“حزب الله” يعلن استهداف جنود إسرائيليين بمنزل في مستوطنة المطلة 

حجم الخط
0

بيروت: أعلن “حزب الله” اللبناني، السبت، أنه استهدف جنوداً إسرائيليين داخل أحد منازل مستوطنة المطلة الإسرائيلية.
وقال “حزب الله”، في بيان: “رداً على قتل عدد من المدنيين، خلال الأيام الماضية، استهدف مجاهدو ‏المقاومة الإسلامية، مساء يوم السبت، مكمناً لجنود العدو الصهيوني ‏داخل أحد منازل مستعمرة المطلة، وحققوا فيه إصابات مؤكدة”.
وفي السياق، قالت وكالة الإعلام اللبنانية الرسمية إن “العدو الإسرائيلي يقصف منطقة اللبونة وأحراج بلدتي علما والضهيرة (الحدودية) بقذائف من عيار 155 مليمتراً وتسمع أصوات القصف الى مدينة صور”.
كما استهدف القصف الإسرائيلي، في وقت سابق السبت، مناطق حدودية لبنانية عدة جنوبي البلاد، من بينها الوزاني وطير حرفا والجبين وشمع، بحسب المصدر ذاته.
من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن “طائرات مقاتلة هاجمت البنية التحتية العسكرية لحزب الله في الأراضي اللبنانية، في وقت سابق من هذا المساء، بعد رصد عدد من عمليات الإطلاق من الأراضي اللبنانية باتجاه الأراضي الإسرائيلية”.

وأضاف في بيان: “لم يتم رصد أي تحطم في أراضينا، بالإضافة إلى ذلك، تم الكشف عن إطلاق نار مضاد للدبابات باتجاه الأراضي الإسرائيلية. منطقة المطلة دون وقوع إصابات”، وفق ما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.

ومنذ 8 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، تشهد الحدود، بوتيرة يومية، قصفاً متبادلاً ومتقطعاً بين الجيش الإسرائيلي من جهة وجماعة “حزب الله” وفصائل فلسطينية في لبنان من جهة أخرى، ما تسبب بوقوع قتلى وجرحى على طرفي الحدود.
والجمعة، قال أمين عام الجماعة حسن نصر الله، في أول كلمة متلفزة له، منذ بداية تلك الأحداث، أن جماعته دخلت معركة “طوفان الأقصى” في 8 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أي بعد يوم من انطلاقها في غزة، ومؤكداً أن “خيارات المقاومة مفتوحة”.
ويواصل الجيش الإسرائيلي، منذ 29 يوماً، “حرباً مدمرة” على غزة، استشهد فيها 9500 فلسطيني، منهم 3900 طفل، و2509 سيدات، وأصيب أكثر من 24 ألفاً آخرين، كما قتل 145 فلسطينياً، واعتقل نحو 2040 في الضفة الغربية، بحسب مصادر فلسطينية رسمية.
بينما قتلت “حماس” أكثر من 1542 إسرائيلياً، وأصابت 5431، وفقاً لمصادر إسرائيلية رسمية، كما أسرت ما لا يقل عن 242 إسرائيلياً، ترغب في مبادلتهم بأكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني، بينهم أطفال ونساء، في سجون إسرائيل.

(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية