السلطة العسكرية الاسرائيلية ترفض تجديد عقود ايجار محال فلسطينية في سوق الخليل

حجم الخط
0

السلطة العسكرية الاسرائيلية ترفض تجديد عقود ايجار محال فلسطينية في سوق الخليل

السلطة العسكرية الاسرائيلية ترفض تجديد عقود ايجار محال فلسطينية في سوق الخليل القدس ـ ا ف ب: ذكرت صحيفة هآرتس الجمعة ان السلطة العسكرية الاسرائيلية ترفض تجديد عقود ايجار المحال التجارية للفلسطينيين في سوق الخليل بالضفة الغربية.واتخذ هذا القرار لمنع اعادة فتح سوق الجملة للفاكهة والخضار بشكل دائم، وهو مغلق في الوقت الحاضر واحتل مستوطنون اسرائيليون عدة مبان فيه.ووجه مسؤول في وزارة الدفاع هذا الاسبوع رسالة الي بلدية الخليل التي تؤجر هذه المحال طلب منها عدم تجديد هذه العقود.والثلاثاء هاجم مستوطنون يحتلون منازل فلسطينية في الخليل بالبيض والحجارة شرطيين اسرائيليين اتوا حاملين مذكرات طرد.وحاول العشرات من حرس الحدود تسليم مذكرات الطرد باليد الي ثماني عائلات من مستوطنين يهود يحتلون مباني في سوق الجملة في الخليل جنوب الضفة الغربية. وكانت هذه العائلات اقامت بصورة غير شرعية في منازل ومتاجر في سوق الجملة في الخليل بعد اندلاع الانتفاضة الثانية في ايلول/سبتمبر 2000. ويؤكد هؤلاء المستوطنون انهم استرجعوا بذلك ممتلكات كانت تخص يهودا قبل اقامة دولة اسرائيل. وبتأييد من ناشطين اسرائيليين في مجال حقوق الانسان، رفع التجار الفلسطينيون شكوي الي المحكمة العليا الاسرائيلية التي امرت عام 2003 بطرد اليهود من السوق العربية واعادة فتح هذه السوق.لكن حتي الآن، لا يزال هذا القرار حبرا علي ورق بسبب الضغط الذي يمارسه مستوطنو الخليل بتأييد من اليمين الاسرائيلي والاحزاب الدينية.ويعيش نحو 500 مستوطن يهودي في الخليل تحت حراسة عسكرية مشددة وسط اكثر من 150 الف فلسطيني، بالقرب من الحرم الابراهيمي.وبموجب اتفاق مع السلطة الفلسطينية، انسحبت اسرائيل من ثمانين بالمئة من الخليل عام 1997، لكنها لا تزال تحتل الجيب الذي يحيط بالحرم الابراهيمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية