التاريخ ينتظر عظمة ليفركوزن!

تعودنا في السنوات الأخيرة على رؤية الأندية العملاقة تحطم الأرقام القياسية في مختلف السجلات والانجازات، على غرار ريال مدريد مع دوري الأبطال والألقاب المحلية، ومانشستر سيتي وليفربول مع عدد الانتصارات والاهداف المسجلة وبايرن ميونيخ مع بطولة الدوري على التوالي.
لكن عندما يبرز في الساحة ناد مغمور على صعيد الألقاب، يكون على بعد مباراتين من رقم قياسي هو الأبرز، حينها يستدعي الاهتمام والانتباه، وهذا ما فعله باير ليفركوزن الألماني طيلة هذا الموسم، حيث بات اليوم الاحد على موعد مع معادلة رقم قياسي عالمي حمله بنفيكا وصمد طيلة 60 سنة، وهو عدم الخسارة في 48 مباراة متتالية، عندما يحل ضيفاً على اينتراخت فرانكفورت، بعدما ضمن احراز لقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه، حيث مدد ليفركوزن سلسلة مبارياته بلا هزيمة في مختلف المسابقات هذا الموسم الى 47 بفوزه على روما الايطالي 2-0 يوم الخميس الماضي في ذهاب نصف نهائي الدوري الاوروبي، حيث ثأر من الفريق الايطالي الذي أقصاه الموسم الماضي من المسابقة ذاتها، وكان ينتظر لقاءه على أحر من الجمر. ويملك النادي، الذي أسسه موظفون في شركة الادوية العملاقة «باير» في 1904، فرصة ذهبية لاحراز ثلاثية تاريخية حيث يواجه كايزرسلاوترن أيضا في نهائي الكأس المحلية في أول موسم كامل يخوضه ألونسو على رأس الادارة الفنية للفريق.
أرقام ليفركوزن القياسية غير عادية، أو بالأحرى غير تقليدية، فهو سجل 17 هدفاً هذا الموسم بعد الدقيقة 85 ليقتنص تعادلاً او انتصارا في الوقت القاتل، وكثير منها جاء في الوقت بدل الضائع، لتستمر السلسلة الأفضل بين كل أندية الدوريات الخمسة الكبرى، فعندما انتصر 2-1 على ماينز في الجولة الـ23 من البوندسليغا ليرفع عدد المباريات المتتالية بلا هزيمة الى 33، فانه تخطى رقم العريق بايرن ميونيخ تحت قيادة هانزي فليك في 2020 و2021، والذي حينها حمل الرقم القياسي بلا هزيمة لناد الماني، علما أن ذلك البايرن أحرز سداسية رهيبة، بينها الفوز بدوري الأبطال، لكن ليفركوزن لم يتخط ذلك الرقم فحسب، بل فعلها في موسم واحد، وليس على موسمين.
ووصل فريق ألونسو الى المباراة رقم 40 بلا هزيمة عندما انتصر على فورتونا دوسلدورف في نصف نهائي كأس ألمانيا، قبل أن يعادل الرقم القياسي في الدوري الألماني في الجولة الـ28 بانتصار على يونيون برلين، قبل ان يحطم الرقم في الجولة التالية بسحق فيردر بريمن 5-0 حيث توج رسمياً بطلاً للوندسليغا للمرة الأولى في تاريخه. وهذه النتيجة أيضا قادت ليفركوزن الى معادلة رقم العملاق الايطالي يوفنتوس في عدم الخسارة في 43 مباراة بين أندية الدوريات الاوروبية الخمسة الكبرى (بين 2011 و2012)، قبل ان يعيد ليفركوزن كتابة التاريخ برقم قياسي غير مسبوق بلغ 44 مباراة بلا هزيمة عندما تعادل 1-1 خارج أرضه أمام العنيد الانكليزي وستهام ليتأهل الى نصف نهائي الدوري الأوروبي. هذه السلسلة كانت على بعد ثوان قليلة من النهاية في دورتموند في الجولة الـ30 من البوندسليغا، عندما نجح ستانيتش في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة السابعة الاخيرة من الوقت بدل الضائع، ليمدد السلسلة الى 45 مباراة، قبل أن يكرر المشهد بصورة مدهشة في المباراة التالية عندما عادل أندريتش أيضا في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع مع شتوتغارت ليضع بطل الدوري الالماني الجديد على بعد 3 مباريات من أن ينهي الموسم بلا هزيمة للمرة الاولى في تاريخ الكرة الألمانية.
فعلاً التاريخ ينتظر ترصيع اسم ليفركوزن بأحرف من ذهب، حيث أن سلسلة بلا هزيمة ليست الأرقام القياسية الوحيدة لنادي شمال الراين، حيث الى الأن تعتبر النقاط الـ81 التي جمعها والـ77 هدفاً التي سجلها هي الاعلى في تاريخه، بل فعل ذلك بتحقيق 39 انتصارا من المباريات الـ47 التي لعبها، وتعادل 8 مرات، وفشل في التسجيل فقط في مباراة واحدة، كانت 0-0 مع مونشنغلادباخ في الجولة الـ19.
وبالاضافة الى الجولات الثلاث المتبقية لليفركوزن في الدوري، فانه تنتظره مباراتان على الأقل في مسابقات الكؤوس، حيث يبقى نهائي كأس ألمانيا أمام كايزرسلاوترن في 25 مايو، واياب نصف نهائي الدوري الاوروبي مع روما في ليفركوزن الخميس المقبل، وهو مرشح بقوة لبلوغ المباراة النهائية في مدينة دبلن الايرلندية لمواجهة مارسيليا أو أتالانتا، ليرتفع الرقم القياسي المتوقع الى 53 مباراة بلا هزيمة طيلة موسم 2023-2024.
لا عجب أن ألونسو أصبح مدرباً مرغوبا فيه جداً، حيث ارتبط اسمه بتدريب فرق لعب لها في السابق على غرار ليفربول وريال مدريد وبايرن ميونيخ، وكلها كانت ولا زالت تبحث عن مدربين جدد، لكن أيضا تجدر الاشادة بادارة ليفركوزن التي بنت الفريق بدون اجهاد خزينة النادي، فرغم خسارة مواهب مثل موسى ديابي نجحت الادارة في استثمار مداخيله في ضم مواهب مثل تشاكا وبونيفايس وتالا وغريمالدو وهوفمان، ليصبح ليفركوزن قصة جميلة محفزة للأندية المغمورة والوسطية.

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فريد:

    أحسن فريق مر على باير ليفيركوزن هو فريق 2001-2002 الذي انهزم في نهائي دوري الأبطال أمام ريال مدريد بهدف زيدان الخرافي، حيث كان يضم بالاك، باشتورك، شنايدر، بلاسينتي، زي روبرطو، لوسيو، بيرباطوف…

  2. يقول محمد جبرالله:

    لقد مر زمن طويل استاذ خلدون منذ أن علقت على اخر فيديو لك منذ أكثر من سنة لقد اشتقنا لفيديوهاتك على اليوتيوب
    محمد جبرالله

اشترك في قائمتنا البريدية