الاردن يعلن عن وجود 52 معتقلا اردنيا في اسرائيل و5 في غوانتانامو

حجم الخط
0

الاردن يعلن عن وجود 52 معتقلا اردنيا في اسرائيل و5 في غوانتانامو

الاردن يعلن عن وجود 52 معتقلا اردنيا في اسرائيل و5 في غوانتاناموعمان ـ رويترز: قال مسؤول أردني ان الاردن يبذل جهودا لاطلاق سراح خمسة معتقلين اردنيين في معتقل خليج غوانتانامو و 25 في السجون الاسرائيلية. ونقلت الصحف الاردنية الصادرة امس الاثنين عن وزير الخارجية الاردني قوله ان عدد المعتقلين الاردنيين في المعسكر الامريكي كان عشرة وتم الافراج خلال الفترة الماضية عن خمسة منهم نتيجة الجهود التي بذلتها الحكومة.وفي بيان نشر في الصحف الاردنية امس تضمن رد وزير الخارجية عبد الاله الخطيب علي سؤال من أحد النواب الاردنيين قال ان الحكومة الاردنية تقوم باتصالات حثيثة مع الجانب الاسرائيلي للعمل علي انهاء ملف المعتقلين الاردنيين في اسرائيل بما يتوافق مع اتفاقية السلام . وقال الوزير ان عدد المعتقلين الاردنيين في السجون الاسرائيلية هو 25 معتقلا، منهم اربعة حكم عليهم بالمؤبد قبل اتفاقية السلام التي وقعت في عام 1994 و12 اخرين اعتقلوا لاسباب امنية بعد المعاهدة. كما يضم العدد اربعة سجناء اعتقلوا بتهم جنائية، وخمسة اعتقلوا بسبب الاقامة غير القانونية. كما اشار الخطيب الي ان خمسة من المعتقلين الاردنيين وقعوا تعهدا للسفارة الاردنية يفيد بعدم رغبتهم في العودة الي المملكة. واضاف الخطيب ان هذه الارقام غير ثابتة اذ ان اسرائيل تعتقل اردنيين بسبب الاقامة غير القانونية مما يؤدي الي تغير الارقام بشكل مستمر. وكان اهالي الاسري قد اعتصموا الشهر الماضي امام مجلس النواب الاردني مطالبين ممثليهم بالتدخل بشكل اكثر فاعلية للافراج عن ابنائهم ومتهمين الحكومات السابقة بالتقصير لحل القضية. وتقول لجنة اهالي الاسري والمفقودين الاردنيين في السجون الاسرائيلية ان عدد الاسري الاردنيين في السجون الاسرائيلية 33 اسيرا و24 مفقودا. وقال الخطيب ان اسرائيل تصر احيانا علي عدم الافراج عن الاربعة معتقلين الذين سجنوا قبل معاهدة السلام والذين يصر الاردن علي الافراج عنهم. وقال ان الافراج عن المعتقلين يتم من خلال اجراءات متعددة اعتمادا علي التهمة والحكم الصادر اذ يتم الافراج عن البعض بانقضاء فترة العقوبة بينما يتم اعادة النظر في احكام اخرين نتيجة الضغوط الاردنية علي الحكومة الاسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية