برلمان العراق يقرّ “تجريم التطبيع” مع إسرائيل.. وعقوبات تصل إلى الإعدام

حجم الخط
12

بغداد: صوّت أعضاء مجلس النواب (البرلمان) العراقي، الخميس، لصالح مقترح قانون لـ”تجريم التطبيع” مع إسرائيل.
وقالت الدائرة الإعلامية للبرلمان، في بيان، إن “مجلس النواب صوّت خلال جلسته المنعقدة اليوم على مقترح قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني”.
وأضافت أن “التصويت تم بإجماع الحاضرين (دون أن تحدّد عددهم)”، بحسب وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

ومقترح هذا القانون طرحته في البرلمان كتلة الصدر وحلفاؤها، بحسب ما أعلنه زعيم الكتلة مقتدى الصدر السبت.
وينص القانون الجديد على عقوبات، بينها السجن المؤبد أو المؤقت، ويهدف، وفق مادته الأولى، إلى “منع إقامة العلاقات الدبلوماسية أو السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية أو الثقافية، أو أية علاقات من شكل آخر مع الكيان الصهيوني المحتل”.
وتنص المادة 201 من قانون العقوبات العراقي، على أنه يُعاقب بالإعدام كل من روّج لـ”مبادئ الصهيونية، بما في ذلك الماسونية، أو انتسب إلى أي من مؤسساتها، أو ساعدها ماديا أو أدبيا، أو عمل بأي كيفية كانت لتحقيق أغراضها”.
ولا يقيم العراق أي علاقات مع إسرائيل، وترفض الحكومة وأغلبية القوى السياسية التطبيع معها.
ومن أصل 22 دولة عربية، تقيم 6 دول هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والمغرب والسودان علاقات معلنة مع إسرائيل.
ويقول الرافضون لتطبيع العلاقات مع إسرائيل إنها ما تزال تحتل أراضي عربية في فلسطين وسوريا ولبنان منذ 1967 وترفض قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

(الأناضول)

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول الريف:

    بهادا المقترح سيقفون البلدان المطبعة في وجه العراق لانهم اصبحو خدم للصهاينة وعدو لفلسطين الحبيبة

  2. يقول ابو خليل:

    تحيه للشعب العراقي العربي الاصيل. خطوه ايجابيه في الاتجاه الصحيح. نتمني ان يتبعها العديد من الدول العربيه و الاسلاميه و العالميه. الخزي و العار للمطبعين مع الكيان الصهيوني المحتل لقدسنا الشريف و ارضنا العربيه .

  3. يقول زينب:

    الرجولة تجري مجرى الدماء.. الخزي والعار للمطبعين وللمطبلين لهم

  4. يقول جوبا فلسطين:

    التطبيع مع الصهاينة هو نفس التطبيع مع الايرانيين .
    كلاهما يريدان إحتلال البلاد العربية أو تدميرها وتهجير أهلها . إختلفت الاسباب والطريقة واحدة .

    1. يقول ابن بغداد:

      مع الاسف عليك يا (جوبا فلسطين) ان اقرأ مثل هذا الرد ومن شخص فلسطيني. هذا بدل ما تحيي الشعب العراقي؟ ولا تنسى ان تمجّد بمن قتلنا من طغاة ومن ارهابيين

    2. يقول جوبا فلسطين:

      العراق وفلسطين قصة يشهد لها التاريخ الماضي والحاضر وما مر به الشعبان .
      انا لا أتكلم من منطق العنصرية أو القبلية أو من عنصر أخوة الدم والدين الموجودة بين الشعبين وكيف أحلم أن أرى بغداد والقدس .!
      أنا أتكلم عن الحقيقة الموجودة على الارض العراق أصبح بسبب تبعيته لإيران من أفقر الدول وأكثرها إضطراباً دخل الامريكان لإحتلال العراق وفشلوا ثم دخلت ايران والعراق مازال ينزف من الطائفية والفساد والسرقة .
      كما فعلوا بلبنان وبعدها سوريا .
      ايران تستغل الدين لمصالحها كما يفعل الصهاينة يستغلون الدين لذلك .
      الشعية والسنة عاشوا في العراق منذ اكثر من الف سنة لماذا لا يعيشون الآن مع بعضهم بلا التدخل الايراني ؟؟
      لم أكن أسمع بعمري عن سنة وشيعة الا أن دخلت إيران البلاد العربية فعرفنا معنى الطائفية حينها .
      طريق القدس لا يمر من دمشق وبيروت وصنعاء ولا بغداد طريق القدس يمر بتوحدنا ورجوعنا الى ديننا وسحق كل من يفرض علينا الاوامر من الخارج

  5. يقول عبد القادر:

    ألف تحية للشعب العراقي الأبي ولا عزاء للأنظمة الشمولية المطبعة

  6. يقول سيمون قبعين:

    لله دركم ! العراق تعلم الشجاعة والمروءة واشرف لكثير من المنبطحين سابقا وحاليا ولاحقا. الكرامة ليست موجودة في قاموس عرب الردة

    1. يقول أسامة حميد -المغرب:

      عن أي كرامة تتحدث والعراق مستعمرة إيرانية بواسطة ميليشياتها الطائفية المسلحة ولم تستطع حتى تشكيل حكومة بعيدا عن الهيمنة الإيرانية المتوغلة في كل مفاصل الدولة وبعد سنة أو أكثر مما يسمى انتخابات. تحية للأخ جوبا من فلسطين كلامك هو عين العقل لافرق بين إيران والصهاينة من جهة الأذى الذي يُلحقانه بالعرب والمسلمين السنة على الخصوص.

  7. يقول الكروي داود النرويج:

    تحية للزميل العزيز جوبا من الحبيبة فلسطين !
    لا تنسوا فضيحة إيران غيت مع الصهاينة سنة 1985 !! ولا حول ولا قوة الا بالله

  8. يقول أبو نواس:

    وماذا عن النواب في مجلسكم الذين زارو إسرائيل سابقا وبعلمكم ما هو تبريركم أم الطبخة أنتهت بضغط من إيران

  9. يقول ابورامى:

    رحمك الله يا صدام. العراق العروبه والاصاله.لعنة الله على الخونه العرب المطبعين.

اشترك في قائمتنا البريدية