة، حيث تم اعتقال 108 منهم.
بعد استمرارها لأيام، وبناءً على طلب من رئيسة الجامعة نعمت شفيق، قامت شرطة مكافحة الشغب باعتقال أكثر من مئة طالب نصبوا خياماً في الحرم الجامعي، وتعرضوا للضرب والاعتقال.
ردّة الفعل الأمنية تلك أحدثت ردة فعل عكسية، وأثارت حنق طلاب في جامعات أخرى، كما ظهر مع إعلان شرطة بوسطن، الخميس، إصابة 4 ضباط أثناء اعتقال 108 طلاب شاركوا في احتجاج مؤيد لفلسطين نظمه طلاب كلية إيمرسون بولاية ماساتشوستس الأمريكية.
هتافات تندد باستمرار “العدوان” على غزة، وتحيي الفصائل الفلسطينية، وتطالب بوقف تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، بل وتعدت كل ذلك بقول بعضهم: “تسقط الولايات المتحدة الأمريكية”، ما يدلّ على وجود فجوة كبيرة، وعدم توافق بين صانع القرار من جهة، وأولئك الطلاب ومعلميهم الذين انضموا إليهم أيضاً في احتجاجاتهم، من جهة أخرى.
وزاد الطين بلة أيضاً تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي خرج في فيديو مصور عبر منصة “إكس”، مساء الأربعاء، يحرض فيه ضد طلاب الجامعات المتظاهرين، ونعتهم بـ “معادي السامية”، وشبههم بالنازيين، وهو ما عدّه أمريكيون “تدخلاً في شؤون بلادهم الداخلية”.
اتّسعت رقعة الاحتجاجات مع تجمع مئات الطلاب، صباح الخميس، في حرمي جامعتي جورج تاون وجورج واشنطن بالعاصمة الأمريكية واشنطن، مُطالبين بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.
وفي وقت لاحق، امتدت مظاهرات الطلاب المؤيدين للفلسطينيين إلى جامعات رائدة أخرى في الولايات المتحدة، مثل جامعات نيويورك وييل، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونورث كارولينا، و بنسيلفانيا، إلى أن وصل العدد إلى أكثر من 23 جامعة ومؤسسة تعليمية، ومن المتوقع أن يرتفع إلى أكثر من ذلك.

عدوى التضامن

انتقلت “عدوى التضامن” إلى فرنسا، وقامت الشرطة، مساء الأربعاء، بإخلاء مدرج لجامعة “ساينس بو باريس”، من عشرات الطلاب المؤيدين لفلسطين، الذين طالبوا بإنهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، فيما شارك آخرون بوقفة لذات الهدف أمام جامعة السوربون.
والجمعة، انطلقت بالعاصمة الألمانية برلين، مظاهرة احتجاجية ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، حيث اعتقلت الشرطة عدداً من المتظاهرين أثناء محاولاتها تفريقهم بعد نصبهم خياماً على قارعة الطريق، مع توقعات بامتدادها إلى دول وجامعات أخرى مع الزخم الذي تحظى به القضية الفلسطينية حالياً.

خبير: أحداث الجامعات الأمريكية هي في الواقع تعبير عن طور جديد دخلته الفعاليات الجماهيرية المنددة باستمرار الإبادة ودعمها ومناصرتها للشعب الفلسطيني

وأمس أيضاً، نصب المئات من الطلاب المؤيدين للفلسطينيين في جامعة سيدني بأستراليا، خيماً في الحرم الجامعي واحتجوا على الهجمات الإسرائيلية على فلسطين.
وضمن الحراك المتزايد، نظم طلاب كلية لندن الجامعية (UCL)، الجمعة، في بريطانيا، وقفة احتجاجية داخل الكلية لمطالبة إدارة الجامعة بقطع علاقاتها مع شركات السلاح الداعمة لإسرائيل.

إدانات

منظمة العفو الدولية أدانت، الخميس، قمع الجامعات الأمريكية للاحتجاجات الطلابية المناهضة للحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين، مؤكدة أن الحق في الاحتجاج “هام جداً للتحدث بحرية” عمّا يحدث بقطاع غزة.
وقالت المنظمة الدولية على منصة “إكس” إن “إدارات الجامعات الأمريكية واجهت الاحتجاجات الداعمة لحقوق الفلسطينيين بعرقلتها وقمعها، بدلاً من السماح لطلابها بممارسة حقهم بالاحتجاج وحمايته”.
ونددت أيضاً منظمة هيومن رايتس ووتش واتحاد الحريات المدنية الأمريكي باعتقال المتظاهرين وحثّا السلطات على احترام حقوقهم في حرية التعبير.

تحول كبير للتفاعل الجماهيري

حسام شاكر، الخبير في الشؤون الأوروبية والدولية من فيينا، أكد على أن “أحداث الجامعات الأمريكية هي في الواقع تعبير عن طور جديد دخلته الفعاليات الجماهيرية المنددة باستمرار الإبادة ودعمها ومناصرتها للشعب الفلسطيني، ضد استمرار العدوان على قطاع غزة”.
وشدد على أنها “طور جديد وليست أحداثاً معزولة، ولم يأت من فراغ، وإنما حالة تطورية لتراكم الخبرة الجماهيرية والفعل الشعبي وأحداث الاعتراض المتعددة التي شهدتها بيئات حول العالم، وبالأخص الأمريكية”.
ومضى يقول: “إن النشاطات الطلابية كانت في صدارة التفاعلات الجماهيرية طوال مئتي يوم من العدوان، وبعد مرور هذه المدة، اختمرت خبرات الفعل الجماهيري، وثمة قناعة متزايدة بأن الاكتفاء بالتظاهر النمطي لا يجدي نفعاً، فحصل التوجه المتزايد إلى إحداث ضغط مركز ومتصاعد على المسارات التي تغذي الاحتلال الإسرائيلي وتنعش عجلة الإبادة بشكل مباشر أو غير مباشر”.
“بالتالي، الحدث بحد ذاته هو الوعي بالحاجة إلى تطوير التحركات الجماهيرية بصفة أكثر تخصصية وأكثر قدرة على الضغط، وتدرك أيضاً أهمية الضغط على مصالح الاحتلال الإسرائيلي وجيشه التي تتشابك مع الجامعات الأمريكية من حيث لم يتوقع أحد على النحو الذي شهدناه”، يتابع شاكر.
وبين أن “هذا الاعتصام، والذي كان صغيراً بالأساس في جامعة كولومبيا، استنفر ردة فعل غاضبة جداً من قبل نخبة سياسية متنفذة في الولايات المتحدة الأمريكية، التي اعتادت خلال موسم الإبادة الجاري على تغييب جامعات النخبة والضغط على إداراتها بحرمانها من التمويل، والتهديد بسحب الاستثمارات، واتخاذ إجراءات رادعة بحقها”.

خبير: ثمة قناعة متزايدة بأن الاكتفاء بالتظاهر النمطي لا يجدي نفعاً، لذلك حصل التوجه المتزايد إلى إحداث ضغط مركز ومتصاعد على المسارات التي تغذي الاحتلال الإسرائيلي وتنعش عجلة الإبادة

وشدد شاكر، وهو باحث في الحالة الجماهيرية الداعمة لفلسطين في البيئات الغربية، على أن “الإقدام على تحدي الإرادة الطلابية واللجوء إلى الخيار القمعي، أدى إلى ردة فعل عكسية، ونشر خبرة الاعتصام الجماهيري إلى عموم المشهد الجامعي الأمريكي، ومنه لدول أخرى حول العالم”.
ورأى أنه “حتى لو لم يمارس القمع، فإن الخبرة كانت ستتمدد تلقائياً، وهذا ما أدركته النخبة والقوى الضاغطة لصالح الاحتلال، فانطلقت بحملة تشويه من جانب، وأيضاً بحملة ترهيب وتلويح بالقمع من أجل وقف هؤلاء الطلاب المعتصمين”.
“هذا المشهد له دلالات كبيرة، فالحدث عالمي؛ لأن هذه الجامعات ذات وزن عالمي، وفيها نخب العالم الصاعدة، وجامعات تمثل رمزية عالمية ملهمة في كل مكان، وما يحدث ينعكس على المزاج الشبابي والطلابي”، يضيف شاكر.
وتابع: “ما حدث كشف جملة من المآزق في الواقع الأمريكي، كانتفاء الاستقلالية الجامعات وخضوعها لسلطة الممولين، ومدى تداخل الحياة الأكاديمية مع الاستثمارات”.
وزاد: “واتضح أيضاً أن جيش الاحتلال نفسه ضالع في علاقات مع جامعات أمريكية، بما فيها جامعة كولومبيا، من خلال استثمارات وتمويل أبحاث معينة، وهذا فتح ملفاً لم يكن وضع من قبل في دائرة الضوء”.
وتطرق شاكر إلى شعار وصفه بـ “اللافت” رفع باحتجاجات الجامعات الأمريكية، عنوانه “فلسطين في كل مكان”، وهو ما يؤكد على “أن القضية الفلسطينية أصبحت شأناً داخلياً في الواقع الأمريكي”، على حد قوله.
ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حرباً مدمرة على غزة خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، حسب بيانات فلسطينية وأممية.
وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فوراً، وكذلك رغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول مواطنة لبنانية- فرنسية:

    -((الاحتجاجات الطلابية بالغرب.. نيران حرب غزة تصل بيوت مموليها و”فلسطين في كل مكان”)).

    اجمل عنوان ممكن ينكتب مقارنة بالذي يحصل في غزّة.
    سبق وكتبت مرة انه كل المظاهرات والاحتجاجات شي كتير كتير كتير مهم وبتصاعد ولكن غير كافٍ.
    لازم يدقّوا بمصالحهم ، تجاراتهم ، محلاتهم التجارية، مطاعمهم، يخربوا حتى مدارسهم وجامعاتهم ومطرح ما بيظن الناس انهم عم بيصلوا، الحقيقة انعرفت انه هي حجة للمساعدات المادية لجيش الإحتلال وللمؤامرات ضد فلسطين والمنطقة، لا بل العالم كله.

    عاشت غزّة… 🇵🇸🇵🇸🇵🇸

  2. يقول احمد:

    هذه الاحتجاجات تورق الاحتلال وداعميه اكثر من اي شيء آخر، موشر عل ان الكيان الصهيوني بدأ يفقد سرديته وهذا هو شريان الحياة له. التغيير للأسف سياتي من الغرب وليسكن العرب، راح يطلع واحد من المتصهيين من عربان التطبيع ويقول هذه المظاهرات ليست بهذا الحجم،، وتاثيرها قليل،،

  3. يقول فصل الخطاب:

    عندما ينقلب السحر على السحرة من عصابة البيت الأسود الصهيوني الأمريكي والبريطاني والألماني والفرنسي الإيطالي والغربي الحاقد الغادر الجبان الذي سرق أرض فلسطين العام 1948 ✌️🇵🇸☹️☝️🐒🚀🐒🚀🐒

  4. يقول محمد عبد الله ارزيقات:

    حرب الإبادة الجماعية المدمرة الإسرائيلية هدفها حجب هزيمة جيش الاحتلال .

اشترك في قائمتنا البريدية