حرب غزة تفجر الخلافات بين حكومة بغداد والفصائل المسلحة

مصطفى العبيدي
حجم الخط
2

بغداد ـ «القدس العربي»: أصبحت حكومة محمد السوداني في موقف محرج لا تحسد عليه لتكون بين مطرقة الولايات المتحدة وسندان الفصائل، حيث أثبتت الفصائل مرة أخرى عدم التزامها بسياسة حكومة بغداد بالتعاون مع الولايات المتحدة، وتكرارها مهاجمة القواعد التي يتواجد فيها مستشارون وقوات أمريكية، بل وإعلانها قصف مواقع أمريكية وإسرائيلية داخل فلسطين وسوريا، وسط قلق من توسع الصراع في المنطقة وجر العراق إليه.

وتشهد العاصمة العراقية هذه الأيام حراكا متناقضا بين مساعي حكومة محمد السوداني لتخفيف تداعيات الصراع في غزة وضمان عدم وصول آثاره إلى العراق، مقابل إعلان الفصائل المسلحة العراقية قرارها بالمشاركة في هذا الصراع وتنفيذ تهديداتها بضرب الأهداف الأمريكية في العراق وسوريا، بل وتنفيذها ضربات على أهداف في إسرائيل لأول مرة منذ 2003.
وتابع العراقيون باهتمام بالغ، الزيارة المفاجئة والسريعة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، إلى بغداد ولقاءه برئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، حيث أكد بلينكن «رغبة الولايات المتحدة باستمرار التنسيق والتعاون الثنائي مع العراق، من أجل تعزيز الاستقرار الإقليمي والدولي» إلا ان الوزير الأمريكي أشار إلى الهجمات الأخيرة التي شنتها الفصائل على مواقع القوات الأمريكية، قائلا: «قلت بوضوح إن الهجمات أو التهديدات من قبل الميليشيات المتحالفة مع إيران غير مقبولة على الإطلاق». وحذر : «سنتخذ الإجراءات الضرورية لحماية شعبنا».
وبدورها أكدت السفيرة الأمريكية في بغداد، إلينا رومانوسكي، في تدوينة أن «الوزير بلينكن، حث رئيس الوزراء العراقي على محاسبة المسؤولين عن مواصلة الهجمات ضد القوات الأمريكية في العراق والوفاء بالالتزامات العراقية بحماية كافة المنشآت التي تستضيف هؤلاء الأفراد المتواجدين هناك بناء على دعوة الحكومة العراقية» مبينة أن «الولايات المتحدة ستدافع عن مصالحها وأفرادها».
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» أعلنت إصابة 45 جنديا وموظفا بهجمات ضد القوات الأمريكية في العراق وسوريا، وان 38 هجوما طال تلك القوات منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر.
ومنذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة، رصدت «القدس العربي» حركة طيران غير اعتيادية لطائرات الهليوكوبتر التابعة للقوات الأمريكية في رحلات مكوكية متواصلة بين السفارة الأمريكية ومطار بغداد، وذلك في أعقاب توجيه وزارة الخارجية الأمريكية، بمغادرة عائلات دبلوماسييها والموظفين غير الضروريين للعراق، لوجود مخاطر آمنية، كما طلبت من الأمريكان عدم التوجه إلى العراق.
وبعد ساعات من زيارة الوزير الأمريكي توجه السوداني إلى طهران، فيما عده المراقبون انه نقل رسالة أمريكية للقيادة الإيرانية. ولدى استقباله السوداني، شدد المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، على «ضرورة زيادة الضغط السياسي في العالم الإسلامي على أمريكا وإسرائيل لوقف قتل أهل غزة». وقال خامنئي للسوداني، إن «العراق، كدولة مهمة في المنطقة، يمكن أن يلعب دوراً مميزاً في هذا المجال ويخلق خطاً جديداً في العالم العربي والعالم الإسلامي»».
ويرى المراقبون ان السوداني سعى في طهران لاقناع القيادة الإيرانية للضغط على الفصائل الحليفة لها، بعدم استهداف القواعد الأمريكية لتجنب رد أمريكي غاضب ضد الفصائل والعراق وربما ضد حليفها إيران، مؤكدين إن «السوداني حمل رسالة أمريكية إلى إيران، مضمونها عدم رغبة واشنطن بالتصعيد مع طهران وفتح جبهات جديدة، ولكن يبدو ان قرار طهران لم يكن حسب المرام، اذ أعلنت «المقاومة الإسلامية في العراق» عقب الاجتماع بساعات، استهداف قاعدة الشدادي في الحسكة السورية، وقاعدة حرير في أربيل بالطائرات المسيرة.

الخلاف بين الحكومة والفصائل

وبالرغم من كون حكومة محمد السوداني تشكلت من قبل قوى الإطار الشيعي التي تقودها الفصائل منذ أكثر من عام، فإن الخلافات بين الحكومة والفصائل برزت مرارا في مواقف عديدة أظهرت فيها الأخيرة تحديا للحكومة وسياساتها، آخرها ضمن تداعيات حرب غزة، عندما قامت الفصائل المسلحة بقصف القواعد التي تتواجد فيها قوات أمريكية، رغم معارضة حكومة بغداد ذلك كونه يتعارض مع تعهداتها بضمان حماية تلك القوات. ولذا وبعد عودته من طهران مباشرة، عقد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين الماضي، اجتماعاً مغلقاً مع قادة التحالف الحاكم في البلاد «الإطار التنسيقي» بمشاركة عدد من قادة الفصائل المسلّحة الحليفة لإيران، ركز على مناقشة التحذيرات الأمريكية التي نقلها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن خلال زيارته إلى بغداد، ولم يصدر عن الاجتماع أي بيان مما يدل على وجود خلافات حول الموضوع.
وأشارت مصادر مطلعة وتسريبات، ان السوداني أكد لقادة الإطار جدية واشنطن في تهديداتها بالرد على عمليات استهداف قواتها في العراق، وأكد أن هذا الأمر ناقشه مع الجانب الإيراني خلال زيارته إلى طهران، وطلب من القيادة الإيرانية السياسية والدينية التدخل للضغط على بعض الفصائل لإيقاف الهجمات. وأضافت المصادر ان السوداني طلب من قادة الإطار التنسيقي الضغط على الفصائل المسلحة لإيقاف الهجمات ضد الأمريكيين، كونه أعطى تعهدات إلى الجانب الأمريكي بإيقاف تلك الهجمات خلال المرحلة المقبلة، مشددا انه سيكون هناك رد أمريكي واسع يشمل ضرب بعض الفصائل، وقد يمتد إلى فرض عقوبات اقتصادية على العراق.
وكان السوداني قبل زيارة بلينكن، قد رد على مواقف الفصائل بما يشير إلى وجود الخلافات، حيث شدد على رفضه جر البلاد إلى صراعات مجهولة النهاية. ففي كلمته أمام مؤتمر سفراء العراق الذي انعقد في بغداد قبل أيام، قال السوداني إن «استقلال قرارنا الوطني يقع في طليعة المبادئ التي نتحدث عنها، وإن الدولة هي المسؤولة عن اتخاذ القرارات الكبيرة وفقا للدستور وانطلاقا من المصلحة العليا للعراقيين التي يجب أن تكون حاضرة أمامنا في كل خطوة، وفي كل حدث».
وفي نفس المؤتمر، شدد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين على ضرورة الحفاظ على مصالح البلاد في ظل التصعيد الإقليمي مطالبا بضرورة إبعاد العراق عن شرارة أية حرب إقليمية في حال اندلاعها. وأوضح ان «المصلحة العراقية، وإبعاد البلاد عن شرارة الحرب والحفاظ على النظام والمسيرة الديمقراطية هي من اساسيات عمل الحكومة العراقية». واعترف بان المواقف والتحالفات والصراعات الداخلية في العراق تؤثر إيجاباً أو سلباً على صياغة السياسة الخارجية، مدعيا «أن الدبلوماسية العراقية لا تخضع لتعبير عن مواقف متباينة ومتناقضة أحياناً، ومن منطلقات أيديولوجية أو عقائدية لبعض الأحزاب والحركات» في أشارة إلى سلوك بعض الفصائل المتعارض مع سياسة الحكومة.
وفي استجابة للضغوط الأمريكية على بغداد، وجه السوداني الأجهزة الأمنية بتتبع العناصر المنفذة للهجمات على القواعد العسكرية التي تستضيف مستشاري التحالف الدولي، وقال اللواء يحيى رسول عبد الله، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة: «نؤكد رفضنا الهجمات التي تستهدف القواعد العراقية والتي تضم مقرات مستشاري التحالف الدولي الموجودين في العراق، بدعوة رسمية من قبل الحكومة».
ولم تكن حكومة السوداني، وحدها الرافضة لاستهداف المصالح الأمريكية، بل انضمت إليها العديد من القوى السياسية السنية والكردية، بل وحتى قوى شيعية، حيث اكد أحمد الوندي، المتحدث باسم ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، أن «الوضع الحالي في البلاد معقّد جداً، وهو أشبه بأحجار الدومينو، سقوط حجر واحد معناها سقوط الأمر برمته».

استعدادات لاحتمالات
المواجهة مع أمريكا

وفي إجراء عده المراقبون تعبيرا عن خشية حكومة السوداني من جدية التهديد الأمريكي للرد على مهاجمة قواته في العراق وسوريا وإسرائيل، فقد تم تسريب وثيقة جرى تداولها في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن أوامر احترازية أصدرها السوداني، تضمنت بعثرة الدبابات ومخازن السلاح، ونشر الطائرات، وتشديد الحماية على السجون. وتضمنت الوثيقة أيضا أوامر بالتأكيد على أمن المعسكرات وبواباتها، إلى جانب إجراء التدريب على الحركة الفورية للقوات، وإيجاد شبكة مواصلات بديلة، وأماكن عدة لخزن السلاح.
وبدوره، وجّه رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي، برفع حالة الإنذار القصوى «استعداداً للتعامل مع أي طارئ خلال الأيام المقبلة والتأكيد على الجهوزية العالية لجميع المقاتلين في مختلف القواطع والتشكيلات والاستعداد الكامل للدفاع عن سيادة البلد وحدوده الوطنية».
وتزامنا مع تلك الاستعدادات أعلنت عدد من الفصائل بينها التيار الصدري وحركة كتائب «حزب الله» في العراق وميليشيا العصائب، توجهها إلى الحدود مع الأردن «نصرة للقضية الفلسطينية». ونظموا اعتصاما وتجمعا هناك ومنعوا حركة شاحنات نقل النفط العراقي إلى الأردن. فيما طالب مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري أربع دول «مجاورة لفلسطين» بالسماح لأنصاره بالوصول إلى المناطق المتاخمة لحدودها، ثم مطالبته البرلمان والحكومة بغلق السفارة الأمريكية في بغداد، وهي خطابات لحشد الرأي العام وتقوية موقفه السياسي لاثبات استمرار تأثيره على الشارع الشيعي، حسب مراقبين.

قرار الفصائل تصعيد هجماتها

وفي خطوة تصعيدية غير مسبوقة، أعلنت فصائل عراقية، في بيان عن «البدء بمرحلة جديدة في مواجهة الأعداء، وذلك نصرة للشعب الفلسطيني. سنبدأ الأسبوع المقبل، مرحلة جديدة في مواجهة الأعداء، وستكون أشد وأوسع على قواعده في المنطقة».
الأمين العام لميليشيا النجباء أكرم الكعبي، قال في منشور له على منصة أكس، إن «المقاومة الإسلامية العراقية قررت تحرير العراق عسكريا وحسم الأمر. والقادم أعظم». وختم الكعبي بالقول: «لا توقف، لا مهادنة، لا تراجع». وفي السياق ذاته، هاجم المسؤول الأمني في كتائب «حزب الله» العراقي، أبو علي العسكري، زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إلى بغداد، معتبراً إياها زيارة «غير مرحب بها». وقال العسكري، في تغريدة على منصة إكس: «إذا ما جاء سنقابله بتصعيد غير مسبوق». وأضاف: «بعد التصعيد العسكري للمقاومة الإسلامية في العراق، هذا الأسبوع، فإنها ستعمل على غلق المصالح الأمريكية في العراق، وتعطيلها في المنطقة، وهذا ما ستصل إليه في الأسابيع المقبلة، إذا ما استمر العدوان». وأوضح أن «غلق السفارة الأمريكية في العراق، ومنع حاملي الجنسية الأمريكية من دخول العراق سنصل إليه بطريقتنا الخاصة غير السلمية، لأن التعامل السلمي مع القتلة، جبن وتخاذل، وإن إخراج القوات الأجنبية من العراق أمر حاصل لا محالة».
أما النائب عن كتلة صادقون النيابية التابعة للعصائب أحمد الموسوي، فأكد أن المقاومة تستخدم حقها في الرد على التواجد الأمريكي غير الشرعي داخل العراق، لافتا إلى ان أمريكا تتحمل مسؤولية ما تتعرض له قواتها داخل العراق نتيجة استمرارها بالبقاء في الأراضي العراقية. وقال الموسوي في بيان، إن «المقاومة تعتبر هذا التواجد احتلالا لكون البرلمان قال كلمته برفض تواجد أي قوات أجنبية على أرض العراق». وأشار الموسوي إلى أن «الموقف الحكومي من ذلك سيكون إما مؤيدا لعمليات المقاومة أو انها ستغض النظر عن هجمات المقاومة على المعسكرات الأمريكية».
وكانت عدة فصائل شيعية عراقية أعلنت تنفيذها قصفا بطائرات مسيرة وصواريخ لعدد من الأهداف داخل فلسطين بينها ميناء إيلات ومستعمرة المطلة، كما شنت فصائل أخرى هجمات على قواعد أمريكية في سوريا أبرزها قواعد التنف والحسكة ودير الزور، فيما كشفت فصائل أخرى، وللمرة الأولى عن دخول صاروخ متوسط المدى من طراز «أقصى 1» الخدمة، حيث جرى إطلاقه لاستهداف قواعد الاحتلال الأمريكي بالعراق وسوريا في بعض عملياتها. وجاءت هذه الهجمات مترافقة مع تصعيد للهجمات على القواعد التي تتواجد فيها قوات أمريكية في قاعدة حرير في أربيل وقاعدة عين الأسد في الأنبار.

تحذيرات من المواجهة

خالد وليد المتحدث باسم حركة «نازل آخذ حقي» التشرينية، أفاد لـ«القدس العربي» أن «زيارة السوداني إلى طهران التي جاءت بعد زيارة الوزير الأمريكي إلى بغداد، هي زيارة واضحة الأهداف بعد الاستهداف المتكرر للقواعد الأمريكية، كانت رسالة بلينكن واضحة انه سيكون ردا تجاه أي فصيل مسلح يستهدف المصالح الأمريكية في العراق والمنطقة». وأضاف «يعتقد الكثيرون ان زيارة السوداني إلى طهران لكبح جماح الفصائل وايقاف نشاطها المستمر تجاه المصالح الأمريكية كحد أدنى مقبول في العراق».
أما بخصوص التوقعات في حال استمرار الهجمات على المصالح الأمريكية، فعبر وليد عن قناعته قائلا: «بحكم التجارب التي مر بها العراق والمنطقة بشكل عام، فإن القوات الأمريكية إذا تتعرض للاستهداف فإنها تبقى تراقب أولا ثم تبدأ بالرد وخصوصا أن المنطقة فيها قواعد الاشتباك الرد بالمثل أي هجوم بهجوم وتدمير قواعد مقابل قواعد ودبابة مقابل دبابة وهكذا». وأكد أن «هناك مساع حثيثة لكي لا يتطور الصراع لذلك، وحتى الولايات المتحدة إذا كانت تنوي الرد فسيكون ردا محدودا لكبح جماح الفصائل، ولكن يجب الحذر من الجميع لأن المواجهة قد تذهب بالمنطقة إلى مواجهة مفتوحة وشاملة».
ويرى مراقبون، ومنهم الخبير الأمني البارز احمد الشريفي في لقاء متلفز تابعته «القدس العربي» ان عدم ضبط الفصائل يهدد النظام السياسي داخلياً وخارجياً، مع توقعه «ان لا يتصاعد الصراع إلى المواجهة الشاملة لأن الفصائل تدرك ان الصراع سيمتد إلى إيران». وأكد «إذا تصاعد قصف الفصائل للقواعد الأمريكية قد تلجأ واشنطن إلى خيارين الأول استهداف قيادات الفصائل بعمليات نوعية مشابهة لاستهداف قادة حماس في غزة، والثاني هو الضغط السياسي والتحرك مع الأمم المتحدة، لفرض عقوبات ضد حكومة السوداني وربما إسقاطها، لأن هناك اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق وأمريكا، وبموجب المادة 102 من قانون الأمم المتحدة وبالتالي على بغداد الالتزام بها وإذا استمرت هجمات الفصائل على القواعد الأمريكية تعرض نفسها للعقوبات».
ويبدو واضحا أن حرب غزة أكدت عدة حقائق في الواقع العراقي، أبرزها انها أثبتت ان دبلوماسية حكومة بغداد لا يمكنها الصمود أمام سلاح الفصائل المدعومة من الجار الإقليمي، وان محاولتها بناء علاقة متوازنة بين واشنطن وطهران، لا يمكن ان تنجح، بل ان الطرفين غير راضيين عن سياسة حكومة السوداني باعتراف مستشار أمني حكومي. كما عززت القناعة لدى العراقيين والمراقبين، بأن أغلب الفصائل المسلحة تتصرف بمعزل عن الحكومة العراقية وان أية حكومة تدعي سيطرتها على الفصائل وتحركاتها هي تخدع نفسها والشعب العراقي.
فيما أكدت تداعيات حرب غزة أن الفصائل ملتزمة بتنفيذ المخطط الإقليمي مهما كانت نتائجه وأضراره على العراق، وبالتالي فإننا أمام حقيقة ان الحكومة العراقية لا تملك وحدها القرار السياسي ولا السيادي في البلاد بشكل كامل، إضافة إلى أن عدم سيطرتها على الفصائل سيؤدي إلى تغولها بشكل أكبر وتحكمها في شؤون البلد وسياسته في الحاضر والمستقبل. مع القناعة بأن واشنطن ستلزم السوداني بالرد على الفصائل أو تقوم هي بالرد، مع احتمال ان يؤدي ذلك إلى إضرار بمصالح البلاد بفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية إضافة إلى الرد العسكري على الفصائل.

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فصل الخطاب:

    حكومة بغداد تبتغي رضا عصابة البيت الأبيض الأمريكي يا انريكي، و الله ينصر أحرار فصائل الذين سيطردون جنود البانتاغون العفن النتن الذي يعيث سفكا في الشعوب العربية والإسلامية هذي عقود وعقود وعقود 🙂✌️🔥🕸️🔥🕸️🔥🕸️🔥

  2. يقول فصل الخطاب:

    تعسا لحكام تبع لعصابة البيت الأبيض الأمريكي يا انريكي 🙂✌️🔥🕸️🔥🕸️🔥

اشترك في قائمتنا البريدية