الحصار الإسرائيلي على نابلس.. أضرار اقتصادية جسيمة

حجم الخط
2

نابلس- قيس أبو سمرة:
يقول تجار ومسؤولون، إن الحصار الإسرائيلي على مدينة نابلس الذي استمر 21 يوما، خلّف أضرارا اقتصادية كبيرة، وأسفر عن تراجع القوة الإنتاجية.
تجار ومسؤولون فلسطينيون من المنطقة، رأوا أن الحصار الإسرائيلي خنق الحياة الاقتصادية، وتسبب بخسائر كبيرة قد يطول تعويضها.
وتعد مدينة نابلس عاصمة الاقتصاد في الضفة الغربية، حيث تضمّ 4 مناطق صناعية وفيها 17113 منشأة اقتصادية، بحسب وزارة الاقتصاد الفلسطينية.
وأغلقت إسرائيل كافة مداخل المدينة بسواتر ترابية وحواجز عسكرية، مما أعاق حركة المرور بشكلٍ كبير، حيث يمضي الفلسطينيون ساعات طويلة لعبور الحواجز بعد تفتيش دقيق وبطيء.
وبدأ الحصار في 12 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، بعد أن أعلنت مجموعة “عرين الأسود” تنفيذ 5 عمليات إطلاق نار ضد أهداف إسرائيلية، أسفرت عن مقتل جندي وإصابة آخرين.
وجاء حصار نابلس وسط تصعيد ملحوظ وارتفاع لوتيرة عمليات جيش الاحتلال الإسرائيلي، تشهده مناطق متفرقة من الضفة منذ مطلع العام الجاري.
والخميس، أزالت إسرائيل كافة الحواجز العسكرية والسواتر الترابية عن مداخل نابلس وفتحتها بشكل كامل، وسط تخوف من السكان والتجار من إعادة الإغلاق مرة أخرى.

توقف الحالة التجارية

التاجر أحمد أبو حشيش، يقول إن “نابلس عاشت حصارا خانقاً هدف إلى إضعاف المدينة اقتصاديا”.
وأضاف: “هذا الحصار مرفوض، أثر بشكل كبير على التجار وعدد كبير من العائلات الفلسطينية التي تعمل في التجارة والخدمات وقطاعات النقل”.
ويملك أبو حشيش متجرا في شارع بلدة دير شرف الذي أغلق في حينه بالسواتر الترابية، ويقول: “هذا الشارع يخدم أربع محافظات هي نابلس وطولكرم وجنين وقلقيلية، ومنه يمر أهالي الشمال نحو رام الله، وكان محطة استراحة ويشهد حركة تجارية نشطة”.
أما التاجر عماد الخليلي، فيقول: “عشنا أياما صعبة وكأن السوق يشهد منعا للتجوال، فالحياة الاقتصادية تعطلت بشكل شبه كامل.. الحصار كبّدنا ديونا وأفقد عائلات مصادر رزقهم الأساسي”.
ويقول مجاهد سلام، صاحب متجر لبيع الملابس: “21 يوما من الحصار.. بدت الأسواق فارغة، وهي أشبه بحصار انتفاضة الأقصى 2000”.
وبيّن أن متاجر المدينة تعتمد على المتسوقين من البلدات والمدن الفلسطينية، ومن فلسطينيي الداخل.

خسائر كبيرة

بدوره، قدّر ياسين دويكات، الناطق باسم غرفة تجارة وصناعة نابلس، الخسائر الاقتصادية بسبب الحصار الإسرائيلي، بمئات ملايين الدولارات.
وقال إن “نابلس مدينة تجارية تعتمد على التجار والمتسوقين”، ووصف الحالة الاقتصادية بـ”السيئة جدا”.
وبيّن أن الحصار منع المتسوقين من الوصول إلى نابلس سواء من مدن وبلدات الضفة الغربية أو فلسطيني الداخل.
وشكلت تلك الحواجز بحسب دويكات معيقا لحركة التجارة في نابلس، وقال: “بعض المصانع كانت تخرج 4 سيارات محملة بالبضائع للمدن الأخرى تراجعت خلال الحصار إلى سيارة واحدة”.
وأشار: “في نابلس أربعة مناطق صناعية، وفيها تجار جملة، مصانع رئيسية، لذلك الخسائر كبيرة”.
بدورها قالت وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني، في بيان، إن فرض الحصار على نابلس أدى إلى تراجع القدرة الإنتاجية للمنشآت الاقتصادية إلى 50 بالمئة.
وأوضحت أن تقييد الحركة أدى إلى تراجع الحركة التجارية بنسبة 60 بالمئة، وأعاق مسار الحياة.

(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول قلم حر في زمن مر:

    حتى دويلة الصهاينة الملاعنة الذين يستأسدون على أبناء فلسطين الشرعيين تكبدت أضرار اقتصادية كبيرة، والله ينصر فلسطين من البحر الميت إلى البحر المتوسط ويكسر شوكة المحتل اللعين إسرائيل كسرا لا جبر بعده أبدا قولوا آمين يارب العالمين

  2. يقول قلم حر في زمن مر:

    الله يعوض على نابلس وجنين وشعفاط، والله محيي كتيبة جنين وعرين الأسود و الذئاب الفلسطينية المفردة التي تضرب الصهاينة الملاعنة بيد من حديد

اشترك في قائمتنا البريدية