في رسالة نادرة لمجلس الأمن.. غوتيريش يحذر من أن حرب غزة تعرض السلام والأمن الدوليين للخطر- (فيديو)

حجم الخط
12

الأمم المتحدة: حذّر الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، من “انهيار كامل وشيك للنظام العام” في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف اسرائيلي مستمر، وذلك في رسالة غير مسبوقة إلى مجلس الأمن شدد فيها على وجوب إعلان وقف إنساني لإطلاق النار.

وكتب أنطونيو غوتيريش متطرقاً للمرة الأولى منذ توليه الأمانة العامة في 2017 إلى المادة 99 من ميثاق المنظمة الأممية التي تتيح له “لفت انتباه” المجلس إلى ملف “يمكن أن يعرض حفظ السلام والأمن الدوليين للخطر”، “مع القصف المستمر للقوات الاسرائيلية، ومع عدم وجود ملاجئ أو حد أدنى للبقاء، أتوقع انهيارا كاملا وشيكا للنظام العام بسبب ظروف تدعو إلى اليأس، الأمر الذي يجعل مستحيلا (تقديم) مساعدة إنسانية حتى لو كانت محدودة”.

وأضاف: “قد يصبح الوضع أسوأ مع انتشار أوبئة وزيادة الضغط لتحركات جماعية نحو البلدان المجاورة”.

وأشار إلى أنه في حين أن المساعدات الإنسانية التي تمر عبر معبر رفح “غير كافية، نحن ببساطة غير قادرين على الوصول إلى من يحتاج إلى المساعدات داخل غزة”.

وقال “قوّضت قدرات الأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني بنقص التموين ونقص الوقود وانقطاع الاتصالات وتزايد انعدام الأمن”.

وحذّر غوتيريش: “نحن نواجه خطراً كبيراً يتمثل في انهيار النظام الإنساني. الوضع يتدهور بسرعة نحو كارثة قد تكون لها تبعات لا رجعة فيها على الفلسطينيين وعلى السلام والأمن في المنطقة”.

وأضاف “يتحمّل المجتمع الدولي مسؤولية استخدام نفوذه لمنع تصعيد جديد ووضع حد لهذه الأزمة”، داعيا أعضاء مجلس الأمن إلى “ممارسة الضغط لتجنب حدوث كارثة إنسانية”.

ومنتصف تشرين الثاني/نوفمبر، وبعد رفض أربعة مشاريع قرارات، خرج مجلس الأمن عن صمته في نهاية المطاف وتبنى قرارا دعا فيه الى “هدن وممرات للمساعدات الإنسانية” في قطاع غزة.

وأفادت مصادر دبلوماسية بأن أعضاء مجلس الأمن يعملون على مشروع قرار جديد يركز على المساعدات الإنسانية.

وعلى الفور، شنت إسرائيل مساء الأربعاء، هجوما حادا على الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وجددت مطالبتها له بالاستقالة، بعد دعوته لوقف الحرب على قطاع غزة.
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين: “فترة ولاية غوتيريش هي ما تشكل خطراً على السلم العالمي”.
وأضاف: “إن طلبه (غوتيريش) تفعيل المادة 99 والدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة، يشكل دعماً لمنظمة حماس الإرهابية”، على حد تعبيره.
من جانبه، اتهم المندوب الإسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان الأمين العام بـ “الانحراف الأخلاقي”.
وأشار إردان إلى أن “هذه المادة (99) لا يمكن الاحتكام إليها إلا في حالة تهديد السلم والأمن الدوليين”.
واعتبر أن غوتيريش قرر “تفعيل هذه المادة النادرة فقط من أجل السماح بالضغط على إسرائيل التي تقاتل إرهابيي حماس”.
وأضاف: “هذا دليل آخر على الانحراف الأخلاقي للأمين العام وانحيازه ضد إسرائيل”.
وختم إردان بقوله: “أدعو الأمين العام مرة أخرى إلى الاستقالة فوراً، الأمم المتحدة بحاجة إلى أمين عام يدعم الحرب على الإرهاب، وليس أمينًا عامًا يتصرف وفقًا للنص الذي كتبته حماس”.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول Dr arabi:

    (كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقا كذبوا وفريقا يقتلون ) صدق الله العظيم ،هذه الآية من سورة المائدة نزلت في بني إسرائيل لتكذيرهم الرسل،وها هم كذبوا الأمين العام للأمم المتحدة غوتيرس،وطلبوا استقالته فورا، الله يستر !!!.

1 2

اشترك في قائمتنا البريدية