النظام السوري يقصف بالقنابل الحارقة أرياف إدلب وحلب.. و”الدفاع المدني” يعلن عن عشرات القتلى والجرحى- (فيديوهات وصور)

 هبة محمد
حجم الخط
0

باريس- “القدس العربي”: أفادت منظمة الدفاع المدني السوري بارتفاع حصيلة أعداد قتلى الهجمات المدفعية والصاروخية لقوات النظام السوري، على مخيمات وأحياء سكنية في إدلب وأريافها إلى نحو 40 قتيلاً، كما خلّف القصف، خلال 5 أيام من التصعيد غير المسبوق، عشرات الجرحى والعالقين تحت الأنقاض جراء القصف.

وتوزعت الهجمات الجوية والمدفعية والصاروخية على أكثر من 15 مدينة وبلدة وقرية في ريفي إدلب وحلب، واستهدفت الأحياء السكنية والأسواق والطرقات التي يسلكها النازحون، ومزرعتين لتربية الدواجن والمواشي.

وقال نائب مدير “الخوذ البيضاء” منير مصطفى، في تصريح لـ “القدس العربي”، إن الهجمات أسفرت، يوم الأحد، عن مقتل طفلين، ووفاة امرأة بسكتة قلبية أثناء القصف، وإصابة 28 مدنياً، بينهم 10 أطفال و 4 نساء، ومتطوعان في الدفاع المدني السوري أثناء توجههما للقيام بواجبهما الإنساني، في حصيلة أولية لهجمات صاروخية من قبل قوات النظام.

واستهدفت الهجمات، الأحد، الأحياء السكنية وسوقاً وطرقات رئيسية ومخيماً ومرفقاً تعليمياً، بينما انتشلت فرق الدفاع المدني جثة امرأة، وأنقذت عالقين اثنين من تحت الأنقاض، وأسعفت عدداً من المصابين نتيجة القصف الصاروخي على الأحياء السكنية في مدينة إدلب.

وتداول ناشطون صوراً مروّعة، لحريق اندلع في منزل سكني، بعد منتصف الليل، بسبب القصف الصاروخي المحمل بذخائر حارقة على الأحياء السكنية في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي.

وأضاف مصطفى أن الهجمات المكثفة تنذر بخسائر بشرية كبيرة ودمار في البنية التحتية، وموجة نزوح جديدة للسكان.

وانتهت حصيلة ضحايا يوم السبت بمقتل 11 مدنياً بينهم 5 أطفال وامرأة، وإصابة 26 مدنياً بينهم 7 أطفال و3 نساء، جراء هجمات ممنهجة شنتها قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، وفي انفجار لمخلفات قصف عنقودية، وغارات جوية من قبل الطائرات الحربية.

واندلعت عدة حرائق جراء هذه الهجمات، في استمرار تصعيد القصف، لليوم الخامس على التوالي، ضمن سياسة ممنهجة للقتل تمارسها قوات النظام وروسيا على المدنيين.

* (الصور من منظمة الخوذ البيضاء)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية