الجنائية الدولية تحصل في ختام مؤتمر دولي على موارد إضافية لتحقيقاتها في أوكرانيا

حجم الخط
1

لندن: حصلت المحكمة الجنائية الدولية خلال مؤتمر دولي في لندن الإثنين، من حوالى 40 دولة، على موارد مالية وتقنية إضافية لدعم تحقيقاتها في أوكرانيا، في مساعدات تأتي بعد ثلاثة أيام من إصدار المحكمة مذكرة توقيف بحقّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي نهاية المؤتمر قال وزير العدل البريطاني دومينيك راب إنّه “نظراً إلى لائحة الاتّهام التي وجّهت إلى الرئيس بوتين الجمعة، فقد كان من المهم للغاية (…) أن نبرهن عن دعمنا الملموس للمحكمة الجنائية الدولية”.

وشارك في المؤتمر بالإضافة إلى راب نظراء له وممثلون عن حوالى أربعين دولة.

وأضاف الوزير البريطاني “لقد جمعنا أكثر من 4 ملايين جنيه استرليني والكثير من الدعم الفني وغير المالي” لعمل المحكمة الجنائية الدولية في أوكرانيا.

وكان المدّعي العام للجنائية الدولية كريم خان الإثنين قال قبيل افتتاح المؤتمر إنّ المحكمة “لن تتردّد في التحرّك” لملاحقة مرتكبي جرائم الحرب المفترضة في أوكرانيا.

وفي مستهلّ المؤتمر الذي نظّمته بشكل مشترك بريطانيا وهولندا حيث مقرّ المحكمة، قال خان “نحن نحتاج بشكل جماعي إلى المثابرة لتحقيق العدالة”.

وشارك في المؤتمر أيضاً مفوّض العدل في الاتّحاد الأوروبي ديدييه رايندرز.

وبدأت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي تحقيقًا في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية محتملة ارتُكِبت في إطار الحرب التي تشنها موسكو ضد أوكرانيا منذ 24 شباط/فبراير 2022، وقد وُجِّهَت الاتّهامات في الغالبية العظمى من الحالات إلى القوات الروسية.

وأصدرت المحكمة الجمعة مذكرة توقيف بحق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمفوضة الروسية لحقوق الأطفال ماريا لفوفا-بيلوفا بتهمة “الترحيل غير القانوني” لأطفال أوكرانيين.

وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان لشبكة “بي بي سي” في لندن “للأسف، تشكّل أوكرانيا مسرح جرائم ويبدو أن مجموعة كاملة من الجرائم قد ارتكبت هناك. نتلقى معلومات. نجري تحقيقات مستقلة بطريقة منظمة وفعالة على ما أعتقد”.

وأضاف “لكن لا يمكننا القيام بكل شيء في الوقت نفسه. لا نملك موارد غير محدودة”، متبعًا “لدينا قواعد يجب أن نحترمها من حيث الملاحقة الجنائية”.

وقال أيضًا “إذا جُمعت أدلة موثوقة وإذا لم يكن هناك دليل نفي يخفف أو يقلل المسؤولية الجنائية، فلن نتردد في التحرّك”.

لإجراء تحقيقاتها، تحتاج الجنائية الدولية إلى إمكانات مالية وتقنية. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، دعا المدعي العام للمحكمة كريم خان المجتمع الدولي إلى زيادة دعمه لهذه المؤسسة.

ومن المتوقع أن تُعلن عدة دول الاثنين عن تعبئة موارد إضافية لدعم تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب المفترضة المرتكبة في أوكرانيا.

وسبق أن أعلنت لندن عن تمويل إضافي يقارب 400 ألف جنيه استرليني (452 ألف يورو)، ليصل إجمالي دعمها إلى مليون جنيه استرليني (1,13 مليون يورو) منذ العام الماضي، لتمويل الدعم النفسي للشهود وضحايا الجرائم أو تعزيز الخبراء البريطانيين في المحكمة الجنائية الدولية.

وأعلن وزير العدل البريطاني دومينيك راب في بيان أن هذا المؤتمر يدافع عن “قضية” تتمثل بـ”محاسبة مجرمي الحرب على الفظائع المرتكبة في أوكرانيا خلال هذا الغزو الجائر وغير المبرر وغير القانوني”.

وشدّدت نظيرته الهولندية ديلان يسيلغوز زيغيريوس على أن الأوكرانيين “يستحقون دعمنا لتحقيق العدالة”.

ومنذ بداية الحرب، تُعتبر المملكة المتحدة ثاني أكثر الدول مشاركةً من الناحية المادّية في دعم أوكرانيا بعد الولايات المتحدة.

(ا ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول عامر عريم:

    لا اعارض بل اوءيد التحقيق في الجرائم الروسية في اوكرانيا ولكن اطالب جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي بان تحث كافة الدول الاعضاء في إتفاقية روما (التي اقامة محكمة الجنايات الدولية) ان تبدأ اليوم قبل غدًا التحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها ولازالت ترتكبها القوات الاسرائيلية العنصرية ضد ألشعب الفلسطيني.

اشترك في قائمتنا البريدية