السعودية: تحِول الطاقة سبب تعليق خطط رفع القدرة الإنتاجية لـ«أرامكو»

حجم الخط
0

■ دبي/الرياض – وكالات: قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أمس الإثنين إن المملكة قررت تعليق خططها لرفع طاقة إنتاجها النفطي بسبب تحول الطاقة، مضيفاً أن المملكة لديها الكثير من الطاقة الفائضة لدعم سوق النفط.
ووجهت الحكومة السعودية في 30 يناير/كانون الثاني شركة النفط الحكومية العملاقة «أرامكو بوقف خطتها لرفع طاقة إنتاج النفط وإلى استهداف طاقة إنتاج قصوى مستدامة عند 12 مليون برميل يومياً، أي ما يقل بمليون برميل يومياً عن الهدف المعلن في 2020 والذي كان موضوعاً للوصول إليه في 2027.
وقال الوزير في المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول في الظهران «أعتقد أننا أجلنا هذا الاستثمار لأننا ببساطة… نشهد تحولاً».
وأضاف أن «أرامكو» لديها استثمارات أخرى لتنفيذها، منها استثمارات في النفط والغاز والبتروكيماويات والطاقة المتجددة.
وتقول السعودية إنها تهدف إلى الوصول إلى صافي انبعاثات كربونية عند الصفر بحلول 2060، وتقول «أرامكو» إنها تريد الوصول إلى صافي انبعاثات من عملياتها عند الصفر بحلول 2050.
وقال الأمير عبد العزيز إن المملكة لديها طاقة نفطية فائضة توفر وسيلة تحوط «ضخمة» من أي اضطرابات كبيرة في الإمدادات العالمية بسبب صراعات أو كوارث طبيعية. وفي ظل تخفيضات الإنتاج المتفق عليها بين منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفائها بقيادة روسيا في إطار مجموعة «أوبك+» يقل إنتاج النفط السعودي بنحو ثلاثة ملايين برميل يومياً عن طاقته القصوى المستدامة البالغة 12 مليون برميل يومياً، مما يجعلها صاحبة أكبر طاقة فائضة في العالم.
وقال الأمير عبد العزيز «نحن مستعدون للتعديل بالرفع أو الخفض في أي وقت، مهما كانت مقتضيات السوق».
وقال أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لـ»أرامكو»، خلال المؤتمر «لدينا طاقة فائضة كافية بنحو 3 ملايين ب/ي ونحن دائماً على استعداد لزيادة الطاقة القصوى المستدامة إذا لزم الأمر». وتوقع أن يرتفع الطلب على النفط إلى 104 ملايين برميل يومياً هذا العام وإلى 105 ملايين برميل يومياً في 2025، وقال إنه لا يتفق مع التوقعات بأن يصل الطلب إلى ذروة في أي وقت قريب، مؤكداً بأن «التنقيب على النفط عالميا لا يزال في أوجِه».
وأوضح أن تكلفة إنتاج الهيدروجين مرتفعة إذ يبلغ 400 دولار للبرميل الواحد، وتوجد مشكلة في توفيره، لافتا إلى أنه في الـ15 عاماً الأخيرة تمت زيادة  مليوني برميل في إنتاج النفط.
وتُظهر أرقام «أوبك» أن الطلب على النفط بلغ مستوىً غير مسبوق وتجاوز 102 مليون برميل يومياً العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية