حاكم ولاية مينيسوتا الأمريكية يستدعي الحرس الوطني بعد أعمال شغب أعقبت وفاة رجل أسود

29 - مايو - 2020

1
حجم الخط

واشنطن:  استدعى حاكم ولاية مينيسوتا تيم والتز يوم الخميس الحرس الوطني بعد أن اندلعت أعمال شغب في أجزاء من مدينة مينيابوليس في أعقاب وفاة رجل أسود كان محتجزا لدى الشرطة.

وقال والتز في أمر تنفيذي: “لسوء الحظ ، شارك بعض الأفراد في نشاط غير قانوني وخطير، بما في ذلك الحرق العمد وأعمال شغب ونهب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة”.

وأضاف أن “هذه الأنشطة تهدد سلامة المتظاهرين الشرعيين وغيرهم من مواطني مينيسوتا، وقد أصيب بالفعل كل من المستجيبين والمتظاهرين”.

وطلب عمدة مينيابوليس جاكوب فريي المساعدة بعد احتجاجات سلمية إلى حد كبير أثارتها وفاة جورج فلويد قبل أن تتحول إلى أعمال شغب ونهب ليل الأربعاء.

إلى ذلك، شهدت مدينة نيويورك الأمريكية، مساء الخميس، وقفة احتجاجية للتنديد بمقتل المواطن، جورج فلويد من ذوي البشرة السوداء جرّاء عنف الشرطة بولاية مينيسوتا، يوم الإثنين الماضي.
واحتشد مئات المحتجين في ميدان “يونيون” بمنطقة منهاتن في نيويورك، وهم يحملون لافتات عليها عبارات منددة بعنف الشرطة تجاه السود من قبيل “حياة السود مهمة”.
كما أخذوا يرددون هتافات أخرى أعلنوا من خلالها عن رفضهم لعنف الشرطة الأمريكية تجاه أصحاب البشرة السوداء، من بينها عبارة “أنا غير قادر على التنفس” في إشارة للجملة التي ذكرها الأمريكي الذي قتل وقت اعتقاله.
جرت الوقفة وسط تدابير أمنية مشددة، وأسفرت عن اعتقال 10 أشخاص أعاقوا حركة المرور، ودخلوا في مصادمات مع القوات من خلال إلقاء قارورات المياه الفارغة عليها.
ومن المنتظر أن تشهد العديد من الميادين في نيويورك، الجمعة، والسبت، وقفات مماثلة للتنديد بالحادث الذي وقع بمدينة منيابولس أكبر مدينة في ولاية مينيسوتا الواقعة شمالي الولايات المتحدة الأمريكية.
وانتشرت لقطات مصورة عبر مواقع التواصل، الإثنين الماضي، يظهر فيها شرطي يثبت، جورج فلويد، على الأرض وهو مكبل اليدين لأربعة دقائق واضعاً ركبته فوق رقبته أثناء اعتقاله، فيما يقول الأخير أكثر من مرة “لست قادراً على التنفس”.
ويظهر في الفيديو أن الضابط قد استمر في الوضعية نفسها رغم غياب فلويد عن الوعي، وتم فحص نبضه بعد حوالي ثلاث دقائق من توقفه عن محاولة التنفس، لينقل بعدها بواسطة سيارة إسعاف للمستشفى.
ولم تظهر المقاطع المصورة نتيجة الفحص الذي أجري لفلويد في ذلك الوقت، إلا أنه بدا غائبًا عن الوعي.
وأثارت المقاطع المصورة لمقتل فلويد، غضبًا في مواقع التواصل الاجتماعي كما خرج الآلاف إلى شوارع مدينة مينيابوليس، احتجاجًا على الواقعة.
والثلاثاء، أعلن رئيس بلدية مينيسوتا جاكوب فراي، فصل الضباط الأربعة المتورطين بالحادثة، فيما طالبت أسرة الضحية بتوجيه تهمة القتل للضباط المتورطين.

وكالات

كلمات مفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • احمد الشمري

    يحاولون طمس جريمة وتجميلها حصلت أمام الكاميرات لا اعلم ما هو الفرق بين الذي ذبح من قبل داعش والذي خنق من قبل الشرطي كلا الظحيتين تم استهدافها بمنطقة الرقبة وكلا المجرمين يعتقدون انهم يعملون الصح وكلاهما يستغلون عجز والآلام الظحيه ولكن الفرق أن أمريكا تبكي وتلطم على ما تريد حتا تستثمر وتبيع سلاح وتعلل ما تريد لان الشرطي ابيض والمقتول اسود


إشترك في قائمتنا البريدية