بشرط واحد.. برشلونة سيطرد تشافي الشهر المقبل!

حجم الخط
2

لندن- “القدس العربي”:

أكدت مصادر صحافية إسبانية، أن المدير الفني لنادي برشلونة تشافي هيرنانديز، قد يتعرض لصدمة محرجة في غضون أسابيع تعد على أصابع اليد الواحدة، وذلك بوضعه أمام الأمر الواقع رغما عنه، وعدم انتظاره حتى يغادر بطريقة تليق بقيمته وتاريخه مع البلوغرانا في نهاية الموسم، لكن هذا سيتوقف على مدى استجابته وتعامله مع توابع الكارثة الحالية.

وكان المدرب الملقب بالمايسترو، قد بادر بالكشف عن نواياه في الرحيل بمجرد انتهاء الموسم الحالي في حديثه مع الصحافيين، عقب الهزيمة المذلة على يد فياريال بخمسة أهداف مقابل ثلاثة في الملعب “الأولمبي” ضمن منافسات الجولة الـ22 للدوري الإسباني، والتي جاءت بعد أيام قليلة من توديع كأس ملك إسبانيا، بهزيمة أخرى محرجة أمام بلباو بنتيجة 4-2 في الدور ربع النهائي، وقبلها انحنى أمام الغريم التقليدي ريال مدريد في نهائي كأس السوبر الإسبانية برباعية أخرى مقابل هدف يتيم.

ومع تفاقم الأوضاع داخل الفريق كما وضح في الليلة الظلماء أمام صاحب المركز قبل الأخير في جدول ترتيب أندية الليغا غرناطة، التي انتهت بالتعادل الإيجابي بنتيجة 3-3 في عطلة نهاية الأسبوع، قالت صحيفة “آس” صراحة، إن الرئيس لابورتا، لن يقف مكتوف الأيدي في الأسابيع القليلة القادمة، لافتة إلى أنه يتأهب بالفعل لإسراع وتيرة الانفصال عن تشافي، إذا لم يضع حدا للنتائج الصادمة التي يحققها الفريق في الآونة الأخيرة.

ووفقا لنفس المنصة، فإن مواجهة نابولي القادمة في صدام دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، ستكون فارقة وحاسمة بالنسبة لمستقبل المدرب الأربعيني مع البرسا، في إشارة واضحة إلى أنه في حال تعرض للهزيمة واستمر مسلسل الخروج المتتالي من البطولات، سيكون الضحية أو كبش فداء الخروج من الكأس ذات الأذنين، على أن يتولى مدرب الرديف رافائيل ماركيز، المهمة بشكل مؤقت لنهاية الموسم، حيث سيكون الرئيس قد استقر على عراب المرحلة القادمة.

تجدر الإشارة إلى أن تشافي كان قد تولى تدريب برشلونة أواخر العام قبل الماضي، على أمل أن ينجح في استنساخ تجربة الفيلسوف بيب غوارديولا، أو على أقل تقدير يُعيد إلى الأذهان مدرسة “التيكي تاكا” المفقودة منذ سنوات طويلة، بيد أن الأمور لم تسر معه بالشكل المطلوب، خاصة ما يتعلق بالأمور والنواحي الفنية وشكل الفريق ومستوى تطوره جماعيا وفرديا داخل المستطيل الأخضر، أما على مستوى الألقاب، فيُحسب له نجاحه في إعادة الفريق إلى منصات التتويج، بحصوله على ثنائية كأس السوبر الإسبانية والليغا الموسم الماضي.

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول حكيم ألزمان:

    إذا كنت لاعبا جيدا, فهذا لايعني إنك ستكون مدربا ناجحا. هذا ينطبق حتى الآن على تشافي, وقد انطبق سابقا على مارادونا وعلى الكثيرين من قبل. ومارادونا نفسه قال عن ميسي إنه لايملك شخصية قوية ليكون مدربا ناجحا.

  2. يقول سامر مدلل:

    فرشلونة لن يعود الى منصات التتويج الا اذا فعلوا منظومة نيجريرا من جديد

اشترك في قائمتنا البريدية