الصليب الأحمر اللبناني يعلن ارتفاع مصابي مواجهات بيروت إلى 172

متظاهرون غاضبون يقتحمون مقر جمعية المصارف في وسط بيروت

مقتل شرطي لبناني خلال اشتباكات مع المتظاهرين بوسط بيروت

عاجل

غزة: إقبال ضعيف على شراء الأضاحي رغم انخفاض أسعارها

1 - أغسطس - 2020

إسماعيل عبدالهادي

0
حجم الخط

بدا الإقبال على شراء الأضاحي في قطاع غزة لهذا العام قليلاً قياساً بالأعوام الماضية رغم خفض أسعارها قبيل حلول عيد الأضحى المبارك، حيث شكلت الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي خلفتها جائحة كورونا إلى جانب الحصار الإسرائيلي المفروض منذ 14 عاماً، أثاراً سلبية على نحو مليوني ونصف مليون مواطن يعيشون في القطاع المحاصر، خاصة في ظل عدم تلقي الموظفين رواتبهم الشهرية بشكل كامل، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة بينهم.

ويقول تاجر المواشي محمود صلاح إن الإقبال على شراء الأضاحي لهذا العام ضعيف مقارنة بالعام الماضي، في الوقت الذي تشهد فيه الأسعار انخفاضاً ملموساً مقارنة بالأعوام الماضية إلى جانب وجود الكثير من العروض الخاصة بتسهيل شراء الأضاحي وتقسيطها على دفعات مالية. ويوضح صلاح في حديثه لـ”القدس العربي” أن هناك انخفاضاً في الأسعار بمعدل 1.2 دولار أمريكي للكيلو غرام الواحد بما يصل إلى أكثر من 120 دولاراً للحصة الواحدة الخاصة بالفرد مقارنة مع أسعار العام الماضي.

ويفضل سكان قطاع غزة أضاحي العجول والأبقار أكثر من الأغنام، لكونها تعطي كميات أكبر من اللحوم وهو ما يسمح للأسر بتوزيع كميات أكبر على الأقارب والمعارف، حيث يمكن تقسيم الأضحية إلى 7 حصص، ويرجع التاجر صلاح انخفاض الأسعار لهذا العام مقارنة مع الأعوام الماضية إلى توفر كميات كبيرة من المواشي في الأسواق، بالإضافة إلى إنتشار المزارع بشكل أكبر مما كانت عليه سابقاً، وتوجه المزيد من أهل القطاع للاستثمار في هذا المجال، فيما تلجاً العديد من المؤسسات والجمعيات العاملة في غزة إلى طرح عروض خاصة أمام المواطنين لاسيما الموظفين منهم لتقسيط شراء الأضحية على دفعات مالية، من أجل تعزيز المساهمة في تعزيز الحركة الشرائية في الأسواق الغزية الخاصة بالأضاحي.

من جهته يبين سليم النادي أحد موردي المواشي للمزارع في غزة، أن موسم الأضاحي لهذا العام تأثر بشكل كبير بالواقع الاقتصادي المتردي الذي يعيشه السكان، وتلاحق المواسم في السنوات الأخيرة وتصادفها مع مواسم أخرى كالمدارس وغيرها، وهو ما يدفع بالكثيرين نحو الإحجام عن شراء الأضحية.

ويلفت التاجر النادي في حديثه لـ”القدس العربى” إلى أن الكثير من التجار العاملين في مجال لحوم الأضاحي، يخشون من التعرض لخسائر مالية لهذا العام في ظل وجود كميات كبيرة من المواشي بأنواعها وانخفاض الطلب من قبل المواطنين في القطاع على الشراء، بفعل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعصف بهم.

ويقول مدير عام التسويق في وزارة الزراعة في غزة تحسين السقا، إن العام الحالي يشهد توفر كميات كبيرة من المواشي والأغنام، حيث بلغ عدد العجول والأبقار نحو 22 ألف رأس ونحو 55 ألف رأس من الأغنام.

ويوضح السقا في حديثه لـ”القدس العربي” أن أسعار الأضاحي لهذا العام، تشهد انخفاضاً ملحوظاً عن العام الماضي بفعل انخفاض أسعارها عالمياً منذ انتهاء عيد الأضحى الماضي وهو ما قد يساهم في توجه الغزيين نحو شراء الأضحية لكن الظروف الاقتصادية حالت دون ذلك.

ويبين السقا أن فئة من مشتريات الأضاحي في القطاع تعتمد على المؤسسات والجمعيات العربية والإغاثية التي تقوم بشرائها وتوزيعها على الأسر الفقيرة في غزة، وهو ما يساهم في تحسين الحركة الشرائية الخاصة بموسم الأضاحي.

ويحتاج القطاع في موسم الأضاحي سنوياً إلى نحو 15 ألف رأس من الماشية والعجول والأبقار بالإضافة إلى 30 ألف رأس من الأغنام، يجري استيرادها عبر تجار إسرائيليين، فضلاً عن الاعتماد على عمل بعض المزارع المحلية الموجودة في غزة بحسب وزارة الزراعة.

ووفقاً لإحصائيات صادرة عن الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء، فإن معدلات الفقر وصلت في القطاع منذ فرض الحصار إلى أكثر من 80 في المئة من إجمالي عدد السكان، عدا عن اعتماد شريحة كبيرة منهم على المساعدات الإغاثية المقدمة من المؤسسات الدولية. وتبلغ نسبة العاطلين عن العمل في القطاع نحو 43 في المئة، وسجلت البطالة نسبة مرتفعة بلغت نحو 52 في المئة.

كلمات مفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية