رئيس حزب تونسي: مسؤولون في الدولة قدموا ضمانات للغرب بعدم صدور قانون تجريم التطبيع- (فيديو)

حسن سلمان
حجم الخط
1

تونس – “القدس العربي”:

أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزواي أن جهات في الدولة التونسية، لم يحدد هويتها، قدمت ضمانات للدول الغربية بعدم صدور قانون تجريم التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المغزاوي، في تصريح إذاعي “معركة تمرير قانون تجريم التطبيع ما زالت متواصلة واللوبي المالي الذي يريد قبر هذا المشروع عمد الى تفعيل نفس السيناريو في برلمان 2014”.

وأوضح بقوله “السفير الألماني في تونس حرص على منع تمرير قانون تجريم التطبيع في برلمان 2014 وذلك بالضغط على عدد من أعضاء الحكومة والبرلمان في ذلك الوقت”.

وأضاف “وهناك أطراف من السلطة التنفيذية للدولة التونسية قدمت خلال هذه الفترة مجموعة من الضمانات الى سفراء من الاتحاد الأوروبي بعدم تمرير قانون تجريم التطبيع”.

وكان مكتب البرلمان قرر في اجتماعه، الأربعاء، تأجيل النظر في تعيين موعد لاستئناف الجلسة العامة المخصّصة للنظر في مقترح قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل إلى ما بعد إنهاء النظر في مشروع ميزانية الدولة ومشروع قانون المالية لسنة 2024.

وجاء ذلك عقب الفوضى التي رافقت مناقشة مشروع القانون المذكور، وحديث رئيس البرلمان عن “معارضة” الرئيس قيس سعيد لهذا القانون، قبل أن ينفي الرئيس سعيد ذلك ويؤكد أنه لا يعترف أصلا بمصطلح التطبيع.

ورافق ذلك حديث عدد من النواب عن ممارسة السفير الأمريكي جوي هود لـ”ضغوط” على رئيس البرلمان بهدف سحب مشروع قانون تجريم التطبيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول محمد الأمين DZ:

    هنا نعود لكلام الرءيس الجزاءري
    الذي قال لا توجد أي قوة تستطيع الضغط على الجزاءر
    ولهذا قيادة حماس يفرش لها البساط الأحمر في الجزاءر
    ولهذا نقول المقاومة الفلسطينية الشريفة ولا نقول عليها إرهاب
    على. العربان أن يسلكو. طريق الجزاءر
    لأنها طريق الشرف والرأس مرفوع في السماء
    شكراً الجزاءر يا مكة الثوار يا قبلة الأحرار

اشترك في قائمتنا البريدية