حزب النهج الديمقراطي يطالب بتجريم التطبيع وبقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني

حجم الخط
0

الرباط – «القدس العربي»: اعتبر حزب «النهج الديمقراطي العمالي» أن استمرار التطبيع يرقى إلى جريمة المشاركة العلنية في تشديد قبضة الكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، وتشجيع سياسي على تماديه في حرب الإبادة والتطهير العرقي المرتكب في حق الشعب الفلسطيني.
وجدد في بيان لمكتبه السياسي -وفق موقع «لكم»- مطالبه بتجريم التطبيع وبقطع العلاقات مع الكيان المغتصب، داعياً إلى تكثيف النضالات والتحركات لوقف الحرب وإيقاف العدوان الصهيوني الامبريالي على قطاع غزة وعموم فلسطين، وفتح كل المعابر لإدخال المساعدات، وانسحاب جيش العدو الغاصب من قطاع غزة، وإطلاق سراح كل الأسرى الفلسطينيين لدى الكيان الصهيوني، وعودة النازحين، وإعادة إعمار قطاع غزة.
وندد الحزب بالفيتو الأمريكي المتكرر لمنع صدور قرار لمجلس الأمن الدولي لإيقاف الحرب على غزة، معتبراً أنه ضوء أخضر لاستمرار جرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني.
وحيا «النهج الديمقراطي» صمود الشعب الفلسطيني البطل في وجه العدوان الصهيوني الأمريكي الهمجي، رغم القصف والقتل والتدمير والحصار والتجويع والتهجير، معبراً عن اعتزازه بالمقاومة الفلسطينية الباسلة التي تتحدى الآلة العسكرية للكيان الصهيوني.
ودعا المغاربة إلى المشاركة المكثفة والواسعة في النضالات التي تدعو إليها الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع، ومنها اليوم الوطني التضامني الاحتجاجي مع الشعب الفلسطيني، اليوم السبت، مع وقفة مركزية في الرباط على الساعة السادسة مساء أمام مقر البرلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية