حاجات العراق في مجال الصحة تقدر بـ8 مليارات دولار خلال اربع سنوات

حجم الخط
0

حاجات العراق في مجال الصحة تقدر بـ8 مليارات دولار خلال اربع سنوات

المبلغ لا يتضمن موازنة تشغيل القطاعحاجات العراق في مجال الصحة تقدر بـ8 مليارات دولار خلال اربع سنواتبغداد ـ من ديبورا هاينز: اكد مصدر رفيع المستوي في وزارة الصحة العراقية ان اعادة بناء القطاع الصحي واصلاح الاضرار التي لحقت به جراء الحروب والعقوبات الاقتصادية السابقة يحتاج الي ما لا يقل عن ثمانية مليارات دولار خلال السنوات الاربع المقبلة مشيرا الي ان العراق غير قادر علي تأمين هذا المبلع بمفرده.وقال وكيل وزارة الداخلية العراقية عمار الصفار لوكالة فرانس برس خلال السنوات الاربع المقبلة سنحتاج لمبلغ يترواح بين سبعة او ثمانية مليارات دولار لاعادة بناء القطاع الصحي فقط لافتا الي ان المبلغ لا يتضمن موازنة تشغيل القطاع .واكد الصفار ان وضع المالية العراقية لا يسمح بتخصيص كل هذه الاموال لهذا القطاع. وقال نناشد المجتمع الدولي لمساعدتنا . وكانت الولايات المتحدة تعهدت في 4002 بتخصيص مبلغ 687 مليون دولار من اجل بناء المستشفيات وتجهيزها بمعدات طبية حديثة.لكن مكافحة حركة التمرد المسلحة المتزايدة في البلاد استنفدت جزءا لا بأس به من هذه المبالغ.وقال مصدر امريكي طلب عدم الكشف عن هويته في ذلك الحين، اي في مطلع العام 2004، كان الوضع الامني ينبيء بالتحسن واعتقدنا انه سيكون بمقدورنا الانصراف الي اعمال اعادة الاعمار في اجواء سلمية .واضاف لكن خلافا لتوقعاتنا شهد الوضع الامني تدهورا كبيرا مما دفعنا الي تخصيص نحو 25% من هذه الاموال من اجل حماية المنشآت التي بدأنا بتشييدها والمقاولون الذين يعملون علي تنفيذها .واوضح ان واشنطن التي تعهدت ببناء وتجهيز 150 مركزا طبيا حتي منتصف العالم 2006 قامت بتخفيض العدد الي 142 مركزا وبتأخير موعد بدء العمل فيها حتي نهاية العام 2006 .كذلك تعهدت الولايات المتحدة باعادة تأهيل 19 مستشفي في مختلف ارجاء العراق. وانجز حتي الان تأهيل مستشفي واحد منها فقط في مدينة النجف الاشرف الشيعية المقدسة (160 كلم جنوب بغداد). واشار المصدر الامريكي الي ان هذا المستشفي يشهد حاليا عملية اصلاح بعد تعرضه لاعتداء.في المقابل اكد المصدر الامريكي ان مبلغ 75 مليون دولار المخصص لتجهيز المستشفيات (اسرة، معدات تعقيم، تهوئة، معدات طبية للتخطيط الشعاعي …) سيصرف قبل نهاية شهر نيسان (ابريل) المقبل.وفي معرض تلخيصه لوضع القطاع الصحي قال الصفار صحيح ان الولايات المتحدة كانت كريمة معنا حتي الان لكن مساعداتها لم تعط سوي مردود ضئيل .واعرب عن اسفه لتفضيل شركات امريكية واختيارها لتنفيذ اعمال اعادة الاعمار بدل الشركات العراقية.من ناحية اخري رأي المصدر الامريكي بأن غياب الاستمرارية علي رأس المؤسسات الامريكية والعراقية ساهم في تأخير عملية اعادة الاعمار.وقال صحيح ان التأخير خيب املي لكنه لم يفاجئني. منذ نيسان (ابريل) عام 2003 تعاقب ستة اشخاص علي منصب وزير الصحة في العراق وتعاقب العدد نفسه علي منصب المندوب الامريكي المكلف هذا الملف .ومن المتوقع ان يؤدي تشكيل الحكومة العراقية المقبلة النابعة عن اول انتخابات جرت لاختيار اعضاء برلمان دائم مدة ولايته اربع سنوات، الي مزيد من الاستقرار في السياسة الصحية.وقال الصفار عندها علينا تحديد اهداف لاعادة بناء قطاع الصحة سواء علي مستوي الانشاءات المادية او علي مستوي اعداد الاطباء والممرضين .واضاف محذرا لكن ذلك سيجعلنا بحاجة الي مزيد من الاموال . (ا ف ب)4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية