القدس

هل بِوسعِ البلادِ
– التي أنجَبَت كُلَّ هذا الرَّعِيلِ الجميلِ مِن الأنبياء
ومِنها ارتَقَى المُجتَبون إلى سِدرةِ المُنتهى –
أن تكونَ ملاذًا لأبنائِها
حَرَماً يجد الزائرون لديه شِفاءً لأرواحِهِم؟
إنَّ قلبَ السماءِ جريحٌ
يكادُ مِن الحُزنِ أن يَتفطَّرَ ممَّا يَرى
والمياهَ النَّقِيّةَ في الأرضِ
تُوشِكُ أن تَختَفي
أن تَغُورَ احتِجاجاً وخَوفا.

شاعر يمني

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية