الجيش الإسرائيلي: إسقاط “هدفين جويين مشبوهين” في الجليل الغربي

حجم الخط
0

تل أبيب: أعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، إسقاط “هدفين جويين مشبوهين” في منطقة الجليل الغربي قرب حدود لبنان الجنوبية.

وقالت إذاعة الجيش إنه “تم اعتراض هدفين جويين مشبوهين في الجليل الغربي، وأعلنت قيادة الجبهة الداخلية (تابعة للجيش) انتهاء الحادث”.

وأضافت: “ردا على ذلك، يشن الجيش الإسرائيلي موجة من الهجمات في جنوب لبنان”.

ولم يحدد الجيش طبيعة “الهدفين الجويين المشبوهين”، لكنه غالبا ما يصف في بياناته الطائرات المسيّرة، التي يتم إطلاقها من جنوب لبنان، بأنها “أهداف مشبوهة”.

وفي وقت سابق الأحد، ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن صافرات الإنذار دوت على طول الحدود مع لبنان.

وأوضحت الصحيفة أنه “تم إطلاق صافرات الإنذار تخوفا من تسلل طائرات معادية في مجلسي ميتا آشر ومعاليه يوسف (الاستيطانيين) قرب الحدود اللبنانية”.

وأضافت: “بالتزامن مع ذلك، انطلقت صافرات الإنذار خوفا من إطلاق قذائف صاروخية (باتجاه مستوطنات) إيلون وجورين وعبدون ويعراه”.

وتضامنا مع قطاع غزة، يتبادل “حزب الله” وفصائل فلسطينية في لبنان إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي بوتيرة يومية منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي؛ ما أسفر عن قتلى وجرحى من الجانبين.

ومنذ اليوم السابق، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت حتى مساء السبت 17 ألفا و700 شهيد، و48 ألفا و780 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية، و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

وردا على “اعتداءات إسرائيلية يومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته”، شنت حركة “حماس” في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي هجوم “طوفان الأقصى” ضد مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية بمحيط غزة.

وقتلت “حماس” في هجومها نحو 1200 إسرائيلي وأصابت حوالي 5431 وأسرت قرابة 239 بادلت العشرات منهم، خلال هدنة إنسانية استمرت 7 أيام حتى الأول من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، مع إسرائيل التي تحتجز في سجونها 7800 فلسطيني، بينهم أطفال ونساء.

(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية