غزة.. نازحات من “الشفاء” يروين “فظائع” جيش الاحتلال

حجم الخط
1

غزة: أدلت نازحات فلسطينيات من “مجمع الشفاء الطبي” غرب مدينة غزة والمناطق المحيطة، بشهادات مروّعة عن “الفظائع والجرائم” الواسعة التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي داخل المستشفى ومحيطه منذ 5 أيام.
جيش الاحتلال أجبر مئات الفلسطينيين غالبيتهم من النساء والأطفال على مغادرة المستشفى والمناطق المحيطة به والتوجه إلى جنوب القطاع، بالتزامن مع تنفيذه هجوما عنيفا على المستشفى والأحياء السكنية المحيطة به.
ورصدت عشرات النساء والأطفال في طريقهم من مدينة غزة إلى مناطق وسط وجنوب القطاع عبر شارع “الرشيد” الساحلي، وهم في حالة صحية سيئة وعلامات الجوع والإرهاق تظهر على وجوههم خاصة الأطفال.
شهداء وجرحى بالطرقات
إحدى النازحات تقول وهي تحمل طفلين: “حاصروا منازلنا وأخرجوا الشباب والرجال عراة بدون ملابس وطلبوا من النساء التوجه فوراً إلى جنوب غزة”.
وتضيف السيدة في حديثها، أن الطريق كانت تعج بدبابات الاحتلال الإسرائيلي، “خرجنا وإطلاق النار فوق رؤوسنا”.
وحول الأوضاع المعيشية في غزة قالت: “ما يحدث في غزة مجاعة تفوق أي تصور، لا يوجد طعام ولا شراب”.

وتابعت: “لدي 3 أطفال بحاجة لرعاية وطعام ومياه، وزن كل واحد فيهم نحو 2 كيلو غرام (..) لا أحد يصدق أن عمرهم أكثر من شهرين بسبب وزنهم المتناقص”.
وأكملت حديثها وعلامات الإرهاق واضحة على وجهها: “إطلاق نار وقصف لا يتوقف، الناس في غزة تناجي الله بأن تنتهي هذه المأساة”.
سيدة أخرى نازحة من المستشفى تقول: “القبور في المستشفى قصفتها دبابات الاحتلال وبعد ذلك قامت جرافاته بتجريفها وإخراج الجثامين منها”.
“شاهدت بعيني 15 دبابة بخلاف الجرافات في محيط المستشفى، هناك شهداء على الأرض وإصابات”، تكمل المرأة الفلسطينية.
وتذكر أن قوات الاحتلال دمرت أجزاء من مبنى الجراحة بالجرافات الضخمة وأحد المباني الخاصة بثلاجات وتغسيل الموتى، لافتة إلى أن الدبابة كانت تقف على بوابة مبنى الاستقبال والطوارئ الرئيسي في المستشفى.
وتفيد أن جيش الاحتلال منعهم من النزوح إلى شرق مدينة غزة، وأطلق النار عليهم عندما حاولوا التوجه شرقا وأجبرهم على النزوح إلى جنوبا.
وتؤكد أنها شاهدت جيش الاحتلال وهو يطلق النار على نازحين كانوا في طريقهم إلى جنوب القطاع.
وتقول السيدة: “خلال أربع أيام من حصارنا داخل المستشفى لم نتناول أي طعام، فقط كنا نشرب المياه المالحة (الملوثة)”.
“شاهدنا الموت 100 مرة”
امرأة ثالثة نازحة من المنطقة المحيطة بالمستشفى، تقول: “نحن محاصرون منذ 4 أيام لا يوجد ماء ولا كهرباء ولا طعام وكلما حاولنا الخروج من المنزل يتم إطلاق القذائف علينا”.
وتضيف: “في ظل هذه المعاناة قررنا الخروج والنزوح إلى الجنوب، رأينا الموت أنا وأولادي فقد أوقفنا جنود الاحتلال لمدة ربع إلى نصف ساعة واعتقلوا الرجال الذين كانوا معنا”.
وتابعت: “عشنا في خوف ورعب وجوع، الوضع سيء جدا شاهدنا الموت مئة مرة”.
وضمن قافلة النازحين كانت امرأة تلتقط أنفاسها بصعوبة من شدة التعب ومشاعر الخوف والقلق التي تنتابها.
وتقول السيدة: “خرجنا بأعجوبة من محيط الشفاء، صرنا نجري من الخوف والرعب، لا أعرف كيف نجحنا بالفرار”.
“خرجنا تحت إطلاق نار من قناصة جيش الاحتلال. انظر إلى هؤلاء الأطفال ما ذنبهم ليعيشوا برعب وخوف من إطلاق النار والقصف الشديد”، تكمل المرأة.
وعن الأوضاع المعيشية تقول: “منذ 5 شهور لم أجد طعام جيد لأتناوله مثل بقية البشر، لم أعط أولادي قطعة خبز صغيرة، لا حياة في غزة”.
وتصف الأوضاع في محيط مستشفى الشفاء بالقول إن المنزل الذي لم يدمره جيش الاحتلال الإسرائيلي أحرقه، وأردفت: “دمار شامل هناك”.
ولليوم الخامس يواصل جيش الاحتلال اقتحام “مستشفى الشفاء” الذي كان يضم أكثر من 7 آلاف مريض ونازح؛ وينفذ حملة اعتقالات واسعة بصفوف النازحين ويقصف المنازل المحيطة بالمستشفى ما خلف عشرات الشهداء والجرحى.
وهذه المرة الثانية التي تقتحم فيها قوات الاحتلال المستشفى منذ بداية الحرب على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، إذ اقتحمته في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بعد حصاره لمدة أسبوع، جرى خلالها تدمير ساحاته وأجزاء من مبانيه ومعدات الطبية ومولد الكهرباء.
وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية”.
(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فصل الخطاب:

    المسؤول المباشر عن جرائم عصابة الشر التي تحتل أرض فلسطين وتقتل وتشرد الفلسطينيين منذ 1948 هو عصابة البيت الأسود الصهيوني الأمريكي وأوروبا العنصرية المنافقة التي تكيل بمكيالين فهم من يزودون عصابة الاحتلال الصهيوني بالمال والسلاح هذي عقود وعقود وعقود ✌️🇵🇸✌️✌️

اشترك في قائمتنا البريدية