القضاء البريطاني يحيل متهمين للمحاكمة بتهمة تسريب المذكرة السرية

حجم الخط
0

القضاء البريطاني يحيل متهمين للمحاكمة بتهمة تسريب المذكرة السرية

وثيقة قصف قناة الجزيرة تشعل جدلا جديدا داخل بريطانياالقضاء البريطاني يحيل متهمين للمحاكمة بتهمة تسريب المذكرة السرية لندن ـ يو بي آي ـ رويترز: نفي محام بريطاني يتولي الدفاع عن مساعد نائب برلماني سابق يواجه المحكمة بتهم انتهاك قانون سرية المعلومات الرسمية ان يكون الكشف عن الوثيقة التي تحدثت عن رغبة الرئيس الامريكي جورج بوش بمهاجمة محطة الجزيرة القطرية يمكن ان يسبب احراجا للحكومة البريطانية. وقالت صحيفة الغارديان الصادرة امس ان نيل كلارك محامي الباحث السابق في مجلس العموم (البرلمان) ليو أوكونر قرأ الوثيقة المصنفة سرية للمرة الاولي امس واعرب عن اعتقاده بانها لا تتضمن اي شيء يمكن ان يحرج الحكومة البريطانية . واضافت ان اوكونر، 42 عاما، مثل امام المحكمة امس بتهم الحصول علي معلومات من دون حق قانوني فيما اتُهم الموظف السابق بديوان الحكومة ديفيد كيو الذي مرر الوثيقة الي أوكونار بالكشف عن معلومات اضرت بالعلاقات الدولية لبريطانيا ، مشيرة الي ان الادعاء العام وجّه ضد كيو تهمة جديدة وهي الكشف عن معلومات تضر بالقوات المسلحة البريطانية . واشارت الصحيفة الي ان الوثيقة المسربة عن محضر اجتماع بين رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير والرئيس بوش بواشنطن في نيسان (ابريل) 2004 والتي عارض فيها بلير وبمساعدة وزير الخارجية الامريكي آنذاك كولن باول قصف مقر الجزيرة في العاصمة القطرية الدوحة تحدثت ايضا عن قلق بريطانيا من الخطط العسكرية الامريكية في العراق وخاصة الهجوم الذي شنته القوات الامريكية علي مدينة الفلوجة العراقية عام 2004 . وقالت الصحيفة ان المحامي كلارك وقّع اعلانا يمنعه من مناقشة مضمون الوثيقة مع اي شخص باستثناء موكله أوكونر ، مشيرة الي ان كلارك يسعي الي الكشف عنها امام المحكمة بسبب اهميتها في قضية موكله. ونسبت الي المحامي مارك ستيفنس الذي يمثل قناة الجزيرة قوله ان الكشف عن الوثيقة اذا ما تم في المحكمة فإنه سيمكن من تقدير الخطر الحقيقي لما جري اثناء لقاء بلير وبوش. ومن الواضح انه اذا ما كان هناك اقتراح بان صحافيين سيُقتلون جراء قصف مقر الجزيرة فان هذا يعد توجها للتسبب بجريمة حرب . ومن المقرر ان يمثل أوكونر امام المحكمة من جديد يوم الرابع والعشرين من كانون الثاني (يناير) الجاري.وامرت محكمة بريطانية الثلاثاء بتقديم رجلين للمحاكمة بتهمة تسريب مذكرة قال نائب في البرلمان انها تصف خطة للرئيس الامريكي جورج بوش لقصف مقر قناة الجزيرة التلفزيونية. وسيمثل المتهمان وهما الموظف الحكومي ديفيد كيو وليو اوكونور وهو باحث كان يعمل مع احد اعضاء البرلمان البريطاني السابقين في جلسة استماع تمهيدية في 24 كانون الثاني (يناير) الجاري بتهمة مخالفة قانون الاسرار الرسمية. ويطالب المحاميان الموكلان بالدفاع عنهما بالكشف عن محتويات الوثيقة. وكانت صحيفة بريطانية ذكرت العام الماضي ان مذكرة عن اجتماع بين بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير في نيسان (ابريل) عام 2004 تضمنت تفاصيل اقتراح لبوش بقصف قناة الجزيرة لكنها قالت ان بلير اقنعه بالعدول عن الخطة. ووصف البيت الابيض القصة بانها بعيدة عن الحقيقة كما نفي بلير الحصول علي اي تفاصيل لاقتراح امريكي بقصف قناة الجزيرة. وحذر المدعي العام البريطاني وسائل الاعلام من انها ستخالف القانون اذا نشرت اي تفاصيل عن الوثيقة. وقال عضو البرلمان البريطاني بيتر كيلفويل لرويترز الثلاثاء ان النائب توني كلارك الذي كان اوكونور يعمل معه ابلغه بمحتويات المذكرة بعد ان حصل علي نسخة منها. وقال كيلفويل ابلغني بالمحتويات. جرت مناقشة بشأن قصف مقر الجزيرة الرئيسي في قطر وعن الهجوم علي بلدة الفلوجة العراقية. واضاف ما فهمته.. هو ان بلير و (وزير الخارجية الامريكي السابق) كولن باول عارضا قصف الجزيرة . وكان كيلفويل من اعضاء حزب العمال الذي يتزعمه بلير الذين عارضوا اشتراك بريطانيا مع الولايات المتحدة في غزو العراق. ورفض المتحدث باسم بلير الثلاثاء التعليق علي تصريحات كيـلفويل. ونفت قناة الجزيرة تكرارا اتهامات امريكـية بالانحياز الي المقاتلين في العراق. واصـيب مكتـب القنـاة في العـاصمة الافـغـانية كابول بقـذائف امريكـية عــام 2001 . كما قتل طارق ايوب الصحافي في قناة الجزيرة عام 2004 في غارة امريكية علي مقرها في بغداد. لكن الولايات المتحدة نفت استهداف القناة. وذكر نيل كلارك محامي اوكونور للصحافيين امام المحكمة الجزئية في لندن امس ان الوثيقة عرضت عليه قبل الجلسة التي تقرر خلالها تقديم موكله الي المحاكمة لكنه لا يستطيع مناقشة محتوياتها. وقال انها مذكرة من اربع صفحات مكتوب عليها سري واضاف كانت ما توقعته بعد ما قرأته في الصحف. لم أر انها تحوي اي شيء يمكن ان يسبب حرجا للحكومة البريطانية . وكان اوكونور ذكر انه سيدفع بانه غير مذنب في جلسة الاستماع التمهيدية في 24 كانون الثاني (يناير). وامتنع ستيوارت جيفري محامي كيو عن التصريح بما اذا كان قد اطلع علي الوثيقة أم لا. وقال للصحافيين ما زال لدينا عدد من الاستفسارات بشأن ما كشف من محتويات المذكرة. ويواجه كيو تهمة ثانية بموجب قانون الاسرار الرسمية الذي يحظر افشاء معلومات من شأنها ان تضر بقدرات القوات المسلحة. ولم يذكر كيو شيئا عن دفعه تجاه هذه التهمة

mostread1000000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية