تنزَّلُ الشَّهوةُ من عينيكِ تنزيلا

حجم الخط
0

(1) عبوةُ خرطوشٍ مُمزَّقةٌ وفارغةٌ
وعصفورانِ يرتجفانِ يسقطانِ حولها
كريحٍ خائفةْ .

(2)

بينَ يديَّ أنتِ
والماءُ بعيدٌ
وأنا من عطشي أتساقطُ حولَكِ
كالخريف .

(3)

أخافُ عليكِ من الرِّيحِ
إذ تتجوَّلُ هائجةً في الأزقَّةِ
والطُّرقات .

(4)

شاعرٌ
وأمامي فمُ امرأةٍ باذخةٍ
ماذا سيفعلُ رملٌ تُقلِّبهُ الشَّمسُ كلَّ صباحٍ
ويهجرهُ الماء ؟

(5)

شاعرٌ وامرأةٌ جميلةٌ
ماذا سيفعلان ؟
هيَ تُمزِّقُ اللغةَ الكسيحةَ
وهو يصعدُ نحوَ أبجدياتِ الجسد .

(6)

أحلمُ أن أكتبَ شِعراً
أبجديَّاتهُ جغرافيا
أصابعكِ التي تُثرثرُ كبراعم الكرزِ .

(7)

وحدَكِ أنتِ
مَن تضجُّ بالجدلْ .

(8)

لم أنتبه إلا الآنَ
أنَّ أمامي مزهريَّةً
من الورودِ الناشفةْ .

(9)

أطلِّي قليلاً عليَّ
لتنكسرَ المزهريَّةُ والصُّور .

(10)

وعدتِني بحبَّتيْ كرزٍ ناضجتينِ
إن أنا قُمتُ إلى الغابةِ في الليلِ
ومزَّقتُ التنانينَ القبيحة .

(11)

في اللغةِ استفاقَ الكرزُ اليابسُ
ذاتَ قصيدةٍ محموماً
مُتعفِّناً وكسيح .

(12)

حبيبتي
هأنذا في الغابةِ أخرسُ إلا من يديكِ
حينَ مرَّت فوقَ جبهتي
الجرداء .

(13)

في الغابةِ كنتُ أسيرُ
والتَّنانينُ تُحاصرني
وصوتُكِ كانَ يطردُها قليلاً
ثُمَّ يخفتُ ثُمَّ يعلو
كنتِ أنتِ من تقودُ خطوتي
ومن تطردُ من حولي الظَّلام .

(14)

في الغابةِ العمياءِ
كلُّ ما عداكِ باطلٌ وباطلٌ
وباطلُ .

شاعر من الاردن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية