حقول الزعفران في تركيا.. موطن أغلى نبات في العالم

تركيا: بألوانها البنفسجية المائلة إلى الحمرة، تتزين حقول الزعفران بزهورها العطرة، لتلفت أنظار عشاق “النباتات المعجزة” بالعالم، إلى منطقة “صفران بولو” بولاية “قره بوك” شمالي تركيا.
ويعد الزعفران أغلى نبات في العالم، حيث يصل سعر الكيلو غرام الواحد إلى 40 ألف ليرة (حوالي 5 آلاف دولار)، إذ يتطلب إنتاج نصف كيلوغرام منه حوالي 80 ألف زهرة سليمة.
وباتت حقول الزعفران بمنطقة “صفران بولو” التركية، مقصدا سياحيا لمحبي التمتع برؤية محصول الزهور العطرة، التي يلقبها العالم بـ”النباتات المعجزة”، نظرا لتعدد استخدامها في الصناعات الدوائية والغذائية ومستحضرات التجميل وغيرها.
وقضاء صفران بولو بتركيا، أحد أبرز المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي للمنظمة الأممية للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، إلى جانب شهرته العالمية في زراعة وإنتاج نبات الزعفران.

عاصمة الزعفران
وبدأت زراعة الزعفران في منطقة الأناضول قبل نحو 3 آلاف و500 عام، واشتهر خلال الفترة البيزنطية في منطقة غرب الأناضول، واكتسب اهتماما كبيرا في العصر العثماني (1517-1867 م).
تشتهر إيران وإسبانيا والهند واليونان بإنتاج الزعفران، ويعد قضاء “صفران بولو” عاصمة الزعفران في تركيا، والذي تحول خلال السنوات الماضية إلى مقصد سياحي يجذب عشاق النباتات في العالم.
في صفران بولو التركية، يعمل نحو 20 مزارعا في 7 قرى بمجال زراعة الزعفران، على مساحة تبلغ نحو 40 فدانا، وتبدأ زراعته في شهر أغسطس/ آب من كل عام، فيما تتفتح الزهور للحصاد بين أكتوبر/ تشرين أول، ونوفمبر/ تشرين ثاني من كل عام.

عشاق النباتات
ويقول والي محافظة “قره بوك” التركية فؤاد كوريل، إن حقول الزعفران في منطقة “صفران بولو” باتت مقصدا سياحيا لعشاق النباتات والتراث الثقافي بالعالم.
ويضيف كوريل: “صفران بولو بات واحدا من أكثر المواقع التركية جذبا للسياحة الثقافية بالعالم، إذ يعد مصبا لتجمع روافد الإرث الثقافي والتاريخي والحضاري فضلا عن روعة المناظر الطبيعية”.
كما يشير كوريل إلى تحول موسم حصاد نبات الزعفران في تركيا إلى قبلة آلاف السياح المحليين والأجانب من عشاق النباتات والطبيعة في العالم.

مشاركة الشباب
فيما تقول رئيسة بلدية قضاء “صفران بولو” أليف كوسه، إن اسم القضاء مشتق من نبات الزعفران، الذي يعد أغلى نبات في العالم.
وتشير كوسه إلى أن المنطقة اشتهرت عبر التاريخ بزراعة نبات الزعفران، وأن العمل في هذا المجال شهد تطورا ملحوظا خلال الفترة الماضية.
وتابعت: “خلال السنوات الخمس الماضية، شهد إنتاج الزعفران في تركيا تطورا ملحوظا، إذ بات يستخدم في مجموعة واسعة من الصناعات أبرزها قطاع الطلاء والمواد الغذائية ومستحضرات التجميل والأدوية”.
وتؤكد كوسه أن “بلدية صفران بولو تتبنى برنامجا لتعزيز مشاركة الشباب في قطاع زراعة الزعفران بتركيا”.
وتفترش حقول الزعفران بتركيا بألوان الزهور الزاهية ذات الروائح العطرة، لتعلن عن موسم حصاد أغلى نباتات العالم.

(الأناضول)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية