الاحتلال يعتقل مدنيين نازحين من مدارس الإيواء شمال غزة بعد التنكيل بهم وتجريدهم من ملابسهم- (صور وفيديو)

حجم الخط
22

القدس: نشرت هيئة البث العبرية، الخميس، صورا ومقطعا مصورا لعشرات الفلسطينيين من قطاع غزة، يتم اقتيادهم عراة في ظل أجواء باردة إلى مراكز اعتقال إسرائيلية.

وظهر الفلسطينيون المعتقلون في شارع بملابسهم الداخلية السفلية في مشهد صادم، وحولهم عدد من الجنود الإسرائيليين.

وأظهرت صورة عددا آخر من المعتقلين مكبلي الأيدي وهم بملابسهم الداخلية في أحد شوارع غزة، من دون تحديد الموقع.

وفي صورة أخرى تم تكديس المعتقلين في مؤخرة شاحنة عسكرية إسرائيلية.

وقالت هيئة البث الرسمية: “اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي عشرات الرجال خلال عملية في شمال قطاع غزة”.

وأضافت: “الهدف هو التحقق مما إذا كان بعضهم من مسلحي حماس أو نشطاء فيها”.

وكانت هيئة البث قالت في وقت سابق، إن إسرائيل “اعتقلت 700 فلسطيني من داخل قطاع غزة منذ بداية الحرب”.

وتم إعلان هذا الرقم قبل الكشف عن اعتقال عشرات الفلسطينيين اليوم، بحسب ما أوردت هيئة البث الإسرائيلية، الخميس، دون تحديد العدد.

وعلق حسام زملط سفير فلسطين لدى بريطانيا على صور المعتقلين في غزة، الخميس، بالقول “لم تُظهر وسائل الإعلام الإسرائيلية القتل الجماعي للأطفال الفلسطينيين والمدنيين الأبرياء، أو الدمار الشامل لغزة. لكنها لم يكن لديها أي شك بشأن عرض هذه الصور الوحشية لقوات الاحتلال الإسرائيلي وهي تحتجز وتجرد مدنيين مأخوذين من ملجأ للأمم المتحدة من ملابسهم في غزة اليوم. هذا يستحضر بعضا من أحلك فترات تاريخ البشرية”.

وأعلنت صحيفة “العربي الجديد” أن مراسلها ومدير مكتبها في غزة، ضياء الكحلوت، اعتقل من شارع السوق في بيت لاهيا، مع مجموعة من أشقائه وأقاربه، وغيرهم من المدنيين.

وقال هاني المدهون إن شقيقه هو أحد المعتقلين في غزة. وقال في خاصية “القصة” على منصة انستغرام “أخي محمود يظهر في فيديو الجيش الإسرائيلي. هو صاحب متجر وأب، ويعاني من الصرع. البرد قارس، أخبروا الجميع”.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول علي الجزائري:

    شتان بين أخلاق المقاومة و أراذل الإنسانية ومن انبطح لهم و هرول و ساهم بالمال و السلاح في بناء الكيان الغاصب.. سيذكر التاريخ كل خائن و كل أفاك بعد أن يذكر أسياد المقاومة و بلاءهم الحسن للذود عن الأرض و العِرض..

  2. يقول عيسى الجزائري:

    هذه صورة يجب أن تعلق في كل ثكنة من ثكنات معظم الجيوش العربية!!والإسلامية!!.
    أمة، لا ” معتصم” لها! ، لكم الله وحده ياأهلنا في غزة_العزة.

  3. يقول صحفي استقصائي:

    لقد شوهد جنود يتحدثون اللغة الالمانية فقط الى جانب الجنود الصهاينة

  4. يقول خالد الداغستاتي -ايطاليا:

    يستقوون علي المدنيين العزل من النساء والأطفال والرجال لأنهم جبناء يفرون من مواجهة المقاتلين الفلسطنيين ولذلك يصبون غضبهم علي العزل بسبب الخسائر الفادحة الغير مسبوقة في تاريخهم الدموي….
    تحيا غزة
    تحيا فلسطين المحتلة من البحر للنهر

  5. يقول الكروي داود النرويج:

    لا حول ولا قوة الا بالله

  6. يقول ححح:

    حسبنا الله حسبنا الله أن العزة لله جميعا جايكم يوم يا كل من شارك

  7. يقول بسيوني:

    اين اخلاق الجنود الصهاينة المنحطة من اخلاق ابطال حركة حماس الذين عاملوا الاسرى اليهود بكل انسانية و احترام .في حين ان الجنود الصهاينة يطبقون مبادىء و تكتيكات النازية في التعامل مع المدنيين المحتجزين . لقد صدق من قال انكم حثالة المخلوقات و ارذلها .

  8. يقول تاريخ حروب الغرب وأتباعهم:

    كم عانى ويعاني الفلسطينيون! مشهد رأيته في شتاء 1970، لا ينسى، كان المعتقلون الفلسطينيون مقيدون في مركبات البك اب فورد المكشوفة وقميصهم الداخلي مرفوعا يلف رؤوسهم ونصفهم العلوي عاري وأياديهم مقيدة بأنابيب البك أب حيث سرعة البك أب على الطريق الوعر تزلزل والبرد ينكل بجلستهم حين نقلوا من الاتهام الى سجون صحراوية.

  9. يقول حازم الهنيدي / السويد:

    اين انتم ياملوك وياحكام العرب ؟ استيقظوا من ثباتكم ؟ اين انت ياابو مازن ؟ لا يعقل ابدأ ابدأ ان الجميع صم بكم . ايعقل هذا . وحق لا إله اللا الله انها وصمة عار علي جبينكم . ممكن الله يا شعب فلسطين لن تحرر أرضكم اداللا بدمائكم وارواحكم الطاهرة . سيروا علي بركة الله والنصر حليفكم باذنه ومشيئته.

  10. يقول محي الدين احمد علي رزق:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الاحتلال يعتقل مدنيين نازحين من مدارس الإيواء شمال غزة بعد التنكيل بهم وتجريدهم من ملابسهم- يجب علينا ان نتذكر المجندات الإسرائيليات عندما أجبرنا وجعلنا النساء الفلسطينيات يخلعنا ثيابهم والان الجيش الذي لا يقهر قبض على مواطنين عزل وأيضا طلب منهم خلع ملابسهم لابد من وقفة امام هذا الأسلوب الحقير من الشواذ الإناث في الجيش الإسرائيلي ومع نساء اشراف من الشعب الفلسطيني ومع المخناثين من الجيش الإسرائيلي مع الرجال الفلسطينيين ومن الواضح هذا الأسلوب من الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر انه أسلوب حياة وأيضا العادات والتقاليد شيء مهم في حياة الشعوب وهذا داخل في ثقافة هؤلاء الأوباش والان علينا ان نفضح هذا العدو في كل ما يعرض ويعتقد انه انتصر عندما جعل هؤلاء الرجال يخلعنا ثيابهم ويصورهم على انهم اسرى المعارك الوهمية التي خاضها الجيش الذي لا يقهر واكبر هزيمة لهاذا العدو عرض كل ما يعرض هذا العدو في التلفزيون الإسرائيلي عنا وتوضيح كل شيء وشرحه بدون أي تفكير للعالم العربي لكي نفسد عليهم البروباغندا الحقيرة ضددنا.

1 2

اشترك في قائمتنا البريدية