العراق وعُمان بصدد توقيع مذكرة تفاهم لمحاربة الفساد واسترداد الأموال المهربة

حجم الخط
0

 بغداد- “القدس العربي”: أكَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة حيدر حنون، اليوم الأربعاء، عزم الهيئة على تكثيف جهودها لاسترداد المُدانين والأصول المُهرَّبة، مشيراً إلى أنَّ ذلك يسهم في دعم خزينة الدولة والمشاريع التنموية المُدرجة في البرنامج الحكومي.

وأشاد حنون، حسب بيان صحافي، خلال لقائه في مقر الهيئة سفيرَ سلطنة عُمان في العراق حامد بن أحمد بن عقيل، بـ “تعاون الجانب العُماني الهيئة في ملف الاسترداد”، مشيراً إلى أنَّ “باكورة هذا التعاون تمثلت بإلقاء السلطات العُمانيَّة القبض على المُدانين الهاربين، كل من المدير العام للتخطيط العمراني في وزارة الإعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة سابقاً، ومدير مُديريَّة زراعة محافظة الأنبار سابقاً، المطلوبين لجمهوريَّـة العراق”.

وأوضح أنَّ “هيئة النزاهة تأمل أن تكون سلطنة عمان في مُقدّمة الدول المتعاونة مع العراق في ملف استرداد الأموال والمدانين عبر نظيرتها العمانيَّة (جهاز الرقابة الماليَّة والإداريَّة)”، مُنوِّهاً بـ “وصول المباحثات بين الطرفين حول إبرام مُذكّرة تفاهمٍ مراحل مُتقدّمة؛ بغية تبادل المعلومات والتحرّيات حول المُتَّهمين المطلوبين قضائياً، وأموال الفساد المُهرَّبة إلى الخارج بغية استردادها”.

من جانبه، أبدى السفير العماني، حامد بن أحمد بن عقيل، “استعداد السلطنة، ممثلة بجهاز الرقابة الماليَّة والإداريَّـة وبقية السلطات المُختصَّة بتوثيق وتعزيز التنسيق والتعاون مع جمهوريَّة العراق، لا سيما في ملف الاسترداد وتبادل الخبرات بين الطرفين، وفق ما نصَّت عليه الاتفاقيات الدوليَّة والإقليميَّة ومُذكرة التفاهم المزمع عقدها مع هيئة النزاهة العراقيَّة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية