البرلمان الجزائري يمنع الصحافيين من حضور جلسة تناقش امتيازات أعضائه

حجم الخط
0

لندن ـ «القدس العربي»: منع البرلمان في الجزائر الصحافيين من حضور إحدى جلساته العامة والتي كان مقرراً أن تناقش الامتيازات التي يتمتع بها أعضاء البرلمان، كما كان مقرراً أن يتم خلالها مناقشة «مسودة النظام الداخلي» وهو النظام الذي يحكم كيفية إدارة وتسيير شؤون البرلمان.

وقرر مكتب البرلمان الجزائري إخلاء المبنى من الصحافيين المكلفين تغطية الجلسة العامة، وذلك بعد الكلمة الافتتاحية لرئيس المجلس إبراهيم بوغالي مباشرة، وفي أعقاب تلاوة التقرير التمهيدي للجنة الشؤون القانونية والحريات.
وتم إخراج الصحافيين من كامل مقر البرلمان الجزائري، وعُقدَت جلسة مغلقة، ويُرجّح أن هذه الخطوة تأتي بسبب حدة النقاشات المتوقعة حول الاستحقاقات المالية والامتيازات المادية للنواب، ومسائل الحصانة النيابية والتغيب عن الجلسات، والعلاقة مع السلطة السياسية.
وكان من المتوقع أن تناقش الجلسة ذاتها ظروف البيئة التي يعمل فيها نواب البرلمان الجزائري والمشكلات التي يتعرضون لها خلال ممارسة مهامهم النيابية والرقابية.
وقبل إغلاق الجلسة وإخلاء البرلمان من الصحافيين، طالب بوغالي بإنهاء مشكلة تغيّب النواب عن الجلسات، وقال إن هناك ضرورة «لضبط ظاهرة الغياب التي استفحلت في الآونة الأخيرة» وحثّ رؤساء الكتل والمجموعات النيابية على العمل على الحد منها، «وذلك بتأطير وتوجيه أعضائها بما يجسّد التزامات النائب والعهود التي قطعها على نفسه أمام الهيئة الناخبة».
وأكد بوغالي ضرورة أن يسمح النظام الداخلي الجديد بتحديد دقيق لإجراءات ممارسة الرقابة البرلمانية على عمل الحكومة، وكيفيات إخطار المحكمة الدستورية، ووضع ضوابط تمنع تجاوز الحدود المرسومة أو الإخلال بالتوازن بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
وكان رئيس البرلمان ورؤساء الكتل النيابية الخمس الرئيسية والمجموعات النيابية توافقوا على عقد الجلسة دون بث تلفزيوني أو حضور للصحافة.
وهذه أول مرة يُمنَع فيها الصحافيون من التغطية الإعلامية لجلسة نقاش عام في البرلمان، حسب ما أوردت تقارير صحافية في الجزائر.
يشار إلى أن الجزائر شهدت في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي صدور قانوني الصحافة المكتوبة والصحافة الإلكترونية ونشاط السمعي البصري.
وتضمّن قانون الصحافة المكتوبة والصحافة الإلكترونية إخضاع النشرية الدورية والصحف الإلكترونية لنظام التصريح، كما حدّد مهام سلطة ضبط الصحافة المكتوبة والصحافة الإلكترونية المنشأة بموجب القانون العضوي المتعلق بالإعلام في مجال ضبط نشاط الصحافة المكتوبة والصحافة الإلكترونية.
وفي حالة الإخلال بأحكام القانون يُمكن لسلطة ضبط الصحافة المكتوبة والصحافة الإلكترونية إخطار الجهات القضائية المختصة التوقيف المؤقت أو التوقيف النهائي لنشاط النشريات الدورية والصحف الإلكترونية مع منحها إمكانية التدخل تلقائيا لأعذار المخالفين.
وتضمّن القانون أيضاً تكريس مبدأ تعددية الآراء والفكر ومنع تمركز النشريات الدورية والصحف الإلكترونية، وذلك بتحديد عدد النشريات والصحف الإلكترونية المسموح امتلاكها أو مراقبتها من كل شخص طبيعي يتمتع بالجنسية الجزائرية أو معنوي خاضع للقانون الجزائري بنشرية واحدة أو صحيفة إلكترونية واحدة للإعلام العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية