فريدمان: إسرائيل تتصرف بغضب أعمى في حربها على غزة وتهدف إلى تحقيق هدف متناقض وبعيد المنال

حجم الخط
6

لندن ـ “القدس العربي”:

أكد الصحافي الأمريكي توماس فريدمان في مقال له في صحيفة “نيويورك تايمز” بعنوان “دروس 9/11 التي على إسرائيل تعلمها” أن إسرائيل تتصرف بغضب أعمى في حربها على غزة، وتهدف إلى تحقيق هدف بعيد المنال، ويبدو متناقضا، وهو محو حماس من على وجه الأرض، دون خطة مستقبلية.

واعتبر “أن الغضب الأعمى الذي يقود إسرائيل، يدفعها إلى أن تظل عالقة إلى الأبد في غزة، ومقرة بكل أمراضها، ومضطرة إلى حكم مليوني شخص وسط أزمة إنسانية، فضلا عن تشويه سمعة الجيش الإسرائيلي”.

وتساءل فريدمان: “بصراحة، عدت بذاكرتي إلى أمريكا بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، وسألت نفسي: ما الذي كنت أتمنى أن أفعله أكثر قبل أن نطلق حربي الانتقام والتحول في أفغانستان والعراق، اللتين دفعنا فيهما ثمنا باهظا؟”.

قبل أن يجيب: “أتمنى لو كنت قد جادلت بشأن ما قالته وكالة المخابرات المركزية حول ما أطلق عليه الفريق الأحمر، وهو مجموعة من ضباط المخابرات خارج التسلسل القيادي العسكري أو السياسي المباشر، الذين كانت مهمتهم الرئيسية هي فحص خطط الحرب وأهدافها في العراق وأفغانستان، واختبار الضغط، من خلال اقتراح بدائل متعارضة لأهداف قابلة للتحقيق لاستعادة الأمن والردع الأمريكي، وأن يتم نشر توصيات الفريق الأحمر على الملأ قبل خوضنا الحرب”.

ويدعو فريدمان إسرائيل إلى أن تكون صارمة، وغير عاطفية في هذه اللحظة من الزمن.

ويقول: “أقترح على إسرائيل تشكيل ليس فقط فريق أحمر لكيفية التعامل مع حماس في غزة، ولكن أيضا فريق أزرق لانتقاد الفريق الأحمر. تحتاج إسرائيل إلى إجراء نقاش داخلي أكثر قوة، لأنها اندفعت بشكل واضح إلى حرب ذات أهداف متعددة متناقضة”.

ويشدد على أن “هدف إسرائيل المعلن هو استعادة جميع الأسرى المتبقين لديها الذين يبلغ عددهم الآن أكثر من 130 جنديا ومدنيا، بينما تقوم بتدمير حماس وبنيتها التحتية مرة واحدة وإلى الأبد، بينما تفعل ذلك بطريقة لا تتسبب في وقوع خسائر في صفوف المدنيين في غزة أكثر مما تتسبب فيه فعليا”.

ويضيف: “يمكن لإدارة (الرئيس الأمريكي جو) بايدن أن تدافع، ودون أن تترك إسرائيل مسؤولة عن غزة إلى الأبد وتضطر إلى دفع فواتيرها كل يوم”، قبل أن يعلق ساخرا: “بالتوفيق في كل ذلك”.

ويلفت فريدمان إلى أنه لو كان هناك فريق أحمر، سيقترح الفريق الأحمر الإسرائيلي “بديلا جذريا”، ويطالب بـ”وقف دائم لإطلاق النار يعقبه انسحاب إسرائيلي فوري لجميع القوات العسكرية في غزة، بشرط أن تعيد حماس جميع الأسرى الذين تحتجزهم”.

ويضيف: “الجميع سيفهم أن إسرائيل تحتفظ بحقها في تقديم كبار قادة حماس الذين خططوا لمذبحة 7 أكتوبر/تشرين الأول، إلى العدالة في المستقبل، وكما فعلت بعد مذبحة ميونيخ، فإن إسرائيل ستفعل ذلك بالمشرط، وليس بالمطرقة”.

ويشير إلى أن هذه الاستراتيجية ستحقق للاحتلال 5 مزايا، حيث “قد يجادل الفريق الأحمر، بأن كل الضغوط من أجل وقف إطلاق النار لتجنيب المدنيين في غزة المزيد من الموت والدمار سوف تقع على عاتق حماس، وليس على إسرائيل، فلتقل حماس لشعبها الذي يعيش تحت البرد والمطر وللعالم إنها لن توافق على وقف إطلاق النار مقابل ثمن إنساني مجرد يتمثل في إعادة جميع الأسرى الإسرائيليين”.

ويقول إن هذا سيضمن “عدم حصول حماس على أي نصر سياسي كبير، من هذه الحرب، مثل إجبار إسرائيل على إطلاق سراح جميع الفلسطينيين، الذين يقبعون في سجونها والذين يزيد عددهم عن 6 آلاف مقابل إطلاق سراح الأسرى الذين تحتجزهم حماس، بل ستكون مجرد صفقة نظيفة”.

ويضيف فريدمان: من المزايا الثانية، قد يشتكي البعض، وربما الكثير، في إسرائيل من أن الجيش لم يحقق هدفه المعلن المتمثل في القضاء على حماس، وبالتالي كان ذلك انتصارا لحماس، وسوف يرد الفريق الأحمر بأن الهدف كان غير واقعي، وخاصة مع عدم رغبة الحكومة الإسرائيلية اليمينية في العمل مع السلطة الفلسطينية الأكثر اعتدالا في الضفة الغربية لبناء بديل لحماس لإدارة غزة”.

ويرى أن “ما ستحققه إسرائيل، كما يقول الفريق الأحمر، هو إرسال رسالة ردع قوية إلى حماس وحزب الله في لبنان، بأنكم تدمرون قرانا، وسوف ندمر قراكم 10 مرات أكثر، هذه أشياء قبيحة، لكن الشرق الأوسط عبارة عن غابة هوبزية، إنها ليست الدول الإسكندنافية”.

ويتابع: “فكروا بذكاء في الأمر، في أعقاب وقف إطلاق النار الدائم هذا، سيتعين على يحيى السنوار، زعيم حماس، أن يخرج من نفقه، وينظر إلى الشمس، ويواجه شعبه للمرة الأولى منذ ذلك الحين، نعم، في الصباح التالي لخروجه، سيحمله العديد من سكان غزة على أكتافهم ويغنون باسمه لأنه وجه مثل هذه الضربة القوية لليهود”.

أما ثالث المزايا، وفقا لفريدمان: “فقد يجادل الفريق الأحمر الإسرائيلي بأن هذا سيخلق نفس نوع الردع لحماس الذي أحدثه القصف الإسرائيلي المدمر للمجتمعات المؤيدة لحزب الله في الضواحي الجنوبية لبيروت في حرب عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله، ولم يجرؤ زعيم حزب الله حسن نصر الله قط على إثارة حرب واسعة النطاق مع إسرائيل منذ ذلك الحين”.

ويضيف الفريق الأحمر أن الضرر الذي ألحقته إسرائيل بحماس وغزة لن يخلق ردعا مماثلا فحسب، بل ستفعل أيضا حقيقة أن إسرائيل تستطيع الآن إعادة تصور وتعزيز دفاعاتها الحدودية، لقد أظهرت حماس لإسرائيل أين تكمن كل نقاط ضعفها وكيف قامت بتهريب الكثير من الأسلحة، ويمكن لإسرائيل الآن التأكد من أن هذا لن يحدث مرة أخرى أبدا.

وتأتي رابع الفوائد الاستراتيجية لخروج إسرائيل من غزة في مقابل وقف إطلاق النار تحت مراقبة دولية وهي أنها تستطيع بعد ذلك تكريس اهتمامها الكامل لحزب الله في جنوب لبنان.

وتابع: “أخيرا، قد يجادل الفريق الأحمر الإسرائيلي بأن لدى تل أبيب علاجا مهما يجب القيام به في الداخل، ولا يمكن لإسرائيل أن تتعافى داخليا وأن تستأنف مشروعها المتمثل في تطبيع العلاقات مع جيرانها العرب وإقامة علاقة مستقرة مع القيادة الفلسطينية الأكثر اعتدالا في الضفة الغربية إلا إذا تمت إزالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إذا استمرت الحرب إلى الأبد وهذا لن يحدث أبدا، وهذا بالضبط ما يريده نتنياهو”.

وختم فريدمان مقاله بالقول: “لكن إليكم ما ليس خيالا، التاريخ الحقيقي للعلاقات بين إسرائيل وحماس.. إنها بسيطة جدا.. إنها الحرب، الهدنة، الحرب، الهدنة، الحرب، الهدنة، الحرب، الهدنة.. إن حماس تزدهر في الحروب، لأن هذا هو كل ما يمكنها تقديمه وكل ما وجدت من أجله، تزدهر إسرائيل في فترات التوقف الطويلة، في وقف إطلاق النار، عندما تبرز كل نقاط قوتها المجتمعية والاقتصادية والابتكارية في المقدمة، وتريد إيران وحماس وحزب الله جر إسرائيل إلى حالة حرب دائمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول AR:

    ما غفل عنه الكاتب ان هذه وصفة لأقتتال داخلي اسرائيلي. ما يسيطر على اسرائيل الان هو عقدة التفوق المتوهمه وهذا الشعور يتجه الى مكان واحد فقط: هزيمة مكتملة الاركان. عقدة التفوق المتوهمه تشي لقادة اسرائيل بتضخيم قدراتهم وتقليل الخصم…انظر الى انهم شعب الله المختار المتفوق ذكاءا والمسيطر على أسواق المال والإعلام القادر على سحق اي قوة او شخص ….مقابل عرب محدودي الذكاء سفهاء ملعونين من الله ……هذا العقل يمثلهم مركز ثقل في مطبخ صنع القرار ولا يستطيع الانصات للغير او حتى لحقائق بسيطه. مأله الى نهاية مدمرة

    1. يقول ‪Abd Kewan‬‏:

      كلام في الصميم

  2. يقول عليمي غاطس:

    الكاتب ينسى او يتناسى ان المشكلة الاساسية هي ان إسرائيل قامت بعدة انتخابات في اقل من ٣سنوات ولا توجد حكومة وحدة او ذات شعبية للقيام بالتخطيط للمديين القريب والمتوسط، هم الحكومة الحالية في مصالح وزرائها الضيقة ، المتطرفون لا يؤمنون بالسلام ونتنياهو هدفه ان يستمر سياسيًا ويقوم بتغييرات قضائية لتجنب السجن، اما المسألة الاساسية في نهاية دوامة هدنة حرب هدنة حرب مع حماس، فبسيطة جدا، الاتفاق بين مصر واسرائيل ضمن توقف الرصاص في الجبهة المصرية ونفس الشيء مع الاردن، اذن تاريخيا الحل مع انفاق حماس في سلام مع دولة فلسطينية، بشروط سياسية وامنية محددة، تضمن ايضا علاقات مباشرة مع كل دول الجامعة العربية حسب المبادرة العربية للسلام، عدا ذلك فالموضوع سيستمر الى ان يتعب احد الاطراف والفلسطنييون لن يتعبوا لان ليس لهم مايخسروون الا ارواحهم وهم اليوم كوائل الدحدوح فقد اسرته واستمر اليوم التالي يعمل، هي قناعة شامخة ان الموت ات لا محالة لاي شخص المهم الا يخسر كرامته وارضه للابد. فريدمان يخلط الحابل بالنابل امريكا قطت الاف الاميال للذهاب لحرب العراق لاجل النفط، وماكانت لها مبررات اصلا،.

  3. يقول عليمي غاطس:

    تتمة اماغزة وإسرائيل فالموضوع مختلف ارض محتلة وشعب يقاوم بما له من القليل ولو على حساب ارواح أبناءه الذين يسقطون بلا سبب الا ان بلد فريدمان يدعم الاحتلال دون مبرر مقنع

  4. يقول عليمي غاطس:

    تتمة اماغزة وإسرائيل فالموضوع مختلف ارض محتلة وشعب يقاوم بما له من القليل ولو على حساب ارواح أبناءه الذين يسقطون بلا سبب الا ان بلد فريدمان يدعم الاحتلال دون مبرر مقنع. فريدمان يعقد الامور في مقالات الالاف الحروف لاشياء بسيطة جدا

  5. يقول تاريخ حروب الغرب وأتباعهم:

    وكأن إشغال الجماهير بتكهنات، بينما طاحونة للبشر وشلالات دماء!

اشترك في قائمتنا البريدية