تطويق أزمة اللجنة المالية في البرلمان الاردني بإعادة الانتخاب

حجم الخط
0

تطويق أزمة اللجنة المالية في البرلمان الاردني بإعادة الانتخاب

تطويق أزمة اللجنة المالية في البرلمان الاردني بإعادة الانتخابعمان ـ القدس العربي : بعد جدل دار لاكثر من اسبوع طوق المكتب الدائم لمجلس النواب أزمة انتخابات اللجنة المالية التي شهدت استقالة سبعة من اعضائها الاسبوع الماضي صباح الثلاثاء بقرار اعادة انتخاب الرئيس الا انه شمل لجنتي الحريات العامة وحقوق المواطنين والتربية والثقافة والشباب. وفيما وصلت الازمة اقصي درجاتها بعد الاستقالات الجماعية في اللجنة المالية التي فاز برئاستها النائب عبد الله العكايلة استند المكتب الدائم بقرار الاعادة الي عدم تحقيق الأغلبية في انتخاب رؤساء اللجان الثلاثة حسب ما صرح به النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عبدالله فريحات لاذاعة عمان نت، وذلك بعد الانتهاء من الاجتماع الذي عقده رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي، ومن المتوقع ان تتم الاعادة بعد عيد الاضحي، بعد ان فوض النواب السبعة المستقيلون من اللجنة المالية الامر الي المكتب الدائم بعد تراجعهم عن الاستقالات.ورغم ذلك تشير اوساط نيابية وصحافية ان القرار قد يثير إشكالية جديدة خاصة من طرف النائب العكايلة باعتباره صاحب حق اللجنة المالية والاقتصادية التي تعتبر من اهم اللجان في البرلمان. وفي السياق ذاته وبينما كانت النائبة ناريمان الروسان المستقيلة من عضوية اللجنة واطلقت من جهتها تصريحات اشارت فيها الي عدم التزام اعضاء اللجنة بنهج الكتلة، عبرت ايضا عن استغرابها للقرار معتبرة أن خيار أعضاء اللجان هو ما يجب احترامه وفقا لعمان نت. وكانت اللجان الثلاث انتخبت النواب عبدالله العكايلة رئيسا للمالية والاقتصادية ومروان سلطان رئيسا للحريات العامة وحقوق المواطنين وحاتم الصرايرة رئيسا للجنة التربية والثقافة والشباب، حيث فاز العكايلة بالقرعة بعد ان تساوي بالاصوات مع منافسه النائب هاشم الدباس. ووفقا لنظام انتخاب اللجان في المجلس علي الفائز ان يحصل علي ستة اصوات كحد ادني من اصل 11 صوتا وهو عدد اعضاء اللجنة، ويبقي باب التكهنات مفتوحا علي مصراعيه الايام المقبلة فيما يتعلق بتفجير أزمة جديدة داخل المجلس. وفي تطورات سياسية أخري علي الساحة الأردنية، صرح الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة ردا علي شريط التهديد الذي بثته قناة العربية بقتل السائق الاردني المختطف في العراق محمود السعيدات قائلا ان الحكومة تابعت الشريط الذي ظهر فيه مختطفو السائق تحت مسمي كتائب الصقور وان الحكومة بصدد التحقق منه، واضاف جودة حسب وكالة الانباء الاردنية بترا، ان الحكومة تؤكد من جديد انها تبذل قصاري جهدها مع جميع الجهات الرسمية المعنية في العراق لتأمين اطلاق سراح السائق وعودته سالما. وردا علي سؤال حول وجود اتصالات غير رسمية مع الخاطفين قال ان الاتصالات جارية وبشكل مكثف علي جميع المستويات.. قد تكون هناك اتصالات غير رسمية وبشكل مواز بين الاطراف المعنية.. ولكن من غير المناسب الدخول في التفاصيل في هذه المرحلة حفاظا علي سلامة المواطن الاردني المختطف. وهددت المجموعة في شريطها الذي بث الثلاثاء بقتل السائق خلال 3 ايام اذا لم تستجب الحكومة الاردنية لمطلبها بالافراج عن الانتحارية ساجدة الريشاوي المتورطة في تفجيرات فنادق عمان التي راح ضحيتها 57 شهيدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية