الجيش الإسرائيلي في “واقع سيزيفي”: حماس غيرت تكتيكها.. ولم نقدر قوتها العسكرية على نحو صحيح منذ البداية

حجم الخط
0

في صباح عيد الاستقلال الـ 76، اضطرت قوات الجيش الإسرائيلي التي تعمل في جباليا شمالي القطاع، إلى مشاهدة إطلاق الصواريخ على عسقلان، بدلاً من الاستعراض التقليدي لسلاح الجو في سماء إسرائيل. ورداً على الصواريخ التي تم إطلاقها من مخيم اللاجئين الأكبر في القطاع، هاجم الجيش مواقع لحماس لا تبعد سوى بضع مئات الأمتار عن قوات الجيش الإسرائيلي.

“من المخيب للآمال رؤية ذلك بعد مرور سبعة أشهر ونصف على الحرب”، قال قائد فصيل في الكتيبة 196 أثناء استعداده في الموقع المحاط بأكوام التراب، قبل خروج الدبابات لاقتحام آخر. “لكن يبدو أن علينا العودة وعلاج منصات إطلاق الصواريخ الفردية”.

هذه هي الزيارة الثانية لهذا القائد إلى جباليا. ففي تشرين الثاني الماضي، حارب في القطاع مدة شهر، مثل كل الضباط والجنود في الطاقم القتالي على مستوى الكتيبة. في كانون الأول، أعلن الجيش الإسرائيلي استكماله احتلال جباليا وتفكيكه لواء حماس في الشمال. معظم الجنود يخشون التطرق إلى الأمور السياسية حول سبب العودة إلى جباليا، لا سيما جنود الخدمة النظامية والضباط في الخدمة الدائمة. لم يكن بالإمكان الاحتفال بعيد الاستقلال في هذه التحصينات، لكن أحاسيسهم أثناء دقيقة الصمت التي وقف فيها الجنود معاً في يوم الذكرى بدون صافرة، تبدو ظاهرة على وجوههم؛ فهم لا يتذمرون من المهمات التي أعدت لهم، لكنهم يكررون نفس الوصف الذي يريدون وصف الواقع الحالي به: “واقع سيزيفي”، كما يقولون.

قبل أربعة أشهر، أعلن الجيش الإسرائيلي عن “تفكيك” كتائب حماس في شمال القطاع، لكن ألوية كاملة عادت للعمل في المنطقة هذا الأسبوع. في جباليا الآن الفرقة 98، التي أنهت القتال في خان يونس قبل خمسة أسابيع. وحتى قبل أسبوع، كانت هناك ألوية من هذه الفرقة مستعدة للعمل في رفح. تم استدعاء الاحتياط لجولة خدمة ثانية في الحرب الحالية، وتم وقف دورات الضباط والقادة لملء الصفوف. عندما صدر قرار الكابنيت في الأسبوع الماضي حول دخول الجيش الإسرائيلي إلى أهداف محدودة في محيط رفح، تقرر البدء بعملية موازية في جباليا.

“عدنا إلى المكان الذي تريد حماس التمركز فيه. هذه منطقة قتال بكل المعايير”، قال قائد الكتيبة 196، المقدم يعلي كورنفيلد. “هناك من لم ننجح في اعتقالهم المرة السابقة، والذين هربوا وعادوا. الكتيبة، التي تتشكل من المرشدين والمتدربين في دورات القيادة في سلاح المدرعات، ينتظرها الكثير من العمل. ففي العملية البرية التي بدأت في تشرين الأول، احتل الجيش الإسرائيلي مناطق في جباليا، ولكنه لم يعمل فيها بالكامل”. وقال: “في الحقيقة، احتللنا هذا المحور واحتفظنا به”، قال كورنفيلد. “لكن توجد هنا منشأة تدريب كاملة لحماس، التي دمرناها. وهناك أنفاق ومقرات قيادة… كان لنا سلم أولويات”.

وقال كورنفيلد بأن الجميع جاءوا أكثر استعداداً. “إذا كانت هناك حاجة إلى تصور ما الذي يعنيه ميدان القتال، فلم يعد لها حاجة الآن. من جاء ليقاتل في المرة الثانية، فهو أمام عامل مجهول. ولكن هذا الأمر يسري أيضاً على حماس. نحن في منافسة تعلم أمام حماس. نرى أنهم غيروا التكتيك، وهم يتقدمون في تفخيخ المباني”، قال.

من النشاطات الجديدة للجيش الإسرائيلي في جباليا ومناطق أخرى شمالي القطاع، كحي الزيتون جنوبي مدينة غزة، يمكن تعلم دروس رئيسية: الأول أن الجيش لم يقدر حجم البنية التحتية العسكرية لحماس في القطاع. والثاني أنه عندما غادرت القوات، أعادت حماس بناء نفسها والتمركز في الفراغ. هذا التمركز أمر محتمل عقب غياب استراتيجية سياسية حول “اليوم التالي”. وقال أحد ضباط الكتيبة إن “المهمة الرئيسية هي إنهاء كي لا نضطر إلى العودة مرة ثالثة”. وحسب قول هذا الضابط، فإنه ” كانت حاجة إلى الحفاظ على الوتيرة في العملية الأولى، وقد وضعنا الأهداف حسب الوقت. العمل الآن بطيء، ويعمل الجنود بشكل جذري. ندخل إلى كثير من بيوت نشطاء حماس العاديين، فنجد عبوات ودروعاً. يستغرقنا وقت لتدمير الأنفاق، ولا يكفي سد فتحات الأنفاق ثم نغادر”، قال.

تعتمد وتيرة نشاطات الجيش على الأسس التكتيكية التي تعد منطقية جداً، حسب ضابط شاب. ولكن يبدو أن هذه الأسس أقل مناسبة لجنود الاحتياط الذين انضموا للكتيبة؛ فهم تجندوا في فترة عيد الفصح لخدمة أخرى دون تحديد موعد لإنهاء خدمتهم. “قالوا لنا بأننا سنكون لشهر فقط”، قال جندي في الاحتياط. “لكن عملياً، نعمل حسب أمر مفتوح”. وحسب قوله، عندما امتثلوا للخدمة في 7 تشرين الأول كان واضحاً أنه لا يمكن معرفة موعد انتهاء خدمتهم. “ولكن الآن، عندما أصبح يمكن التخطيط أكثر بقليل، هذا لا يهم”، قال.

الكثير من جنود الاحتياط يحتجون على التجند بـ “أمر مفتوح”. في وحدات الاحتياط التي انضمت للكتيبة، فإن الضباط يبلغون عن ترتيبات كاملة للقوات. “ليس كل من تجند في 7 أكتوبر يمكنه القدوم الآن. نحن في ترتيب كامل للقوات، بعد أن كان لدينا فائض. ومن كان يصعب عليه الامتثال للخدمة مرة أخرى، لا سيما أصحاب المصالح التجارية التي انهارت، ولم تساعدهم الحكومة، ولم يأت ببساطة. وحتى لا أحد وجه إليهم اللوم. يجب الحفاظ أيضاً على الناس للمرة القادمة”، قال أحد جنود الاحتياط.

انشل بابر

هآرتس 15/5/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية