تقرير الأطفال والصراعات المسلحة: ارتفاع نسبة الانتهاكات إلى مستوى غير مسبوق خاصة في فلسطين المحتلة

عبد الحميد صيام
حجم الخط
1

الأمم المتحدة- “القدس العربي”: في لقاء مع مسؤول أممي رفيع حول التقرير السنوي حول الأطفال والصراعات المسلحة للعام 2023، والذي اطلعت عليه “القدس العربي”  أكد أن نسبة انتهاكات الأطفال في العالم خلال عام 2023 ارتفعت بنسبة 21 في المئة لتصل إلى 32190 انتهاكا، شملت 22557 طفلا ثلثهم من البنات.  وتتضمن الانتهاكات القتل والإصابات الدائمة والخطف والتجنيد ومنع وصول المساعدات الإنسانية وتدمير المنشآت الخاصة بالأطفال والمدارس والعيادات. وقد بلغ عدد الأطفال الذين قتلوا وتأكد مقتلهم 11649 طفلا”، بينما بلغ عدد الأطفال الذين تم تجنيدهم أو استخدموا في النزاعات 8655 طفلا، وبلغ عدد الذين اختطفوا 4356 طفلا. وقد زاد عدد الذين تعرضوا لانتهاكات جنسية 1470 حالة محققة  بزيادة تعادل 25 في المئة.  كما تعرضت 1600 منشأة صحية تخدم الأطفال للاعتداءات.

وقد أدرج في القائمة السوداء (قائمة العار) لهذا العام لأول مرة مجموعات جديدة لم تكن مدرجة من قبل منها القوات المسلحة وقوات الأمن الإسرائيلية، و”كتائب القسام” التابعة لحركة حماس، و”سرايا القدس” التابعة لحركة الجهاد الإسلامي، والقوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع السودانية.  كما أبقى على القوات المسلحة الروسية، للسنة الثانية على التوالي.

وقد شهدت إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة زيادة في الانتهاكات بلغت 155 في المئة عن السنة الماضية. وزيادة بنسبة 480 في المئة في السودان، و123 في المئة في ميانمار.

إسرائيل ودولة فلسطين

تحت هذا العنوان أدرج التقرير في الفقرات من 94 إلى 117 الانتهاكات التي تعرض لها الأطفال في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

وقد بدأت الفقرات بما حدث يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر عندما هاجمت كتائب عز الدين القسام التابعة لحركة حماس وفصائل فلسطينية مسلحة أخرى. وقد تمكنت الأمم المتحدة من التحقق من 8009 انتهاكات طالت 4360 طفلا، من بينهم 113 طفلا إسرائيليا و 4247 طفلا فلسطينيا من بينهم 120 طفلا فلسطينيا داخل إسرائيل و4868 في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، و 3021 طفلا في قطاع غزة.  والتقرير لا يتضمن إلا الحالات المؤكدة التي رصدتها الأمم المتحدة ولذلك، كما وضح المسؤول، التحقق من حالات الضفة الغربية بما فيها القدس، أسهل من التحقق من حالات الانتهاك في قطاع غزة.

أما عن عدد الانتهاكات فقد ارتكبت القوات الإسرائيلية وقوى الأمن 5698 بينما ارتكبت كتائب القسام 116 انتهاكا وارتكبت سرايا القدس 21 انتهاكا وارتكب أفراد فلسطينيون 13 انتهاكا وانتهاك واحد  قامت به قوات السلطة الفلسطينية، وارتكب المستوطنون 51 انتهاكا وارتكب مجهولون لم يتم التأكد من هوياتهم 58 انتهاكا.

وكما جاء في التقرير، فقد ارتكبت 23000 مخالفة ضد الأطفال في الربع الأخير من سنة 2023، من بينها 3900 انتهاك ضد أطفال إسرائيليين و19887 ضد أطفال فلسطينيين.

وعن عدد القتلى يقول التقرير إن الأمم المتحدة تأكدت من مقتل 43 إسرائيليا (29 طفلا 14 طفلة)  خلال أحداث 7 تشرين الأول/ أكتوبر. كما جرح 27 طفلا، وخطف 47 طفلا ( 20 طفلا و 27 طفلة) على أيدي كتائب عز الدين القسام وغيرها من الفصائل. 

كما تأكدت الأمم المتحدة أن 7873 انتهاكا لحق ب 4247 طفلا فلسطينيا (3037 طفلا و 1174 طفلة) في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية و 4853 في قطاع غزة. 

أما عن عدد الشهداء من الأطفال فقد أكد التقرير أن الأمم المتحدة تأكدت من استشهاد 2267 طفلا (1259 طفلا و 1008 طفلات)، من بينهم 2141 استشهدوا في غزة  و126 استشهدوا في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وثقت الأمم المتحدة 371 هجوماً إسرائيلياً على مدارس الأطفال والمستشفيات

وتخلص الفقرة 109 المتعلقة بأعداد القتلى والجرحى بالجملة التالية “قتل أو أصيب نحو 19887 طفلا فلسطينيا حسب التقارير (لغاية 31 كانون الأول /ديسمبر 2023) وهذه التقارير بحاجة إلى التحقق من صحتها”.

ويؤكد التقرير أن عدد الأطفال الفلسطينيين الذين أصيبوا في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية بلغ 1975 بعضهم أصيب باستنشاق الغازات أو الذخيرة الحية أو الرصاص المطاطي أو الاقتحامات. وفي غزة بلغ عدد الإصابات التي بحاجة للتوثيق 10787. 

وقد وثقت الأمم المتحدة، حسب التقرير، 371 هجوما على مدارس الأطفال والمستشفيات قامت بها القوات الإسرائيلية وقوات الأمن، والمستوطنون.

كما استطاعت الأمم المتحدة أن توثق 3250 حادثة تتضمن منع وصول المساعدات الإنسانية من قبل القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة. كما منعت الشاحنات التي تحمل مساعدات إنسانية من المعابر وقتل 144 موظفا وعاملا في ميدان الإغاثة الإنسانية. 

وطالب التقرير بإيصال المساعدات الإنسانية بدون تعطيل وبسرعة.  ولا تستطيع الأمم المتحدة إيصال هذه المساعدات وبالحجم المطلوب ما دام قطاع غزة يتعرض للقصف المتواصل والغارات الجوية والعمليات العسكرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فصل الخطاب:

    والله إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع على حال أطفال ونساء غزة العزة هذي شهور وشهور وشهور وهم يقصفون بالصواريخ الأمريكية القذرة التي تحول أجسادهم الطرية إلى أشلاء ورب السماء إن انتقام الله لشديد إنه قادم يا عصابة الشر الصهيو نازية الأمريكية البريطانية الغربية الحاقدة على الفلسطينيين منذ 1948 ✌️🇵🇸☹️☝️🚀🐒🚀🐒

اشترك في قائمتنا البريدية