بن دغر يحذر من الإستيلاء على السلطة بالقوة في عدن

14 - أكتوبر - 2017

2
حجم الخط

11ipj16

“القدس العربي” – وكالات: حذر رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، السبت، من الإستيلاء على السلطة بالقوة في العاصمة المؤقتة للبلاد عدن (جنوب).

وقال بن دغر خلال كلمة أثناء عرض عسكري أقيم في الكلية العسكرية بمحافظة عدن: “حذار أن تسقط الجمهورية، أو مجرد التفكير في الإستيلاء على السلطة بالقوة في عدن، كما فعل الحوثيون في صنعاء”.

وأضاف: “لنتحد جميعاً في مواجهة العدو الحوثي وصالح، وليقبل كلٌ منا الآخر، كما هو بفكره وبمعتقده السياسي وحزبه وتنظيمه وراياته وشعاراته”.

ودعا بن دغر إلى “التخلي عن العنف والتفكير في الإستيلاء على السلطة بقوة السلاح”، معتبراً ذلك مخالفاً للمواثيق الدولية، وقال إن “عدن للجميع والحكومة الشرعية ستقف إلى جانب أهلها في السراء والضراء”.

وقال إن “المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعرب جميعاً يقفون إلى جانب حقنا في مقاومة الانقلاب الحوثي وهزيمته، كما يقف كذلك المجتمع الدولي، وتدعمنا مواثيقه الدولية”.

وتأتي تحذيرات بن دغر، قبيل تجمع شعبي دعا له ما يسمى بـ “المجلس الانتقالي الجنوبي”، المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، عصر اليوم بمحافظة عدن، جنوبي البلاد، بمناسبة الذكرى الـ 54 لثورة 14 أكتوبر (تشرين أول) 1963 ضد الاستعمار البريطاني لجنوبي اليمن.

وكان عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي قد أكد الجمعة في حديث تلفزيوني مع قناة “الغد المشرق” المحلية اليمنية، إنهم “بصدد إجراء استفتاء شعبي في المحافظات الجنوبية على الوحدة اليمنية”.

وتشهد عدن توتراً سياسياً كبيراً، على خلفية اتهام المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يرأسه الزبيدي، للحكومة اليمنية بالفشل، تزامناً مع دعوة كل من الطرفين انصارهما للاحتشاد عصر اليوم للاحتفاء بذكرى ثورة 14 اكتوبر.

وفضلاً عن دعوات الإنفصال الجنوبية، ونشاط تنظيم القاعدة، تدور في اليمن، منذ أكثر من عامين ونصف العام، حرب تسببت في تردي الأوضاع المعيشية في البلد الفقير.

وتدور هذه الحرب بين القوات الحكومة اليمنية مدعومة بالتحالف العربي، ومسلحي جماعة “الحوثي” والرئيس السابق علي عبد الله صالح.

كلمات مفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • Rdwan

    شلال والحراك لم يكفيهم مجازر الحوثيون في الجنوب في عدن وشبوة مازلت تقطر دما إلى الان على أيدي الحوثيون ومع مجازر الحوثيون للجنوبين استقبل شلال وبقية الحراك قادة الحوثيون في عدن وكأنهم لم يقتلون بشر في الجنوب وإنما فيران . الحوثيون والحراك هم قتلة الشعب اليمني في الجنوب والشمال والحراك هو الذي يهرب الأسلحة للحوثيون لقتل الشعب اليمني فلماذا تعز تدافع عن الجنوب ولماذا البيضا تضحى بأبنائها لتدافع عن الجنوب طالما أصبح الحوثيون والحراك أخوة في الرضاعة من ثدي إيران فعلا تعز والبيضاء فك الحدود للحوثيون ليدخلون الجنوب باسلحتهم حتى يسلموا على المعيدورس وشلال وبقية الحراك حتى يعيدون الكرة لتقطيعهم من جديد حتى تزيد المحبة فيما بينهم لأنه كلما تقطع أشلاء الجنوبيين زاد الحنين والمحبة ما بين الحوثيون والحراك بقيادة شلال والعيد روس وبن بريك .


  • Rdwan

    شلال يستقبل الحوثيون ويبارك مذابحهم في الجنوب وفي شبوة إلى هذه اللحظة . الف مبروك لشعب الجنوب .


إشترك في قائمتنا البريدية