العاهل الأردني: “القضية الفلسطينية” ليست مسؤوليتنا وحدنا… و”مصالحنا فوق كل الاعتبارات” ـ (فيديو)

11 - يناير - 2018

22
حجم الخط

عمان ـ “القدس العربي”: فاجأ العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الرأي العام المحلي ونخبة عريضة من المتقاعدين العسكريين بإعلان “مواقف غير مسبوقة” على صعيد الوضع الاقليمي العربي والقضية الفلسطينية على هامش لقاء حواري حضره الملك وولي العهد الامير حسين بن عبدالله في منزل اللواء المتقاعد ثلجي الذيابات في كفر جابر.

 وتحدث الملك في هذا اللقاء بصورة مستجدة تماما عن صعوبة الوضع المؤسف في المنطقة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص ملف القدس ووصف الوضع الحالي بأنه “مؤسف ” وكشف أن الإدارة الأمريكية تجاهلت نصائح أردنية وعربية وجهت لها بالخصوص دون التطرق لتفاصيل.

 ونقلت صحف الكترونية ومواقع مقربة من السلطات عن الملك قوله إن أجندة الدول العربية متباينة من حيث الأولويات والإستراتيجيات، وهي رسالة مباشرة تكشف النقاب عن عدم وجود تصور عربي موحد في مواجهة مرحلة ما بعد قرار ترامب بخصوص القدس وهجمة ما يسمى بـ”صفقة القرن” او خطة الرئيس ترامب.

 ودخلت ادبيات جديدة لأول مرة في الخطاب الرسمي الاردني في الرواية المنقولة عن الملك أبرزها ان “القضية الفلسطينية يتحمل مسئوليتها المجتمع الدولي وليس الأردن وفلسطين” ومن ضمنها تلك العبارة العميقة والهادفة التي يقول فيها عاهل الاردن إن “المصالح الأردنية في ظل الوضع القائم حاليا فوق كل الاعتبارات”.

 واستذكر الملك عبدالله تضحيات الجيش العربي الاردني والشهداء دفاعا عن القدس.لكنه ألمح إلى أن بلاده لا تستطيع التعامل لوحدها مع استحقاقات الوضع المؤسف حاليا وإن كانت ستقوم بواجبها ودورها.

واعتبر المراقبون ان الخطاب الجديد للعاهل الاردني يمهد لنقلة مختلفة في الموقف الرسمي الاردني من ازمة القدس والتعاطي مع الواقع حيث سبق للملك ان حذر من “فراغ يضر بالمصالح الاردنية في حال عدم التواصل مع الادارة الامريكية”.

وقال الملك ان دولا عربية قدمت النصيحة لواشنطن لكنها رفضت التعاطي مع هذه النصائح.وشدد الملك حسب حضور للقاء على ان التحدي الأبرز اليوم في المنطقة هو القضية الفلسطينية والقدس .

 ولوحظ بان حديث العاهل الاردني برز بحضور ولي العهد الامير حسين بن عبدالله الذي بدأ يشارك والده في كل النشاطات الاجتماعية والسيادية.

 كما لوحظ بان الحديث نقل عن التصريح الملكي بدون بيان او خبر رسمي من الديوان الملكي كالمعتاد ووسط جمهور من المتقاعدين العسكريين، وقد استقبل بالزغاريد في منزل اللواء المتقاعد ثلجي الذيابات في كفر جابر  شمالي المملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • ماجد / الأردن

    إلى : السيد بلحرمة ! لا تلوم الشبلي لم ذكره ، ولا تلمني لم أذكره . الأردن قدم لفلسطين ” أرض وشعب ” لم يزيد عليه من العرب أجمع . – تقول – دع الملك يصمت . لا تدري ان هناك من يحرك الصمت ، لا تدري ان الوضع الأقتصادي أزداد تدهورا وسوء في الطبقة المتوسطة ، فما بالك بالطبقة الأقل ، الا تعلم ان بعض دول الخليج تضغط على الأردن بشكل مباشر وغير مباشر . لدى الأردن ممن يحملون الجنسية الأردنية عشرات الألاف لا بل مئات الألاف ، يعملون في دول الخليج ، وهولاء غالبيتهم لا يعرفون الأردن سوا ” الضيافة ” ، هؤلاء المتواجدون في بعض دول الخليج يعتبرون ورقة ضغط على الأردن . أدنى غلطة تغضب حكومات الخليج ، يتم إعادة هولاء على الأردن ، وعندها يشكلون حمل كبير في البطالة وغير ذلك . سابقا عند حرب الخليج الثانية ، غضبوا من الأردن بعض دول الخليج ، وقاموا بترحيل مئات الألوف من الأردنيين إلى الأردن . — في الثمانينات من القرن الماضي ، كان الأردني ، عندما يتقدم بطلب عمل وظيفي — ثاني يوم يكون حاصل على وظيفته ” وأنا ” منهم ، واليوم أبنائي ينتظرون على صف دور وظيفة طوله سنوات عديدة . الأردن يحاول ان يصفق بيد واحدة من أجل القدس وفلسطين ، ولكن لا يستطيع لوحده . أميركا تصغط على الأردن بالمساعدات التي تقدمها ، وأصحاب أميركا كذلك . الشعب الأردني صابر على بعض أغثاث ، ومتفرعنين ، من أجل كرامته ، وهذا الشعب يعلم ما حدث لسورية وليبيا من بعض الخون لبلادهم . الأردن قدم وزاد على ذلك ، وعليه ان يلتفت إلى شعبه .


  • سليم/ غزة المقاومه

    من العجائب أن كل واحد قدم لفلسطين و كل واحد يطبل للرئيس والقائد والملك و كل شعب يتغنى بتضحيات و أنه يكفيه ما قدم وأنه لا أحد يحق له أن يزاود . قسما بالله مليت من هكذا جهل وهجص و تبرير و كذب و عار. وعندما تنتقد يقولون لك إنت عايش في أمريكا وسويسرا تتنعم بثمن أرضك التى بعتها و أنهم من بذل الدماء و يجوع لأجل القدس, ولا شك أن هنالك شباب عربي كثير بذل وهذا واجب ولهم الثواب من الله والأجر وهذا كله لا يعفى الشعوب ولا يحسب للقادة الأبطال المغاوير.
    كل واحد يبرر لنفسه و يعطى لنفسه شهادات ونياشين والنتيجة أن فلسطين تضيع و تضيع و يقولون لك أنهم بذلوا و بذلوا, فأين برب الكعبة ما بذلوا؟ والله زهقنا من كثرة المن و الفشر و الكذب و الدجل والجهل المركب والتطبيل للقائد و للملك الوطني و للأبطال الحرب والسلام.
    لا يعرفون من أصبح قائدا و رئيسا لأنهم باع و سلم الأرض المقدسة. لا يعرفون كيف ضاعت فلسطين في حرب 48 و لا يعرفون كيف تصرفت الحكومات ما بين عام 1948 وحتى ضياع بقية فلسطين والقدس والجولان و سيناء عام 1967. و يأتى من يطبل و يطبل ويتجمل و يزاود و لا يسمح لغيرة بقول الحقيقة والا يقبلها و لا يقبل نقد الأخطاء و يتهم الغير بنكران الجميل وأى جميل وجمايل!
    مللت من تضحياتكم و شكر لكم
    مللت من تاريخكم و مبروك عليكم مجدكم ووسع الله حساباتكم و نعيمكم
    مللت من منتكم ومللت من وعيكم و ثقافتكم
    دعونا وإبحثوا عن عما تبحثون عنه و اسرعوا لكل ما تحبون من رفاهية و رخاء و لكن لا تمنوا علي بسيئ وما أكثر منك
    فمع كل أفعالكم قادتكم حصدنا الضياع
    كبلتم أيدى مناضله وكتمت أفواه لا تمجد ولا تطبل و لم نعد نسمع إلا بطولاتكم و تضحياتكم
    عدونا الإسرائيلى قوى و كل العالم يدعمه و حتى جيرانه يحرسون حدوده
    ونحن مهجرين و فى المخيمات و محاصرين فى غزة ومحاصرين بجدار الفصل العنصرى و محاصرين بقيودكم و سيادتكم الوطنيه و لكننا لازالت لدينا بندقية وفى القلب شرارة لن يطفئها كل الحقد الصهيونى والإنبطاح لقادتكم العظماء أصحاب الجلاله والفخامه.
    سنحيا ما كتب الله لنا الحياة و سنبقى واقفين ونموت واقفين ولن نركع.
    أنتم يا بنى جلدتى لا تعرفوننى حقاً و أنا لم أعد أعرف الكثير منكم.
    إلا قلة من الشعوب لا زال فيها قلب نابض و فيها وعى خارق و يعرفون ما هي القضيه وأبعادها فلهؤلاء التحية


إشترك في قائمتنا البريدية