بايدن قد يكون آخر رئيس صهيوني للولايات المتحدة بسبب حرب غزة

رائد صالحة
حجم الخط
3

واشنطن ـ «القدس العربي»: في تصريح ملفت للانتباه، قال الدبلوماسي الإسرائيلي السابق، إيدو أهاروني أرونوف، في جلسة بالمؤتمر العالمي للصندوق القومي اليهودي بشأن العلاقات الأمريكية- الإسرائيلية في دنفر، إن جو بايدن قد يكون “آخر رئيس صهيوني” للولايات المتحدة.
ويعود هذا الاستنتاج وفقاً لتصريحات أرونوف، إلى أن بايدن هو من جيل يعتقد بأن إسرائيل هي المستضعفة، مقارنة مع تصورات اليوم بشأن الصراع العربي-الإسرائيلي.
وفي الواقع، قد يكون بايدن آخر رئيس صهيوني للولايات المتحدة لأكثر من سبب بعد أن تكشف القناع الحقيقي لإسرائيل أمام الرأي العام الأمريكي، الذي قال بوضوح إنه يرفض سياسة إدارة بايدن تجاه غزة ويرفض الإبادة الجماعية كما تزايدت الأصوات الناقدة لنفوذ اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة.
وتبدو حظوظ بايدن أقل في الفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة بشكل ملحوظ بعد أن خسر غالبية الأصوات التي ساعدت على نجاحه في الانتخابات السابقة، وهي أصوات الأقليات وأصوات أولئك الذين لا يريدون فوز الرئيس السابق دونالد ترامب.

تزايد الانتقادات لإسرائيل في الكونغرس

تزايدت الانتقادات لإسرائيل في الكونغرس أكثر من أي وقت مضى، ولم تعد محصورة فقط في مجموعة من التقدميين الديمقراطيين.
ويعمل أكثر من عشرة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين على وضع شروط بشأن المساعدة العسكرية لإسرائيل كجزء من طلب الرئيس بايدن الإضافي للأمن القومي بقيمة 111 مليار دولار تقريبًا.
وتأتي هذه الخطوة كمحاولة من جانب الديمقراطيين التقدميين في مجلس الشيوخ إلى حد كبير لمعالجة قلقهم بشأن الأزمة الإنسانية المدمرة في قطاع غزة وسط الحرب التي تشنها إسرائيل ضد غزة.
وقال السناتور إد ماركي (ديمقراطي من ماساشوستس) أحد رعاة التعديل، في بيان إنه “من الضروري أن تلتزم جميع المساعدات المقدمة لإسرائيل بالقانون الأمريكي والقانون الدولي، وأن تعطى الأولوية لحماية المدنيين، وأن تضمن توفير المساعدة الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها للمدنيين في غزة، وأن تتماشى مع رؤية طويلة المدى للسلام والأمن والصراعات”.
ويستهدف التعديل، الذي رعاه 13 عضوًا ديمقراطيًا في مجلس الشيوخ الرفض المتكرر لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، حيث تميزت الحرب الإسرائيلية بقطع إسرائيل الكهرباء والوقود والمياه والغذاء والإمدادات ومنع إيصال المساعدات إلى غزة.
ويلزم التشريع الرئيس بإبلاغ الكونغرس في غضون 30 يومًا عما إذا كانت الدول التي تتلقى مساعدات عسكرية من خلال هذا الملحق “تتعاون بشكل كامل مع الجهود الأمريكية والجهود الدولية التي تدعمها الولايات المتحدة لتقديم المساعدة الإنسانية للمدنيين”.
وفي حين أن المعابر الحدودية الإسرائيلية مع غزة مغلقة، فإن المساعدات الإنسانية تمر عبر المعبر المصري مع غزة، ويتم ذلك بالتنسيق وبموافقة إسرائيل.
وتدعو أحكام أخرى في التعديل الرئيس إلى إبلاغ الكونغرس بأن أي دولة تستخدم معدات عسكرية تمولها الولايات المتحدة تفعل ذلك وفقًا “لأغراضها المقصودة وبرامج مراقبة الاستخدام النهائي الأمريكية” والقانون الإنساني الدولي، وقانون النزاعات المسلحة، وقانون الولايات المتحدة؛ سياسة الرئيس لعام 2023 بشأن نقل الأسلحة التقليدية (CAT) وخطة عمل وزارة الدفاع لتخفيف الأضرار المدنية والاستجابة لها (CHMR-AP) .
ويخصص طلب بايدن الإضافي للأمن القومي أكثر من 10 مليارات دولار كمساعدات عسكرية غير مشروطة لإسرائيل.
وبينما يذهب جزء من هذه الأموال إلى تجديد الدفاع الصاروخي الإسرائيلي، فإنه يشمل أيضًا 3.5 مليار دولار من التمويل العسكري الأجنبي للسماح لإسرائيل بشراء أسلحة من الولايات المتحدة وبندًا يزيد من قدرة بايدن على نقل المواد الدفاعية إلى إسرائيل مباشرة من المخزون الأجنبي الأمريكي.

المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل

ولا تخص لغة التعديل إسرائيل بالتحديد، لكن أعضاء الكونغرس كانوا صريحين في تصريحاتهم التي قالوا فيها إنهم يركزون على سلوك إسرائيل في حربها ضد حماس والعمليات الأمنية في الضفة الغربية، حيث تخوض إسرائيل صراعا مع الجماعات المسلحة الفلسطينية، لكن المدنيين وقعوا ضحية أعمال عنف انتقامية من قبل المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين.
وقالت السيناتورة إليزابيث وارين (ديمقراطية من ماساشوستس): “عندما يتعلق الأمر بالمساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل، لا يمكن أن يكون الدعم الأمريكي شيكًا على بياض لحكومة نتنياهو اليمينية التي أظهرت تجاهلًا صارخًا لحياة المدنيين الفلسطينيين بالوضع الحالي”. وأضافت “المساعدة العسكرية الأمريكية تتضمن دائمًا شروطًا، وليس هناك استثناء، حتى بالنسبة لحلفائنا”.
ورفض الرئيس بايدن بشكل عام فرض شروط على المساعدات المقدمة لإسرائيل، على الرغم من أنه أرسل بعض الرسائل المختلطة. وقد أجاب على أحد الأسئلة الصاخبة حول هذه القضية، بأن فرض شروط على المساعدات قد يكون فكرة “جديرة بالاهتمام” لكنه أشار إلى أنه لن يفرض مثل هذه القيود.
وقال كيرت كامبل، مرشح بايدن لمنصب نائب وزير الخارجية، لأعضاء مجلس الشيوخ يوم الخميس إنه لن تكون نصيحته للإدارة أن تضع شروطا على المساعدات لإسرائيل.
وسأل السيناتور كريس فان هولين (ديمقراطي من ماريلاند) أحد رعاة التعديل، كامبل عما إذا كان موقف الإدارة هو عدم المطالبة بأي شروط إضافية بشأن المساعدة لأي من الدول المدرجة في حزمة الأمن القومي التكميلية.
وأجاب كامبل بالإيجاب لكنه سعى إلى طمأنة السيناتور بشأن قلق الإدارة بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة، والتي تصفها واشنطن دائماً بالعمليات الإسرائيلية.
وقال كامبل للمشرعين خلال جلسة الاستماع لترشيحه في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ “هناك محادثات يومية على أعلى المستويات بين كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية وإسرائيل، وكبار جيشنا، وكبار جيشهم، حول خططهم العسكرية، وقد أعربنا عن وجهات نظر واضحة للغاية حول إدارة عملياتهم بشكل عام”.
وأعرب 13 من المشرعين الديمقراطيين في مجلس النواب، غالبيتهم يجلس في لجان تشرف على الشؤون الدولية، عن مخاوفهم للرئيس جو بايدن بشأن الحرب الإسرائيلية الحالية في غزة والحاجة إلى نهج استراتيجي لها يتضمن تحرير المحتجزين والحل السياسي الذي يحمي حياة المدنيين.
وكتب المشرعون في بيان، اطلعت “القدس العربي” على نسخة منه “في أدوارنا في لجنة مجلس النواب المعنية بالقوات المسلحة، واللجنة المختارة الدائمة للاستخبارات، ولجنة الشؤون الخارجية، لدينا مسؤولية الإشراف على دعمنا لحلفاء الولايات المتحدة، في هذه الحالة، نشعر بأننا مضطرون بشكل خاص إلى مشاركة مخاوفنا بشأن نجاح إسرائيل النهائي وأمنها الدائم. سيدي الرئيس، تظل مسؤوليتنا الجماعية هي منع تزايد عدد القتلى المدنيين المروع بالفعل، والذي من المؤكد أن تكون له عواقب أكثر تدميرا على السكان الفلسطينيين والإسرائيليين، ويزيد من مخاطر نشوب صراع إقليمي أوسع نطاقا، ويعرض الأمن والاستقرار للخطر الشرق الأوسط الكبير، وكذلك منطقتنا”.
وحث المشرعون الرئيس بايدن على الضغط على إسرائيل من أجل “تبني أساليب استراتيجية تستخدم الاستهداف الدقيق، وتقليل الأضرار التي لحقت بالمدنيين، والعمل على تحقيق السلام في عمليتها لهزيمة حماس” مشددين على أن هذه المبادئ ضرورية لتحقيق الأمن الدائم والسعي لتحقيق السلام وحل الدولتين.
وشدد المشرعون على اعتقادهم بأنه من الممكن لإسرائيل أن تحتفظ بأهدافها المتمثلة في القضاء على حماس مع التمسك بهذه المبادئ.
وقالوا: “هذه المبادئ ضرورية للنجاح العسكري والأمن الدائم والسعي لتحقيق حل الدولتين. إننا نريد لإسرائيل أن تنجح في القضاء على سيطرة حماس على العمليات وتحقيق السلام والأمن الدائمين لجميع المدنيين”. ويرى كثيرون خيارا زائفا في هذا الصراع المثير للانقسام بين ضمان الأمن الإسرائيلي والحقوق الفلسطينية. وكتب المشرعون: “نعتقد أن السلام الدائم لن يتحقق إلا عندما يتمتع الإسرائيليون والفلسطينيون بالأمن والازدهار وتقرير المصير”.
وانضم النائب سالود كارباخال، وهو عضو بارز في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، إلى الرسالة الموجهة إلى الرئيس بايدن بقيادة النواب كريسي هولاهان، وفيرونيكا إسكوبار، وسيث مولتون، ووقعها النواب كريس ديلوزيو، وأندريه كارسون، آمي بي، جيل توكودا، مادلين دين، مايك طومسون، جون جاراميندي، إليسا سلوتكين، وجيسون كرو.

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول علوان العربي:

    يبدو بايدن ذيلا تابعا ذليله لإسرائيل وهي تسفك دماء الفلسطينيين بطريقة جبانة وستكون لهذا الرئيس مكانة في مزبلة التاريخ.

  2. يقول جلاد البهائم الآدمية:

    من أراد أن يتعوذ من وجه من وجوه جهنم وبئس المصير فالينظر لهذا الوجه القبيح المضرج بدماء أطفال وأبرياء غزة .. لعن الله بايدن وأخزاه وعذبه عذابا نكرا في الدنيا والآخرة .. آمين

  3. يقول مواطنة لبنانية- فرنسية:

    ظهر هالعجوز الصهيوني وكأنه هو رئيس إسرائيل وليس رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

اشترك في قائمتنا البريدية