حكومة الأردن بعد “تعليق “إضراب المعلمين قد تواجه حالة “عصيان إداري”

حجم الخط
16

عمان-”القدس العربي”:
اعلنت نقابة المعلمين الأردنية بصيغة “نصف الباب المفتوح” تعليق قرارها الذي اتخذته بالإضراب وشغل الدنيا والناس في المملكة تجاوبا مع “قرار المحكمة الإدارية العليا” لكنها لم تطلب من هيئتها العامة التي تضم نحو 100 ألف معلم العودة للمدارس.
وقررت نقابة المعلمين الامتثال والاستجابة لقرار المحكمة وقال الناطق الإعلامي باسم النقابة نور الدين نديم، إن النقابة استجابت لقرار المحكمة الإدارية العليا بخصوص الإضراب.

وقال نديم إن المجلس قرر الأربعاء سحب قراره الصادر يوم 7-9، استجابة لقرار المحكمة الإدارية العليا، مؤكدا، “قرار القضاء تمت الاستجابة له وانتهينا منه”.
لكن نديم اعتبر أنه لا زال هناك قضايا مطلبية للمعلمين لم يستجب لها أحد، وشعور بالاستياء.
وخلافا لما تريده الحكومة لم يصدر عن نقابة المعلمين دعوة للعودة للمدارس.
وتفتح صيغة استجابة النقابة لقرار القضاء الجدل أمام احتمالات استمرار المعلمين بالإضراب لكن بطريقتهم الخاصة وبعد ابتعاد نقابتهم كمؤسسة عن الواجهة.
وتخشى أوساط رسمية من ان يؤدي عدم امتثال المعلمين في مختلف محافظات المملكة لقرار القضاء ثم النقابة إلى حالة من “العصيان المدني”، الامر الذي يبرر حديث نديم عن استمرار القضايا المطلبية التي لا تستجيب لها الحكومة وعن الاستياء.
وبعد قرار النقابة تعليق الإضراب تصبح المواجهة مباشرة بين المعلمين والهيئات العامة في الميدان وبين وزارة التربية والتعليم ومديرياتها خصوصا وأن وفدا برلمانيا استمر حتى مساء الخميس في البحث عن مبادرة تعيد المعلمين إلى صفوفهم ودوامهم بعد إعلان تعليق الإضراب.
ويرى مراقبون أن الحكومة إذا لم تتقدم بمبادرة تحقق فيها قدرا معقولا من مطالب المعلمين المعيشية ستواجه حالة غير منظمة من العصيان الإداري بدلا من “إضراب منظم” خصوصا وأن المعلمين يطالبون بالاعتذار عن إساءات أمنية حصلت لهم.
وكان وزير الداخلية سلامه حماد قد قال لـ “القدس العربي” بأن عملية تحقيق ذاتية تجريها الأجهزة الأمنية لتصرفات فردية تحدث عنها الإعلام ونقابة المعلمين لكنه قال بإن نقابة المعلمين رفضت تقديم شكوى رسمية ونظامية حتى يتسنى التحقيق فيها.
ولم يصدر عن الحكومة بعد عصر الخميس ردة فعل من أي نوع على قرار النقابة والتحدي الإداري الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول اسوم:

    يعني نقابة المعلمين بدها بس توقف بوجه الحكومة وتعارضها برغم انه راتب المعلم بالحكومة ضعف راتب معلم الخاص على الرغم من انه جهد المعلم الخاص ضعف معلم الحكومة الذي يأخذ الراتب بدون اي وجه حق وعنده عين يطلب زيادة… احكو للنقابة تروح للخاص تطالب بزيادة راتب معلم الخاص ولا الخاص داعسين على النقابة وما بسترجو يتنفسو معهم

1 2

اشترك في قائمتنا البريدية