الدول العربية تستورد 92 % من احتياجاتها من العالم الخارجي

حجم الخط
0

الدول العربية تستورد 92 % من احتياجاتها من العالم الخارجي

الدول العربية تستورد 92 % من احتياجاتها من العالم الخارجي القاهرة ـ ق ب: أكد الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية التابع لجامعة الدول العربية الدكتور أحمد جويلي أن الدول العربية تستورد 92 في المئة من احتياجاتها من العالم الخارجي وأن حجم التجارة البينية بين الدول العربية لا يتجاوز في الوقت الحاضر 8 في المئة.وقال جويلي في كلمته أمام ندوة في القاهرة عقدت السبت تحت عنوان اتجاهات وتنمية الاستثمار في الدول العربية إن الوطن العربي يستورد معظم احتياجاته من الغذاء حيث يتم استيراد 50 في المئة من الحبوب وثلثي احتياجاته من الزيوت وغيرها.وأضاف جويلي أن حجم الفجوة الغذائية الموجودة في العالم العربي يقدر بنحو 15 مليار دولار وهي محصلة الفارق بين حجم الاستيراد من الخارج الذي يقارب حوالي 20 مليار دولار والصادرات العربية والتي تبلغ خمسة مليارات دولار.وأوضح جويلي أن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية أعد خريطة استثمارية تحتوي علي نحو 3700 مشروع من جميع الدول العربية في مجالات مختلفة وموجودة علي شبكة الإنترنت وبها كم هائل من المعلومات مثل الاتفاقيات العربية في مجال الاستثمار والضرائب وانتقال رؤوس الأموال إلي جانب الاتحادات العربية النوعية المتخصصة العاملة في نطاق المجلس من 15 دولة عربية. وأشار جويلي إلي أن معدلات الاستثمارات البينية في الدول العربية وصلت إلي حوالي ستة مليارات دولار منذ عام 2001 وبمتوسط سنوي نحو مليار دولار نظرا لأن المستثمرين العرب بدأوا في زيادة معدلات استثماراتهم في الدول العربية كما أن هناك حركة بناء وتعمير كبيرة في دول الخليج.وقال إن نصيب الوطن العربي من الاستثمار الأجنبي ما يزال منخفضا حيث لا نحصل إلا علي معدل يتراوح بين واحد واثنين في المئة من حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم وهي نسبة ضئيلة لأن العالم ينظر للمنطقة بشكل عام وليس لكل قطر علي حدة . وختم جويلي كلمته بالقول إن المشكلات الداخلية في الدول العربية أصعب بكثير من المشكلات الخارجية وأخطرها مشكلة البطالة والتي تقدر بنحو 20 في المئة من حجم القوي العاملة مما يعني أن هناك نحو 20 مليون عاطل داخل المنطقة العربية أغلبهم من الشباب المتعلم.وأضاف اذا استمرت تلك المعدلات علي ما هي عليه حاليا فإنه بعد عشر سنوات سيرتفع عدد العاطلين عن العمل إلي نحو 50 مليون عاطل معظمهم من الشباب لذلك لابد من ربط التجارة بعملية التنمية ورفع معدلات الاستثمار في الدول العربية حتي يمكن زيادة معدلات التنمية لامتصاص وخفض معدلات البطالة .4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية