المملكة السعودية تنشر ستين الف رجل لضمان امن الحج

حجم الخط
0

المملكة السعودية تنشر ستين الف رجل لضمان امن الحج

نفت وجود مشكلة امام الحجاج العراقيينالمملكة السعودية تنشر ستين الف رجل لضمان امن الحج مكة المكرمة ـ اف ب ـ رويترز: قال وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز ان السلطات السعودية نشرت اكثر من ستين الف رجل امن بمناسبة موسم الحج الذي يتدفق خلاله مئات الاف الحجاج علي مكة المكرمة.وقال الامير نايف في تصريحات مساء الاربعاء ان هناك ما يزيد علي ستين الف رجل مكلفين امن الحج ويعملون في كل المجالات وهناك قوات احتياطية موجودة (..) وحرس الحدود بامكانياته القادرة بطبيعة مسؤولياته علي منع اي شيء يأتي من اي حدود . واضاف اذا احتجنا الي قوات اكبر فنحن قادرون علي ايجاد هذه القوات في وقت قصير .وستبدأ شعائر الحج يوم الاحد الثامن من كانون الثاني (يناير).ويتوقع ان يصل اكثر من 2.5 مليون مسلم الي مدينة مكة لاداء فريضة الحج هذا العام، طبقا لاحصاءات الحكومة.وتعتبر التدافعات القاتلة وشن هجمات من قبل تنظيم القاعدة واحتمال تفشي العدوي بفيروس خطير بين الحشود المجتمعة ثلاثة احتمالات يمكن ان تعد قوات الامن السعودية نفسها لمواجهتها.وقال الامير نايف لرويترز ان قوات الامن يجب أن تتوقع حدوث أي شيء وبأي حجم. وأضاف ان المملكة لا تقول ان لديها معلومات عن هجمات مسلحة متوقعة لكن قوات الامن يجب أن تتوقع الاسوأ وهي مستعدة لذلك.وقالت الحكومة العام الماضي انها نشرت 50 ألف رجل في منطقة مكة المكرمة لاحـــتمال مواجهة متشددين ومتظاهرين وسلوك غير منظم قد يقود الي ازدحام.وتريد السلطات تجنب هجمات محتملة من قبل تنظيم القاعدة الذي يشن حملة عنف منذ عامين في المملكة لانهاء حكم الاسرة الحاكمة. وقال الامير نايف للصحافيين ان السعودية تتباحث مع السلطات العراقية لتسليمها متشددين سعوديين عبروا الي تلك الدولة للقتال الي جانب المسلحين الذين يقاومون الاحتلال. وقال نحن حريصون علي تسليمهم لنا. واذا عادوا لدخول المملكة فسوف نطاردهم ونتعقبهم .وشهدت أكبر دولة منتجة للنفط في العالم تصعيدا للهجمات عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003.وفقدت حملة المسلحين الكثير من زخمها خلال العام الماضي. وقال الامير نايف ان السلطات الامنية مازالت تستجوب متشددين تم اعتقالهم. وقال الهدف ليس فحسب شنقهم او سجنهم لان هذا سهل لكن المهم هو محاكمتهم واصلاحهم .واضاف قوله ان بلاده دعت ايضا الي اجتماع بين الدول المجاورة لمناقشة سبل منع اعمال التمرد في العراق من الانتشار والاتساع. وتقول السلطات ان اجمالي عدد الحجاج سيكون أقل قليلا عن العام الماضي بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. وقال الامير نايف ان السلطات ستمنع الحجاج أيضا من افتراش الارض في منطقة جسر الجمرات وهو الموضع الذي شهد العديد من التدافعات القاتلة في الاعوام الماضية. وكان نحو 250 حاجا لاقوا حتفهم في تدافع خلال رمي الجمرات علي جسر الجمرات في اليوم الثالث من اداء مناسك الحج في عام 2004.ولم يذكر المخاوف الصحية. وحذر خبراء صحة من أن الحج قد يهييء الظروف لظهور وباء انفلونزا قاتل. ويأتي الكثير من الحجاج من دول اسيوية حيث قتل فيروس انفلونزا الطيور (اتش 5 ان 1) اكثر من 70 شخصا منذ عام 2003. وتقول السعودية انها شددت اجراءات الرقابة الصحية خلال حج هذا العام.ومن جهة اخري نفي وزير الداخلية السعودي ان تكون هناك أي مشكلة للحجاج العراقيين مع تأشيرات الدخول الي المملكة اذ بامكانهم الحصول عليها عند المنفذ الحدودي وفي المطارات.وقال الامير نايف في مؤتمر صحافي عقده في ساعة متأخرة من ليل الاربعاء بمشعر مني عقب جولة تفقدية للاطلاع علي الاستعدادات لاستقبال الحجاج انه تقديرا لظروف العراق فقد مكنا العراقيين القادمين للحج من الحصول علي التأشيرات عند المنفذ الحدودي والمطارات بدلا من الحصول عليها من السفارة السعودية في الاردن كما كان متبعا في السابق .واضاف انه ليس هناك مشكلة في هذا الخصوص وانه برغم وجود زيادة في اعداد الحجاج العراقيين فقد سمحنا لهم بالدخول .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية