سيناتور أمريكي: اختفاء خاشقجي مثال على تطرف الإدارة السعودية

16 - أكتوبر - 2018

1
حجم الخط

واشنطن: قال السيناتور الأمريكي، ديك دوربين، من ولاية إلينوي، إن حادث اختفاء الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، “مثال على تطرف الإدارة السعودية، وعلينا ألا نعتبر المملكة حليفاً يمكننا الوثوق به”.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها دوربين، لقناة “سي إن إن” الأمريكية، مساء الإثنين، قيّم خلالها العلاقات بين واشنطن والرياض، وحادثة اختفاء خاشقجي منذ 2 أكتوبر/كانون الأول الجاري، بعد دخوله قنصلية بلاده بإسطنبول.
وذكر السيناتور الأمريكي، أنه تحدث هاتفياً مع السفير السعودي لدى واشنطن، الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، وأن الأخير أبلغه بأن الرياض لا ترغب في مشاركة الولايات المتحدة بتحقيقات اختفاء خاشقجي.
وتابع قائلاً: “اختفاء خاشقجي مثال على تطرف الإدارة السعودية، وعلينا ألا نعتبر المملكة حليفاً يمكننا الوثوق به، فهي تكمم أفواه من ينتقدها”.
واستطرد في ذات السياق قائلاً: “فماذا نحن فاعلون الآن؟ هل ستبقى العلاقات طبيعية (مع المملكة) ؟ وهل سنواصل بيع الأسلحة لها؟ أمل أن نتخذ خطوة مختلفة”.
وذكر كذلك أن “الولايات المتحدة تدعم الإدارة السعودية المسؤولة عما تشهده اليمن من حرب، وموت، ومجاعة، فعلينا غداً أن نرفع هذا الدعم”.
وشدد دوربين على ضرورة توقف الرئيس دونالد ترامب عن دعم المملكة العربية السعودية، مطالباً إياه بفرض عقوبات اقتصادية عليها.
واختفت آثار الصحافي السعودي في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.
وطالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الرياض، بإثبات خروج خاشقجي من القنصلية، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد.
وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكاً أبلغوا نظرائهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض.
كما طالبت عدة دول غربية على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا، والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي بعد دخوله القنصلية، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.
ومساء الإثنين، وصل الوفد التركي المشارك في مجموعة العمل المشتركة للتحقيق في اختفاء خاشقجي، إلى مبنى القنصلية.

وتقدم الوفد التركي وكيل النائب العام في إسطنبول، وعدد من خبراء مديرية مكافحة الإرهاب.

كما وصل مسؤولون سعوديون، إلى قنصلية بلادهم في إسطنبول، ضمن فريق العمل المشترك المعني بالكشف عن ملابسات اختفاء الصحفي السعودي.

( الأناضول)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • شافعى

    كله بياكل عيش ويغمس فى دمس المقتول . النظام السعوديه بل الانظمه العربيه مجتمعه كلهم عملاء لامريكا والغرب وان الامر لا يخرج عن مهاترات ومروغات لزوم الفنتزة الاعلاميه والشو الانتخابى . كلهم بيقبضوا فلوسهم من تحت الطاولات وكلهم بيشربوا شاى بالياسمين . وكل يوم يمر يهدأ فيه الوضع وتخف فيه الصدمه ويزداد بجاحه النظام السعودى .. أتمنى أن لا تفعلها تركيا مثلما فعلت مع القس الامريكيى وتنازلت فى الاخر مقابل حفنه من الدولارات


إشترك في قائمتنا البريدية