الجالية السودانية غاضبة من عادل امام بسبب تصريحاته حول مذبحة اللاجئين بالقاهرة

حجم الخط
0

الجالية السودانية غاضبة من عادل امام بسبب تصريحاته حول مذبحة اللاجئين بالقاهرة

الجالية السودانية غاضبة من عادل امام بسبب تصريحاته حول مذبحة اللاجئين بالقاهرةالقاهرة ـ القدس العربي :تسود حاليا مشاعر غضب شديدة في أوساط الجالية السودانية بالقاهرة والتي يقدر عددها بثلاثة ملايين شخص من نجم الكوميديا عادل إمام بسبب التصريحات المنسوبة إليه والتي اتهم خلالها لاجئي السودان الذين اعتصموا لمدة ثلاثة شهور في حديقة شارع جامعة الدول العربية بالمسؤولية عن تفاقم الوضع وسقوط ثمانية وعشرين قتيلا بينهم طفل في الرابعة.واعتبر اعضاء الجالية تصريحات عادل إمام بأنها تحمل مشاعر عدائية تجاه الشعب السوداني الذي يعرف بين شعوب العالم بأنه شعب مسالم ويبغي الخير والتعاون مع جيرانه.وعلمت القدس العربي أن النجم عادل إمام يعتزم السفر للخرطوم لتقديم عدة عروض لمسرحيته بودي غارد علي خشبة أحد المسارح هناك.وتأتي هذه الخطوة من نجم الكوميديا بهدف دعم الشعب السوداني وتقوية جسور المودة معه.وقد امتدت حالة الاستياء في صفوف الجالية السودانية بالقاهرة لتشمل الأجهزة الأمنية حيث يتهمها السودانيون بأنها وراء تفاقم عدد القتلي وما نجم عن المصادمات من مئات الجرحي.وفي تصريحات خاصة لـ القدس العربي أكد محمود عبد الهادي ويعمل بائعا متجولا في وسط القاهرة أن تصريحات عادل إمام كانت بمثابة الصدمة التي سقطت فوق رؤوس السودانيين المقيمين بالقاهرة وذلك لأنها لم تكن متوقعة مطلقا حيث وجه الاتهام فيما جري بالحديقة للاجئين بينما الواقع يؤكد أن هؤلاء لم يكونوا يحملون أي نوع من الأسلحة، بل كانوا يقيمون في ظروف غاية في السوء حيث درجة الحرارة أقل من خمس درجات مئوية عند الفجر وبالرغم من ذلك قامت قوات الأمن بفتح خراطيم المياه في وجوههم وانهالت عليهم بالعصي الكهربائية.أما هيفاء محجوب وهي متزوجة وتعمل في أحد محلات تصفيف الشعر بوسط القاهرة فقد أعربت عن سخطها من تصريحات عادل إمام والتي برأ فيها أجهزة الأمن من المسؤولية عما جري. أضافت في تصريحاتها لـ القدس العربي بأنه ينبغي علي الفنان الكبير أن يقف في جوار الشعوب التي منحته الجماهيرية والنجومية وألا يكون بوقا للأنظمة.وأشارت هيفاء إلي أن ما ارتكبه عادل يمثل خطأ سوف يؤثر علي حجم شعبيته وتساءلت عن دوره الذي كان ينبغي عليه أن يقوم به لدعم الفقراء.أما عمر سليمان وهو سوداني من بين آلاف اللاجئين الذين تابعوا ما جري في الحديقة وانتظروا دعما من عادل إمام فقد أكد أن الفنان بصفته سفيرا للنوايا الحسنة لشؤون اللاجئين ما كان عليه أن يقف نصيرا للحكومة المصرية وإنما ينبغي عليه أن يقوم بالمهمة التي لأجلها اختارته المفوضية السامية لحقوق للاجئين سفيرا لها. واعترف عمر بأن إمام توجه للحديقة عدة مرات ومن أجل حل الأزمة بين المفوضية واللاجئين ولكنه اعتبر تصريحاته الأخيرة التي جاء فيها أن اللاجئين هم السبب في تدهور الموقف وسقوط عشرات القتلي بأنها بمثابة تحيز واضح للحكومة المصرية وليس للاجئين الذين ينطق باسمهم في الأساس.جــــدير بالذكر أن عادل إمام يتـــابع مع موظفي المفوضية السامية بالقاهرة أولا بأول أخبار اللاجئين الذين لا زالوا موقوفين لدي أجهزة الأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية