انطلاق منتدى “دافوس” العرب في قطر لمناقشة حلول الاقتصاد العالمي

سليمان حاج إبراهيم 
حجم الخط
0

الدوحة ـ”القدس العربي”: بحث مشاركون من قادة دول العالم ورؤساء الحكومات ومسؤولي كبار الشركات العالمية ورواد الأعمال في العاصمة القطرية الدوحة فرص النمو العالمي، مع تسليطهم الضوء على أحدث التوجهات في مجال التمويل والطاقة، والرعاية الصحية والتكنولوجيا ودورها في دفع عجلة النمو المستقبلي.

وحضر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر  افتتاح أعمال النسخة الثالثة من “منتدى قطر الاقتصادي“، والذي ينظم بالتعاون مع مجموعة بلومبرغ الإعلامية، ورسخ نفسه في أجندة الفعاليات الدولية وأصبح “دافوس” العرب.

وكشف مايكل بلومبرغ مؤسس شركة بلومبرغ، في كلمة افتتاحية، أن قطر ستظل المصدر الأول للغاز في العالم، وهي تمضي قدماً في تنويع مصادر دخلها، وأنها “الدوحة تعتبر نقطة مثلى لربط مناطق العالم ولعب دوراً محورياً”، وأن العالم يعيش في مرحلة حرجة مع التحولات التي يشهدها الكوكب وما يرتبط به من تغيرات مناخية وصراعات.

ومن جهته أكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، أن المنتدى أصبح منصة عالمية لمعالجة التحديات التي يشهدها العالم، الذي عانى من جائحة كورونا التي أثقلت المجتمعات بتبعاتها، يضاف لها التغيرات المناخية، وهو ما يتطلب إيجاد حلول رائدة”، وأضافأن الأدوار التي تلعبها الدوحة في الساحة الدولية ومكانتها في سوق الطاقة، يعكس رؤية واضحة من قيادة الدولة لتحقيق تنمية شاملة.

واستطرد آل ثاني أن جهاز قطر للاستثمار يلعب دوراً محورياً في الاقتصاد المحلي، وهو من أكبر الصناديق السيادية في العالم. كما كشف أن القطاع غير النفطي في قطر حقق نموًا بنسبة 9.9% كما سجل القطاع النفطي ارتفاعًا بنسبة 4.8% في الربع الرابع من عام 2022.

وشارك الرئيس الرواندي بول كاغامي في جلسة نقاش ضمن أعمال منتدى قطر الاقتصادي والذي كشف عن مفاوضات بين بلاده والخطوط القطرية لإطلاق مشروع مطار ضخم في كيغالي، وتجاهل كاغامي الإجابة عن ملف حقوق الإنسان، وأشار إلى استقبال المهاجرين الذين تنقلهم المملكة المتحدة، قائلا إن الفكرة تطورت لحل قضايا المهاجرين في بريطانيا، وبلاده لم تسع لها ولحل الأزمة لإعادة توطين المهاجرين في مناطق مستقرة.

ويقدم منتدى قطر الاقتصادي تشخيصا لواقع الاقتصاد العالمي ومستقبله، من خلال التركيز على التحديات العالمية التي تؤثر عليه، حيث من المقرر أن يشارك في أعمال المنتدى نخبة من قادة الأعمال المؤثرين والأكاديميين ورؤساء الحكومات، لتسليط الضوء على الابتكارات الضرورية لدفع عجلة الاقتصاد العالمي إلى الأمام.

وكشف الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني، وزير التجارة والصناعة في تصريح صحافي، “أن عالمنا أصبح أكثر ترابطاً، لذلك فإن التعاون بين الدول والشعوب يُعد عنصرا أساسياً في دفع عجلة النمو الاقتصادي”.

وتستهدف قطر من خلال المنتدى، استقطاب قادة الأعمال المؤثرين والأكاديميين ورؤساء الحكومات، لتسليط الضوء على الابتكارات الضرورية لدفع عجلة الاقتصاد العالمي إلى الأمام. وذكر رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى والرئيس التنفيذي للمدينة الإعلامية القطرية الشيخ علي بن عبد الله بن خليفة آل ثاني، في تصريح سابق، أن “الهدف من تنظيم نسخة ثالثة من منتدى قطر الاقتصادي هو رسم مسار المراحل المستقبلية للنمو الاقتصادي العالمي”. وأشار آل ثاني إلى “الشراكة التي تجمع المدينة الإعلامية مع مجموعة بلومبرغ الإعلامية، والتي أثمرت منصة منتدى قطر الاقتصادي”.

ويركز منتدى قطر الاقتصادي في نسخة 2023، على التحديات العالمية والتي تؤثر على المجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم، بحسب المسؤول القطري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية